الجمعة، 31 يوليو 2009

السيد أحمدو ولد سويلم يدعو كافة الصحراويين إلى الانخراط في مقترح الحكم الذاتي



السيد أحمدو ولد سويلم يدعو كافة الصحراويين إلى الانخراط في مقترح الحكم الذاتي


طنجة - دعا السيد أحمدو ولد سويلم، العضو المؤسس لجبهة "البوليساريو" الذي التحق أمس الأربعاء بالوطن الأم، كافة الصحراويين حيثما وجدوا، ولا سيما في مخيمات تيندوف، إلى الانخراط في مقترح الحكم الذاتي الذي أكد أنه مقترح جريء وشجاع يفتح آفاقا واعدة لتسوية قضية الصحراء.
وأكد السيد ولد سويلم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب الاستقبال الذي خصه به صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الخميس بقصر مرشان بطنجة، أن مقترح الحكم الذاتي الذي أعلن عنه جلالة الملك "يستحق أن يؤازر من طرف جميع الصحراويين، على اعتبار أنه يضمن الحل المناسب والمنطقي" لهذه القضية.

وأضاف السيد أحمدو ولد سويلم، الشيخ البارز في قبيلة أولاد دليم بمخيمات تيندوف، أن التحاقه بالوطن يعكس دعمه القوي والواضح للمقترح المغربي، مؤكدا أنه حرص على أن يتزامن التحاقه بالمملكة مع الاحتفالات المخلدة للذكرى العاشرة لاعتلاء جلالة الملك عرش أسلافه المنعمين من أجل تجديد بيعته وبيعة قبيلته لجلالة الملك.

وكان السيد ولد سويلم يشغل الى غاية عودته أمس إلى المغرب منصب وزير مستشار لدى رئاسة ما يسمى بالجمهورية الصحراوية.

كما شغل أحمدو ولد سويلم، الذي كان عضوا نافذا في البوليساريو، والمزداد بالصحراء حين كانت تحت السيطرة الإسبانية، مناصب هامة داخل الحركة الانفصالية، اعتبارا للمكانة المرموقة لعائلته، حيث كان عضوا في لجنة العلاقات الخارجية للمكتب السياسي، ثم ممثلا لل"بوليساريو" في غينيا بيساو، وبناما، فأنغولا وإيران، قبل أن يعين مسؤولا عن قسم "المخيمات الصحراوية في موريتانيا".

عضو نافذ في "البوليساريو" يلتحق بالمغرب


عضو نافذ في "البوليساريو" يلتحق بالمغرب



الرباط - التحق بالوطن الأم عضو نافذ في "البوليساريو"،يعتبر أحد مؤسسي الحركة الانفصالية،وكان يشغل حتى عودته إلى المغرب،منصب وزير مستشار لدى رئاسة الجمهورية الصحراوية المزعومة،معمقا بذلك الانشقاقات داخل صفوف الانفصاليين.
وبذلك،يكون أحمدو ولد سويلم،المزداد سنة 1951 بالداخلة والمنحدر من قبيلة ولاد دليم تاكادي،قد لبى نداء جلالة المغفور له الحسن الثاني "إن الوطن غفور رحيم"،وذلك اقتناعا منه بأن مبادرة منح حكم ذاتي موسع للأقاليم الجنوبية هي الحل الوحيد لتخليص الساكنة المحتجزة في مخيمات تيندوف من الجحيم الذي تعيش فيه منذ أزيد من ثلاثة عقود.
وتابع أحمدو ولد سويلم،نجل الراحل سويلم ولد عبد الله،وهو الشيخ النافذ في قبيلة ولاد دليم،والذي كان عمدة لمدينة الداخلة إبان الإدارة الإسبانية،دراسته الابتدائية والثانوية بالداخلة،قبل أن توظفه الإدارة الإسبانية مساعدا إداريا،بصفته شيخ قبيلته،وهي المناصب التي تقلدها إلى غاية 1975،تاريخ انضمامه لانفصاليي "البوليساريو".
كما شغل أحمدو ولد سويلم،العضو المؤسس ل"البوليساريو" والمزداد بالصحراء حين كانت تحت السيطرة الإسبانية،مناصب هامة داخل الحركة الانفصالية،اعتبارا للمكانة المرموقة لعائلته،حيث كان عضوا في لجنة العلاقات الخارجية للمكتب السياسي،ثم ممثلا لل"بوليساريو" في غينيا بيساو،وبناما،فأنغولا وإيران،قبل أن يعين مسؤولا عن قسم "المخيمات الصحراوية في موريتانيا".
ومثل أحمدو ولد سويلم أيضا الانفصاليين داخل لجنة تحديد الهوية،سابقا،التابعة لبعثة المينورسو،التي سبق أن اجتمعت بمدينة الداخلة في مارس 1995. واتخذ موقفا من قيادة "البوليساريو" غداة مؤتمرها العاشر (1999)،وذلك بعد أن أبدى اعتراضه على الاستراتيجية المعتمدة من قبل محمد عبد العزيز بشأن ملف الصحراء المغربية.
وبعد أن انضم إلى الحركة المعارضة لمحمد عبد العزيز،غادر السيد ولد سويلم مخيمات تندوف ليقيم بمنطقة ميجك،وهي منطقة تقع شرق خط الدفاع بالصحراء المغربية.
وفي أكتوبر 2003،وبمناسبة المؤتمر الحادي عشر،عاد أحمدو ولد سويلم مجددا ضمن قيادة "البوليساريو"،حيث عين وزيرا مستشارا لدى رئاسة الجمهورية الصحراوية المزعومة. كما أعيد تعيينه في نفس المنصب سنة 2007 خلال المؤتمر الموالي،حيث كلف بمهمة تدبير العلاقات مع الدول العربية
.

الأربعاء، 29 يوليو 2009

جريـــدة الــعلم : الدول المانحة تتردد في تخصيص مساعدات لمحتجزي تندوف


بعد فضح تحقيق أوروبي لتجاوزات البوليساريو و تحويله للإعانات الإنسانية



عجزت المفوضية العليا للاجئين عن توفير ستة ملايين دولار كغلاف مالي لمساعدة زهاء تسعين ألف مواطن صحراوي محاصر بمخيمات تندوف ، و اكتفت الامم المتحدة بتخصيص منحة 1,5 مليون دولار من صندوقها للتدخل الطارئ لتعزيز برنامج المساعدة الانسانية في أعقاب دراسة تقييمية بداية السنة أثبتت ان نسبة سوء التغذية بين السكان الصحراويين المحتجزين قسرا بمخيمات تندوف تفوق 18 في المائة .و أرجعت أطراف مهتمة عدم تمكن المفوضية العليا للاجئين من تعبئة حماس مانحي الاعانات لآلاف الصحراويين الذين يقبعون في جحيم تندوف منذ سنوات طويلة ويمنعون من مغادرتها ويتعرضون لمأساة إنسانية لا يمكن وصفها الى تخوف الجهات المانحة من قيام جهاز البوليساريو مجددا باختلاس و تحويل المساعدات الانسانية و تحصيل عائداتها لأغراض شخصية .و لم تستطع الهالة الاعلامية التي وفرتها الجزائر لقرار منح الاعانة الأممية من التغطية على أخبارو تقارير تفضح صورا متعددة لخروقات و فساد مستشري داخل قيادة البوليزاريو وتورطها في عمليات مسترسلة لتحويل الاعانات الانسانية و بيعها في أسواق جزائرية و موريطانية .و كان المكتب الأوربي لمكافحة الغش قد أعلن قبل أيام عن إنتهاء خبرائه من تحقيق يتعلق بعمليات تحويل المساعدات الإنسانية إلمخصصة للمحتجزين في مخيمات العار بتندوف في الجزائر ، وقال المدير العام لهذه المؤسسة ، فرانز هيرمان برونير أن النتائج التي توصل إليها التحقيق و التي يفيد الملاحظون أنها تتضمن حالات الغش والفساد وغيرها من الأنشطة غير المشروعة قد أحيلت إلى مكتب المساعدات الانسانية التابع للمفوضية من أجل إتخاذ التدابيرالضرورية التي يتطلبها الوضع .و سبق لجمعية فرنسا الحريات وجمعيات عالمية حقوقية وإنسانية أخرى أن بادرت خلال السنوات الأخيرة بفضح التجاوزات والانتهاكات الحقوقية الخطيرة، التي تعرفها مخيمات المحتجزين الصحراويين في تندوف من تعذيب ، وتصفية جسدية للمعارضين، واغتصاب جماعي للنساء و الفتيات واستعبادهم ثم اختطاف وإخفاء جماعة كبيرة من الموريتانيين، وتجنيد الأطفال في سرايا البوليساريو أو تهجيرهم قسرا إلى كوبا و تحويل الإعانات والمساعدات الإنسانية إلى جهات أخرى وبيعها في أسواق الدول المجاورة.و نبه العديد من المتتبعين الى أن هذه الخروقات الماسة بكرامة الإنسان وجسده تجري بتزكية مباشرة من طرف المؤسسة العسكرية الجزائرية، بل وبأمر منها وتحت إشرافها المباشر في بعض الأحيان و هو ما حذا بالممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف الى التأكيد أن الجزائر هي البلد الوحيد في العالم الذي يعارض عودة السكان المقيمين على أراضيه إلى وطنهم المغرب، متخذة بالتالي موقفا لاشرعيا يستفيد من إستمرار هذا الوضع المأساوي و الوضعية المتواصلة منذ عقود، ليس لأن السكان المحاصرين لا يرغبون في الرحيل، أو لأن بلدهم الأصلي يرفضهم، ولكن بسبب اعتراض بلد الاستقبال، الذي يستمر في استغلال مأساتهم في إطار أجندته السياسية بالمنطقة.
العلم : رشيد زمهوط

لكاتب الصحفي محمد سعيد الوافي يكتب مقالامثيرا حول مسار المفاوضات حول قضية الصحراء





أسعد الله يومكم أيها القراء الكرام ، كان يفترض أن نتناول في هذه الحلقة الجزء الثاني من سلسلة التذكير بجرائم عصابات البوليساريو وجهاز المخابرات الجزائرية في حق المعتقلين وأسرى الحرب والمختطفين المغاربة في مخيمات تندوف. لكنني تعمدت تأجيل العودة إلى هذا الملف لإفساح المجال للزميل أحمد الجلالي الذي يتناول في حلقات كتابه سرد مذكرات السيد إدريس الزايدي الذي قضى في سجون البوليساريو فوق التراب الجزائري 25 عاما ذاق خلالها أبشع أنواع العذاب .. ولست بذلك ألغي تناول هذه الجزئية الحقوقية الهامة والتي قد تستوجب تحقيقا دوليا حول ممارسات أدت في دول أخرى عبر العالم إلى متابعات قانونية بل واقتضت تدخل مجلس الأمن الدولي بقرارات إدانة ومذكرات توقيف .. لكن ما زال أمامنا من الوقت ما يكفي وجعبتنا مليئة بما لا يضع له الأعداء أدنى حسبان ولكل حادث حديث.
اليوم سنعود إلى أسطوانة التفاوض المشروخة .. وأقصد تفاوض المغرب مع جبهة البوليساريو .. فبين شد وجدب وبين قبول ورفض وتهديد بالعودة إلى السلاح ونهاية بتصريحات سفير ( البوليجزاريو ) لدى الجزائر بأن الهدف من عقد جولة تمهيدية غير رسمية من المفاوضات هو ضمان استئنافها بشكل جدي .

بين هذا وذاك بقف المرء مشدوها وكله سؤال عن أي مفاوضات يتحدث السيد غالي ( سفير البولجزاريو) ؟
مفاوضات من أجل ماذا ؟ ومفاوضات مع من ؟
1- أي مفاوضات ؟
جرى في عرف العلاقات بل وحتى الصراعات بين الدول أن هذا يعرف البلد أو ذاك غريمه وأن تحدد هذه الدولة أو تلك أعداءها أو أعداء مصالحها إلا عندنا في المغرب .. فحكومتنا تعلم علم اليقين وبما لا يترك للشك أي مكان أن عدو وحدتنا الترابية الأول هو الجزائر (النظام) وأن مفاوضة جماعة من الأشخاص يدعون تمثيل من يسمونهم بالشعب الشعب الصحراوي هو محض إفتراء وبهتان وأن لا وجود لتمثيل عادل لشعبنا المحاصر في تندوف فكيف للسجان أن يفاوض باسم المسجون وكيف لحكومتنا ووزارة خارجبتنا أن تنساق وراء حوار ( رسمي أو غير رسمي ) مع ثلة من الجلادين ولصوص المساعدات الدولية. كيف يعقل أن نقبل الجلوس مع أناس نعلم علم اليقين أنهم يتلقون أوامر يومية من طرف آخر متخفي ( يقلز من تحت الجلابة ) ويدعي البراءة من قضية الصحراء ويرفع شعار الدفاع عن حرية الشعوب أوليس المحتجزون في تندوف بضحايا سياسة الجارة الجزائرية الشقيقة ( ولكلمة الشقيقة في المغرب معنى آخر واضح هو وجع الراس الله ينجيكم جميعا) الأمر كله لخبطة في لخبطة فلا مفاوضات ولا هم يحزنون ومن يشك في كلامي فليبدأ بسؤال الشعب المغربي عن مدى دعمه للتفاوض حول مغربية الصحراء أنذاك سيعرف القاصي والداني أن المغاربة من طنجة إلى الكويرة ليس لديهم إستعداد للتخلي عن شبر واحد من الصحراء .. أما خلافنا مع الجارة الشقيقة ( الله ينجيكم ) فيمكن حله بمفاوضات ثنائية يكون فيها الوضوح والشفافية هما السبيل والهدف . نعم لست أنكر أنني أتجاهل بحكم حبي لوطني أمرا هاما وهو أن التفاوض جاء كتضحية قدمها المغرب لتبيان حسن نواياه ورغبته في حل الخلاف لكنني في المقابل لا أكاد أقبل أن يكون المغرب هو من يقدم التضحية في حين لا تزال الجزائر متخفية وهي تحرك آلتها الدبلوماسية لمعاداة المغرب ومصالحه. فانا كغيري من المغاربة لم ولا ولن يقبلوا في يوم من الأيام أن نفاوض مجرم حرب بحكم كل الأعراف والقوانين الدولية في حين نقبل بالأمر الواقع ونسلم بأن الحوار مع الجزائر يجب أن يمر عبر تندوف .. لاحظوا معي أننا نبدأ من حيث انتهينا وان المفاوضات لم تبارح مكانها لأن سؤال التفاوض الأول والأخير هو :
التفاوض من أجل ماذا ؟
موقف المغرب الرسمي هو أننا نفاوض من أجل بلورة صيغة مقبولة للحكم الذاتي تحت السيادة المغربية وبراية مغربية وبجيش مغربي وعلاقات خارجية مغربية و لا يبدو أن المغرب مستعد للتنازل عن هذا الشرط تحت أي ظرف أو ضغط أو مساومة حتى لو كانت من دولة صديقة.

البوليجازاريو يفاوض من أجل هدف واضح وبدونه لا يمكنه أن يحقق أمنيته وهو إقامة دولة صحراوية مستقلة في الأقاليم الجنوبية المغربية وهو مستعد لبلوغ ذلك المضي في مفاوضات تمكنه من شرعنة وجوده على الأقل لتثبيت موقعه في وجه الدول التي سحبت إعترافها به، ككيان يدعي ما يدعيه من مطالب منها ما يقبله العقل ومنها ما هو محشو بكم من الشعارات والأكاذيب.

إن البوليجزاريو هو أسعد اليوم أكثر من اي وقت مضى بتحقيق حلم الجلوس مع المفاوض المغربي وهو يعلم أن نهاية هذا التفاوض هو إنفصام لا رجعة فيه وأن المغرب لن يقبل بمطالبه لكنه وعلى الرغم من ذلك يسير على نهج مخطط جزائري ودبلوماسي محترف مفاده أن ما لا يؤخذ كله لا يترك كله مع إضافة عبارة في " الوقت الراهن " إذن من هذا المنطلق نفهم أن البوليجزاريو يفاوض من أجل كسب المزيد من الوقت ضمن لعبة الإستنزاف الدبلوماسي منتظرا هفوة أو سقطة مغربية تمكنه من إعادة خلط الأوراق وإعادة تسطير مطالبه الحقيقية والتي اشرنا إليها في السالف.
طيب يقول المثل المغربي " إذا لي كايدوي حمق إلي كايسمع يكون معقل " .. فالأمرالوحيد المعرف والمعروف في هذه المفاوضات أن هناك مفاوضات من أجل حل عادل ومرضي لجميع الأطراف لقضية الصحراء فالمفاوض الأساس غائب ومضمون التفاوض حوله خلاف جدري كما سبق وأن وضحنا .. لماذا إذن لا نقر بحقيقة الأمر وهي أننا نشارك في لعبة سياسية تمكن أعداءنا من إسترزاق المكتسبات فيما حقيقة الصراع غائبة ومغلفة بستار النفاق والكره والعداوة .
إلى الأخوة في تندوف من أبناء الشعب الصحراوي المحاصر أقول إن قيادة البوليجزاريو تستعمل آلامكم للتفاوض من أجل مناصب وألقاب وإنكم أولى بتلك الألقاب منهم .. إن حقكم في المنصب حق يضمنه الدستور المغربي .
اليوم وقبل اي وقت مضى يبيعكم البوليجزاريو أكذوبة التفاوض من أجل تحقيق حلم الدولة المستقلة وهو يعلم أن تحقيق هدفه هذا ابعد مايكون عن المعقول بل ومن باب المستحيل فقد قضيتم في العراء أكثر من ثلاثة عقود وسجانكم مستعد أن يترككم في العراء لأجيال وأجيال .. فما يهمه هو خدمة مشروع جزائري يهدف عرقلة أهداف المغرب الوحدوية ولم يجد غيركم للمزايدة بهم .. فأية مفاوضات هاته التي يدعي .. إن قبول البوليجزاريو بحل الحكم الذاتي سيمنحكم الأمن والأمان وسيسهل عودتكم لأهاليكم وذويكم .. إسألوا شيوخكم عن حقيقة ما يريد البوليجزايو تحقيقه بدل الإنسياق وراء أكذوبة الاستقلال.الـكاتب الــصحفي محمد سعيد الوافي

الثلاثاء، 28 يوليو 2009

إدريس الزايدي يروي تفاصيل 25 عاما من الاعتقال لدى البوليساريو


إدريس الزايدي يروي تفاصيل 25 عاما من الاعتقال لدى البوليساريو


الحلقة الثانية




تواصل قناة المهاجر بث سلسلة الحلقات المثيرة للحوار الذي أجراه الصحفي المغربي أحمد الجلالي مع المعتقل السابق لدى جبهة البوليساريو لمدة 25 سنة السيد إدريس الزايدي والذي يستطرد في حديثه واصفا الأسلوب اللآإنساني الذي تمت من خلاله عملية اختطافه هو وزملائه كما يصف الساعات الأولى لسجنه حيث يذكر أسماء أشخاص بعينهم منهم عرب وآخرون أجانب من دول أوروبية.. ويصف السيد الزايدي المعتقلات التي تم رميهم فيها بأنها اشبه ما تكون بالمراحيض حيث تنعدم بداخلها أدنى شروط العيش الآدمي ..

بأسلوبه الشعبي العفوي يستنطق المعتقل السابق وضحية التعسف في سجون البوليساريو فوق التراب الجزائري, يستنطق التاريخ والذاكرة بحثا عن سبب مقنع لما تعرض له.

ورغم صعوبة الظروف التي تم فيها تسجيل هذه الحلقات فإن
قناة المهاجر ترفع شارة التحية والإكبار للمجهودات الخارقة التي بذلها مراسلها في المغرب الصحفي أحمد الجلالي وتتقدم له بالشكر الجزيل.

وتكذيبا لكل الإدعاءات المغرضة فإن السيد أحمد الجلالي على لسان شاهده أثبت بما لا يترك للشك أي مكان أن عمليات التعذيب والإهانة والتنكيل تتم داخل الحدود الجزائرية الأمر الذي يترك الباب مفتوحا أمام الضحايا للتوجه إلى القضاء الدولي للمطالبة بتعويض مادي ومعنوي ورد إعتبارهم كبشر تمت معاملتهم بأقسى ما يمكن للمرء أن يتصوره من وحشية وقسوة.

الاثنين، 27 يوليو 2009

جريدة العلم : خيار الحكم الذاتي قابل للحياة و مؤهل للتطبيق


جريدة العلم: خيار الحكم الذاتي قابل للحياة ومؤهل للتطبيق



خيار الحكم الذاتي قابل للحياة ومؤهل للتطبيق


" أكدتها وثيقة صادرة عن فريق عمل أمريكي يضم شخصيات سياسية بارزة"


أكدت وثيقة صادرة عن مجموعة عمل تضم شخصيات سياسية أمريكية مرموقة من الحزبين الجمهوري و الديمقراطي نشرها كل من معهد بوتوماك للدراسات السياسية في جامعة أرلينغتون وبرنامج إدارة النزاعات في جامعة جون هوبكينز تحت اسم "مشروع ورقة عن السياسة الأمريكية بشمال إفريقيا" أن "الحلّ القائم على حُـكم ذاتي في إطار السيادة المغربية والموضوع الآن على مائدة الأمم المتحدة، هو خيار قابل للحياة ومؤهّـل للتطبيق، وقد حظِـي بتوافق بين الحزبيْـن، الجمهوري والديمقراطي، وبتزكية الإدارات (الأمريكية) السابقة"، ومن هذه الزاوية، يمكن النظر إلى الدّعم الأمريكي القوي لمهمّة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس، وهو السفير الأمريكي الخبير بالشؤون المغاربية.
وقدر واضعو الدراسة أن للولايات المتحدة الأمريكية مصالِـح مُـعتبرة في المنطقة المغاربية تستوجب التّـركيز على تأمين الاستقرار لها والأمن لكل بلد من بلدانها، من أجل تمكينها من التقدم نحو تكامل اقتصادي وسياسي إقليمي أكبر، وتعاون أوسع مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، مما يُتيح توسيع الحريات السياسية وتنشيط التنمية الإقليمية.
وخلصت الدراسة التي ساهم في إعدادها فريق عمل مشكل من شخصيات تحملت مسؤوليات هامة بهرم الادارة الأمريكية و في مقدمتهم ستيوارت أيزنستات، وزير الدولة للزراعة سابقا، ومستشار الرئيس جيمي ووليام زارتمان، رئيس المعهد الأمريكي للدراسات المغاربية بالاضافة الى أكاديميين وسفراء سابقين ومسؤولين سياسيين وعسكريين في الإدارات الديمقراطية السابقة كوزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت أنه بدون مُـقاربة مفهومة ومنهجية لتعزيز التكامل المغاربي، ستتزايد التهديدات للأمن والاستقرار في منطقة اتحاد المغرب العربي"، واستدلت على ذلك بدراسة صدرت في عام 2008 عن معهد بيترسون للاقتصادات العالمية، وأظهرت الفوائد التي يُـمكن أن يحقِّـقها التكامل الاقتصادي للبلدان و ربطها يقنوات تعاون عبر أطلسية.
ويعتبر إيزنستات نائب وزير الخارجية السابق للشؤون الاقتصادية و وزير الزراعة لاحقا، عراب المشروع الشهير، الذي يحمل اسمه و الذي طاف به عبر العواصم المغاربية قبل عشر سنوات داعيا إلى إقامة سوق مغاربية مشتركة وواعِـدا باسم إدارة كلينتون بتكثيف الاستثمارات الأمريكية في شمال إفريقيا وتوسيع المُـبادلات التجارية مع بلدانها قبل أن يصطدم مشروعه بتعنت كل من الجزائر و طرابلس .
يذكر أن 230 عضو في الكونغرس الأمريكي كانوا قد وجّـهوا رسالة إلى الرئيس أوباما شهر أبريل الماضي، أي بعد عشرين يوما من طرح الورقة عَـلنا، نصحُـوه فيها بدعم الاقتراح المغربي الخاص بمنح الصحراويين حُـكما ذاتيا في ظل السيادة المغربية
العلم: رشيد زمهوط
http://www.al-alam.ma/def.asp?codelangue=23&id_info=16423&date_ar=2009-7-27%2013:30:00

اشنطن تنفي أنباء أفادت بأن إدارة أوباما باتت تساند قيام دولة للبوليساريو



أوردت جريـــدة الشرق الاوسط الـــعربية مقالا ينفي صـــحة الادعـــاءات الجـــزائرية حول تـــغير الــموقفالامريكي من قضية الصــــحراء

واشنطن تنفي أنباء أفادت بأن إدارة أوباما باتت تساند قيام دولة للبوليساريو

قالت إنها «تؤيد تأييدا كاملا» جهود الأمم المتحدة للوصول إلى «حل سلمي ودائم تتوافق عليه الأطراف المعنية»
الرباط: طلحة جبريل الجزائر ـ واشنطن: «الشرق الأوسط»
فيما أفادت تقارير صحافية بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما يساند قيام دولة في الصحراء، عكس موقف إدارة الرئيس السابق جورج بوش التي كانت تساند اقتراح المغرب بمنح الصحراء حكما ذاتيا موسعا، قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» إن الرئيس باراك أوباما «لم يصدر أي بيان عن هذا الموضوع».
وقال إن الحكومة الأميركية «تؤيد تأييدا كاملا» جهود الأمين العام للأمم المتحدة للوصول إلى «حل سلمي ودائم تتوافق عليه الأطراف المعنية». وأضاف المسؤول أن الرئيس أوباما أيضا يؤيد جهود مبعوثه الخاص كريستوفر روس للوصول إلى نفس الهدف.
وكان تقرير للصحيفة الإلكترونية الأميركية «وورلد تربيون» نقلا عن مصادر دبلوماسية قولها إن البيت الأبيض لم يعد ملتزما بموقف إدارة الرئيس جورج بوش حول هذه المشكلة التي أصبحت الآن أقدم نزاع في القارة الأفريقية. ونسبت الصحيفة إلى مصدر دبلوماسي دون أن تحدد هويته قوله: «لم تعد الولايات المتحدة تؤيد خطة المغرب للحكم الذاتي، وفي المقابل عادت إدارة أوباما إلى تبنى موقف سابق يمكن أن يؤدي إلى دولة مستقلة في الصحراء الغربية». وقالت الصحيفة أيضا إن المغاربة مهتمون بهذا التغيير، مضيفة أن هذا التغيير تم الشهر الماضي.
وكان خالد الناصري وزير الاتصال (الإعلام) والمتحدث باسم الحكومة المغربية أبدى استغرابه للتحليلات التي رأت في رسالة بعث بها باراك أوباما إلى العاهل المغربي الملك محمد السادس حول نزاع الشرق الأوسط «مقايضة لحل قضية الصحراء بالتطبيع مع إسرائيل». ووصف تلك التحليلات بأنها «مجرد قراءة مبتورة»، مضيفا أن الرسالة لم تحمل أي موقف مناوئ للمغرب حول قضية الصحراء مشيرا إلى أن هناك تقاطعا كبيرا مع الرؤية المغربية. وقال الناصري إن الرئيس أوباما تحدث عن موضوع الشرق الأوسط انطلاقا من الدور المؤهل الذي يمكن للمغرب أن يلعبه في دعم القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن المغرب سيلعب هذا الدور إذا ما تهيأت الظروف لذلك، بتوافق مع قناعاته.
وقالت صحيفة «وورلد تربيون» إن رسالة أوباما إلى العاهل المغربي ركزت على الطلب من المغرب أن يلعب دورا في دعم مسلسل السلام بين العرب وإسرائيل، مع تأييد واشنطن للمحادثات التي تجريها الأمم المتحدة حول الصحراء. وقال أوباما في رسالته «أشارككم التزامكم بالمفاوضات التي تجري برعاية الأمم المتحدة باعتبارها المنبر الملائم لحل متبادل ومقبول». وأضاف أوباما: «إن إدارتي ستعمل معكم للوصول إلى شفافية في الحكم، والثقة في سيادة القانون، والمساواة في إقامة العدل».
وفي شأن متصل بنزاع الصحراء، أعلن ممثل جبهة البوليساريو في الجزائر إبراهيم غالي أول من أمس أن الجبهة والمغرب قد يستأنفان جولة جديدة من المفاوضات التمهيدية حول مستقبل الصحراء في أواخر يوليو (تموز) الحالي في بلد أوروبي. ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن غالي قوله إن «جولة جديدة غير رسمية من المفاوضات التمهيدية قد تعقد أواخر يوليو (تموز) في بلد أوروبي»، مضيفا أن «موعد الجولة المقبلة للمفاوضات يبقى رهنا بنتائج المفاوضات التمهيدية».
وتمنى المسؤول الصحراوي الذي كان يتحدث على هامش مؤتمر حول الصحراء أن «تضطلع الأمم المتحدة كليا بدورها في هذه المفاوضات وأن يدفع الموفد الخاص الطرف الذي يعرقل المفاوضات إلى التعاون مع جبهة البوليساريو من أجل التمكن من إحراز تقدم نحو حل عادل ونهائي للنزاع».
وقال غالي إن عدد المفاوضين الصحراويين في هذه المحادثات سيكون أقل من الوفود السابقة «وفقا لطلب الأمم المتحدة». وسيضم الوفد الذي لم يتقرر بعد عدد أعضائه الأشخاص أنفسهم الذين شاركوا في المحادثات السابقة التي جرت في منهاست بنيويورك. وكان مبعوث الأمم المتحدة للصحراء كريستوفر روس عبر في ختام جولته الثانية إلى المنطقة التي انتهت في 29 يونيو (حزيران) الماضي في الرباط، عن «تفاؤله» إزاء تنظيم «أول لقاء غير رسمي» بين المغرب وجبهة البوليساريو لبحث مستقبل هذه الأراضي. لكن لم يعلن رسميا زمان ومكان هذا الاجتماع غير الرسمي الأول. وقد قام روس في فبراير (شباط) الماضي بأول جولة في المنطقة خلص منها أن شروط استئناف محادثات مباشرة في منهاست لم تكن متوافرة.

الجزائر الرسمية تفقد عذريتها الثورية في



الجزائر الرسمية تفقد عذريتها الثورية في
المهرجان الثقافي الإفريقي الثاني !


شهدت الجزائر العاصمة سلوكيات وتصرفات غريبة و غير مألوفة صدرت عن شباب جزائري غاضب من الفنانين الأفارقة السود، الذين أتوا للمشاركة في مهرجان الثقافة الإفريقية الثاني، المقام في الجزائر من 6 يوليوز إلى 20 منه، لقاء إفريقي ظاهره ثقافي و باطنه سياسي و ديماغوجي، أنفقت عليه وزارة خليدة تومي، وزيرة الثقافة، 120 مليون دولار أمريكي. فعوض أن تستقبل تلك الفرق و الوفود الإفريقية بالتصفيق و الزغاريد و الابتسامة و كرم الضيافة التي عرف بها الشعب الجزائري المغدور، تم رميهم بالحجارة و البيض الفاسد و القنينات الفارغة مع الشتم الممزوج بالألفاظ النابية الساقطة !. و لتفسير هذا التصرف الغريب عن مجتمع عربي أصيل، يمكن القول أن الشعب الجزائري، الذي يعيش ظروف معيشية صعبة ( بطالة، تهميش، حقرة، هجرة) يعلم أن الهدف هذه المرة من وراء تنظيم هذا المهرجان الثقافي الإفريقي الضخم ليس خدمة الثقافة الإفريقية بجميع أشكالها و ليست تغدية للروح كما تسوقها الأبواق الجزائرية، و ليس له أية قيمة مضافة تساعد على تحسين الوضع، بل هدفه الدعاية لحركة انفصالية طفيلية في المنطقة المغاربية، عالة على شعب فقير
في بلد غني، تم رفضها من طرف غالبية الشعوب الإفريقية و على رأسها الشعب الجزائري، لقد شهد المهرجان الإفريقي الثاني اضطرابات و مشاحنات و ضرب و شتم جميع الوفود القادمة من أدغال إفريقيا و جنوبها و غربها و شرقها من طرف جزائريين غاضبين، إضافة إلى هذا سجل المتتبعون نفورا و عزوفا ظاهرا للعيان و كأن شيئا لم يحدث، فالشباب الجزائري فضل شواطئ البحر على حضور مهرجان مسخ، أحداث دموية مؤسفة أدت في بعض الأحيان إلى إصابات خطيرة في صفوف الفنانين الأفارقة المسالمين كما حدث لوفود الكونغو و إفريقيا الوسطى و نيجيريا و مالي و النيجر و الكامرون، وفود خدعت هي الأخرى بالشعارات الثورية الرنانة و الخطب النارية المعسولة المنومة و المخدرة، فالأفارقة غادروا الجزائر و هم مصدومون و محبطون نفسيا بإحساس بالعنصرية و الدونية، كما قال احد المنظمين "إن المهرجان الإفريقي قد قمع من طرف شبابنا، انه عار لا يمكن محوه و تفسيره و قبوله". إن سلوك الشباب الجزائري الرافض لتبذير أمواله في الرقص و الموسيقى ما هو إلا تعبير عن رفضه للحكومة الجزائرية المنظمة للمهرجان، و ضد البوليساريو كذلك، الابن المدلل الذي كان "ضيف شرف" المهرجان الإفريقي الثاني، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية و البرازيل ! حيث استفاد كل عضو من الانفصاليين الصحراويين المشاركين برشوة تقدر ب 15 ألف أورو ( مايعادل 20 ألف دولار أمريكي). لقد مرت أيام المهرجان في خوف و حذر و ترقب مخجل، فلم تكن أياما سعيدة وممتعة كما صورتها بعض المنابر الإعلامية الجزائرية المقربة من العسكر. و لم تكن لحظات تعارف بين الأفارقة بل أياما من الخصومات و الإهانات و الاعتداءات على الإقامات المحروسة، تخللتها تساؤلات عديدة حول المال المصروف بسخاء و الصفقات التي وظفت في اللقاء دون حساب و دون علم نواب الأمة نظرا لتعتم و صمت الوزارة المنظمة.
فما وقع في سيدي موسى و درارية من هجوم الشباب الجزائري من مختلف الأعمار و الأطياف على مراكز المقيمين الأفارقة و سبهم مطالبين إياهم بمغادرة البلاد و الرحيل فورا، سلوك لا يمكن إخفاءه أو إرجاعه إلى الإسلاميين أو المحافظين أو الحقودين على الثقافة الإفريقية الأصيلة، بل إلى اكتشاف الشباب الجزائري خفايا اللعبة التي كانت وراء تنظيم المهرجان الإفريقي الثاني، خفايا تتمثل في عملية إشهار رخيصة للبوليساريو على حساب أموال الشباب الجزائري المقهور، الذي غرق منه 30 شابا من عنابة ووهران في البحر محاولين الهرب إلى الضفة الشمالية من المتوسط للبحث عن غد أفضل و مضمون. فالقضية ليست قضية غياب التسامح أو الحقد أو الأصولية أو العنصرية، بل قضية احتقان و تذمر و انسداد الآفاق و فقدان الأمل في صفوف الشباب الجزائري اليائس بأكمله، شباب كان و لازال يحلم بالشغل و الكرامة و يكره توظيف الثقافة في أمور سياسية و ديماغوجية بعيدة كل البعد عن الثقافة الإفريقية، فهذه المسرحية الهزلية و الدرامية لم تعد تخفى عليه، و كما العادة سوف يقولون أني اصب الزيت على النار و إنها المؤامرة الخارجية، فاستيقظوا يا سادة لقد فاتكم الركب، و حزنت مريم ماكبا في قبرها منادية على فرانس فانون كاتب "المعذبين في الأرض" لينظر ما يجري في الجزائر. و كما جاء في الآية الكريمة " مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} (29) سورة ق.


ذ.احميدان ولد الناجي
كاتب صحراوي مقيم بمدريد

الأربعاء، 22 يوليو 2009

التأكيد على ضرورة إيجاد حلول سلمية للنزاعات في احترام للوحدة الترابية للبلدان (دبلوماسي مغربي(


التأكيد على ضرورة إيجاد حلول سلمية للنزاعات في احترام للوحدة الترابية للبلدان (دبلوماسي مغربي)



جنيف- أكد السيد عمر هلال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، أمس الثلاثاء، أن المغرب يعتبر أن النزاعات، وخاصة في إفريقيا، ليست حتمية ولكن هي نتيجة خلافات سياسية يتعين إيجاد حلول سلمية لها في احترام للسيادة والوحدة الترابية للبلدان.
وأضاف أن هذه النزاعات يتعين حلها في إطار منطق الحوار والتفاوض والتسوية بين كافة الأطراف، وذلك بدعم من المجتمع الدولي.
ولاحظ السيد هلال، في مداخلة خلال نقاش عام خصص للشؤون الإنسانية خلال دورة المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، أن النزاعات المسلحة التي تطال إفريقيا على الخصوص، تعد ضمن الرهانات الكبرى التي يتعين أن تحظى باهتمام خاص من طرف المجتمع الدولي، بسبب طبيعتها وحجم أثرها على اقتصاديات البلدان السائرة في طريق النمو والساكنة التي تعاني أصلا من الفقر والهشاشة.
وأضاف الدبلوماسي المغربي أن الوساطة الأممية وتلك التي تقوم بها بلدان أخرى مكنت من إنجاح العديد من مسلسلات السلام والتسوية، ووقف الأحقاد وعودة آلاف اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية.
وقال إن هذا الأمر يسر عملية تقديم المساعدات الإنسانية الدولية ووفر أجواء أفضل للوصول المؤمن للساكنات المنكوبة وإطلاق مسلسلات ما بعد النزاع، لضمان استقرار وإعادة إعمار البلدان المعنية.
وسجل أن المجتمع الدولي تميز بإنجازاته الكبرى في المجالات التكنولوجية والاقتصادية والديمقراطية، وأيضا بظهور تحديات كبرى في ميادين اقتصادية وسياسية دفعت نحو بروز طلب أكبر على المساعدات الإنسانية الدولية، مما يضع تضامن المجتمع الدولي على المحك، وكذا قدرته على تقديم أجوبة منسقة ومستدامة للساكنة التي تعاني من هشاشة كبيرة.
وأشار السفير المغربي إلى أن تقرير الأمين العام حول التوجهات الكبرى والتحديات التي عرفها تنسيق المساعدات الإنسانية الاستعجالية للأمم المتحدة خلال 2008، تقدم حصيلة وأرقاما ذات دلالة بخصوص هذه التحديات ذات الطبيعة البشرية أو الطبيعية، والتي تستدعي تدخل المجتمع الدولي من أجل مضاعفة الجهود لتطوير مواكبتها الإنسانية وخلق تنسيق وتوافق ضروريين للعمل الأممي.
وأبرز السيد هلال أن المغرب يشيد، في هذا السياق، بتراجع عدد اللاجئين في العالم، خاصة بفضل نجاح العديد من عمليات الترحيل الطوعية وإعادة التوطين لفائدة آلاف اللاجئين، كما تؤكد ذلك أرقام المفوضية العليا للاجئين، غير أنه يظل منشغلا بارتفاع عدد الأشخاص الذين ينزحون داخليا في العالم، والذي يبلغ أرقاما مهولة ويطرح تحديات جديدة ومعقدة على تنسيق المواكبة الإنسانية الاستعجالية للأمم المتحدة.
ومن جانب آخر، قال الدبلوماسي المغربي إنه إذا كانت إفريقيا أول من يعاني اقتصاديا وإنسانيا من النزاعات المسلحة، فإن آسيا تظل المنطقة الأكثر عرضة للكوراث الطبيعية المرتبطة بالتغيرات المناخية، مما يحمل بلدان القارتين تكاليف طائلة يتعين عليها اقتطاعها من الميزانية الأساسية الموجهة لتمويل التنمية المجتمعية. وعلى المستوى الدولي، أكد السفير المغربي أن هذه الوضعية تزيد الضغط على طلب المساعدات الإنسانية العاجلة، مضيفا أن الرهانات أضحت أكثر تعقيدا وإلحاحا على المستويين الإنساني والأمني، بسبب النزوح المكثف للساكنة خارج المناطق المنكوبة.
وقال السيد هلال إن حجم التأثير الإنساني العابر للحدود للكوارث يخلق أوضاعا ذات طبيعة استعجالية لم يتم التحضير لها مسبقا من طرف الأمم المتحدة وبلدان المنشأ والاستقبال، داعيا إلى إرساء تفكير متجدد ومنسق حول المقاربات الحالية للمساعدات الإنسانية العاجلة وآليات الإنذار والاستجابة، وكذا حول الوسائل القمينة بالرفع من مستوى التنسيق والدعم.
وأضاف أن المغرب يعي تعقيد الأوضاع الميدانية التي تعمل بها فرق الأمم المتحدة من أجل تقديم الانقاذ والمساعدة الإنسانية الضروريين لضحايا الكوارث الناجمة عن النزاعات المسلحة أو عن الكوارث الطبيعية، مؤكدا أن المملكة تولي عناية فائقة لمسألة سلامة العناصر الأممية المتدخلة ميدانيا، لأداء واجبها الإنساني الخالص طبقا للقرارات الأممية من أجل الاستجابة للحاجيات الإنسانية للساكنة النازحة.
وأعرب السيد هلال عن انشغال المغرب بالهجمات وأعمال العنف التي تستهدف العاملين في المجال الانساني، مشيرا إلى أن المملكة تدعم كل المبادرات الهادفة إلى الحفاظ على سلامة العاملين في المجال الانساني وتوفير، بتنسيق وتشاور مع حكومات البلدان المعنية، الظروف الملائمة لضمان إيصال المساعدات الانسانية للساكنة.
واعتبر أن نجاح عمليات المساعدات الانسانية تظل مرتبطة بالموافقة عليها وانخراط كافة المتدخلين المعنيين، وخصوصا حكومات البلدان التي تتواجد المناطق المتضررة تحت سيادتها، حيث أهمية تعزيز الإطار التصوري لهذه العمليات على ضوء ضرورة احترام المبادئ التي توجه نشاط المساعدات الإنسانية العاجلة للساكنة المدنية المتضررة.
وأشار بهذا الخصوص إلى أن المغرب يشاطر الأمين العام الأممي قناعته بأن نجاح وشرعية أي دعم إنساني دولي يرتكزان حول الاحترام التام للمبادئ الأساسية للانسانية، والحياد والنزاهة، التي توجد في صلب القانون الدولي الانساني.
وأضاف الدبلوماسي المغربي أن السيادة والاندماج الترابي والوحدة الوطنية للدول الأعضاء يتعين كذلك احترامها بشكل كامل خلال عمليات المساعدات الانسانية العاجلة، كما يشير إلى ذلك قرار الجمعية العامة رقم 46/182 وقرارات أخرى ذات الصلة، مضيفا أن ذلك ما يميز هذه العمليات عن باقي الأنشطة ويسمح بالحفاظ على طابعها الانساني والتضامني.
وشدد على الأهمية التي يوليها المغرب لتعزيز التنسيق والمساعدات الانسانية العاجلة، من أجل الاستجابة بشكل أفضل للحاجيات الانسانية المتزايدة في عالم اليوم، في احترام لسيادة الدول والبرهنة على النزاهة، وعدم التمييز والحياد خلال عمليات الإنقاذ.
وأضاف أن تحقيق هدف من هذا القبيل يمر عبر الإعداد الجيد لمختلف الفاعلين من أجل التحذير والتقليل من تأثير الكوارث الطبيعية ، وكذلك عبر التواصل والتنسيق بين مختلف المتدخلين العاملين في المجال الانساني والتنموي.
وخلص إلى ضرورة وضع استراتيجيات جديدة للدعم تأخذ في الاعتبار التحديات الجديدة وتدمج التكنولوجيات الحديثة في البرمجة الانسانية وآليات الدعم المتجددة ، مضيفا أن المغرب مرتاح من ازدياد عدد البلدان التي تم تطبيق هذه المقاربة فيها.












النقابة الوطنية للصحافة المغربية تندد مجددا بالمعاملة السيئة التي يلقاها الصحافيون المغاربة في الجزائر .

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تندد مجددا بالمعاملة السيئة التي يلقاها الصحافيون المغاربة في الجزائر .
الرباط - نددت النقابة الوطنية للصحافة المغربية مجددا بالمعاملة السيئة التي يلقاها الصحافيون المغاربة لدى وصولهم إلى الجزائر في مهمات مهنية .
وشجبت النقابة ، في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الثلاثاء ، "هذه التصرفات والأساليب البوليسية والرقابة المسبقة على الصحافة" ، داعية جميع الهيئات الصحافية العربية والدولية والصحافيين الجزائريين إلى فضح هذه الأساليب والتنديد بها ومساءلة المسؤولين عنها.
وذكرت النقابة، في بلاغها، بأن السلطات الجزائرية قامت ، خلال الأسبوع الماضي، بطرد الصحافي المغربي يحيى بن الطاهر عن جريدة الصحراء الأسبوعية، بعد أن تم توقيفه في مطار الجزائر العاصمة رفقة فاعلين مغاربة في مجال حقوق الإنسان ، مشيرة إلى أن الصحافي المغربي كان قد وصل في اليوم ذاته إلى الجزائر العاصمة لإنجاز روبورتاج صحافي بدعوة من عدد من الجمعيات غير الحكومية الجزائرية، كما رتب مواعيد مع عدد من الجامعيين.
وأضاف البلاغ أن الصحافي المغربي اقتيد ، فور وصوله ، إلى مركز الشرطة الحدودية، حيث تم استنطاقه حول هذه المواعيد والاتصالات ليتم ترحيله بعدها عنوة إلى طائرة متجة إلى الدار البيضاء.
وذكر البلاغ بأن السلطات الجزائية سبق أن قامت بنفس التصرفات اتجاه صحافيين مغاربة كلفوا بتغطية الانتخابات الرئاسية الجزائرية الأخيرة .


مشروع الحكم الذاتي "مبادرة بالغة الأهمية" (مسؤول برلماني برتغالي


مشروع الحكم الذاتي "مبادرة بالغة الأهمية" (مسؤول برلماني برتغالي)


الرباط - أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان البرتغالي، السيد هنريكي دا روكا دي فريطاس، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن مشروع الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب يعد "مبادرة بالغة الأهمية" لتسوية نزاع الصحراء.


وقال السيد دا روكا دي فريطاس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب المباحثات التي أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري، إن البرتغال تثمن "عاليا" الدينامية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2007 من خلال اقتراح مبادرة الحكم الذاتي بالصحراء.

كما أعرب المسؤول البرتغالي عن أمله في أن تتوج جهود المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء السيد كريستوفر روس بالنجاح، بهدف التوصل إلى "حل عادل وتدريجي يحظى بقبول الأطراف في إطار الأمم المتحدة".

وأبرز السيد دا روكا دي فريطاس أنه إلى جانب قضية الصحراء، تمحورت مباحثاته مع السيد الطيب الفاسي الفهري حول مواضيع أخرى، من أبرزها، العلاقات بين بلدان المغرب العربي والاتحاد الأوروبي، والوضع المتقدم الذي منحه الاتحاد الأوروبي للمغرب، والعلاقات الثنائية بين البلدين المتوسطيين.

وكان السيد دا روكا دي فريطاس قد أجرى مباحثات مع رئيس مجلس المستشارين السيد المعطي بنقدور.

الثلاثاء، 21 يوليو 2009

إدريس الزايدي يروي تفاصيل 25 عاما من الاعتقال لدى البوليساريو



إدريس الزايدي يروي تفاصيل 25 عاما من الاعتقال لدى البوليساريو



واشنطن \ هسبريس المهاجر


تنفرد قناة المهاجر وجريدة هسبريس الإلكترونية بتقديم رواية المعتقل السابق لدى جبهة البوليساريو فوق التراب الجزائري السيد إدريس الزايدي الذي قضى بعد اختطافه 25 عاما مغيبا في السجون دون محاكمة أو تهمة قضائية رفقة الكثير من المختطفين المغاربة الصحراويين الذين تحتجزهم جبهة البوليساريو في مخيمات تندوف برعاية جزائرية وتواطؤ بعض الدول المساندة لجرائمهم.

الضحية تعرض لعمليات تعذيب وأشغال شاقة حيث اقتص من عمره ربع قرن من الزمن الأمر الذي سبب له ضررا نفسيا عميقا ، اليوم هو موجود ببيت بسيط بمدينة القنيطرة حيث يعيش رفقة زوجته التي رزق منها بطفل وحيد ، السيد الزايدي عاطل عن العمل ويعيش منذ إطلاق سراحه في وضعية اجتماعية مزرية لكنه متشبث بوطنيته ومصمم على إدانة جرائم النظام العسكري الجزائري وعصابات البوليزايو التابعة له.

ففي الوقت الذي تتشدق فيه الجزائر وأتباعها في تندوف بمبادئ حقوق الإنسان وحرية الشعوب هاهي الحقائق تكشف مرة أخرى زيف الإدعاءات وتؤكد أن من تسميهم الجزائر بشعب الجمهورية الموهومة هم في الأصل مختطفون تم الزج بهم في شاحنات وتهريبهم إلى منطقة تندوف ( الجزائرية ) للمزايدة بهم سياسيا وعرقلة مشروع المغرب في استكمال وحدته الترابية.

بيان فروع الاحزاب السياسية بالعيون

بيان فروع الاحزاب السياسية بالعيون



أصدرت المــكاتب المحلية بالعيون للأحزاب التــالية :




  • حــــزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيــة.


  • حــــزب العدالة والتنمية.


  • حــــزب الأصالة والمعاصرة.


  • حــــزب الاتحاد الدستوري.


  • الحــــزب العمالي.


  • حــــزب والحركة الشعبية.


  • جبهة القوى الديمقراطية.


  • التجمع الوطني للأحرار.




بيان مشترك للرأي العام


إن الانفتاح الذي يشهده المغرب في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله في جميع الميادين و الذي استغلته شرذمة من الانفصاليين المغرر بهم من طرف الجزائر و صنيعتها البوليساريو التي تتنقل إلى الخارج و تعود إلى مقر إقامتها بالمغرب بكل حرية للترويج لمزاعم وأكاذيب تستهدف مناخ الحرية و الانفتاح الذي تعرفه الأقاليم الصحراوية وللتعبير عن عدائها للمملكة ووحدتها الوطنية كان أخر فصولها من لعاصمة الجزائر.
في الوقت الذي تبذل فيه الجزائر قصارى جهدها لتكميم الأفواه ومنع التعبير عن أي موقف يتعارض و أطروحاتها بمخيمات حمادة تندوف حيث الحصار مضروب على صوت المعارضة المحرومة من حق التعبير و المتعرضة باستمرار للإهانة و التنكيل.
وردا على هذه الأصوات المأجورة وتنويرا للرأي العام الوطني و الدولي اجتمعنا نحن ممثلو الهيئات و الأحزاب السياسية بمدينة العيون يوم السبت 18 يوليوز 2009 لنعلن مايلي :
1. نندد و بقوة هذه السلوكات و التصرفات اللامسؤولة لطغمة من الأشخاص في تحد صارخ لإجماع الشعب المغربي على حقوقه التاريخية الثابتة في وحدته الترابية.
2. نعبر عن تراصنا و تضامننا من أجل التصدي لكل المحاولات الخبيثة .........من طرف النظام الجزائري إلى النيل من وحدتنا و المساس بقضايانا المقدسة.
3. ندعو القوى الحية بالأقاليم الصحراوية إلى اتخاذ كافة أشكال الدفاع عن الوحدة الوطنية.
4. ندعو المجتمع المدني بكل مكوناته إلى الانخراط في الدبلوماسية الشعبية للدفاع عن قضية وحدتنا الترابية.
5. ندعو إلى تفعيل مبادرة منح الحكم الذاتي لسكان الأقاليم الجنوبية

الاثنين، 20 يوليو 2009

مسؤول باراغوايي: مقترح الحكم الذاتي "يبقى دائما مبادرة جد هامة" لإيجاد حل لمشكل الصحراء


مسؤول باراغوايي: مقترح الحكم الذاتي "يبقى دائما مبادرة جد هامة" لإيجاد حل لمشكل الصحراء



الرباط -أكد السيد أليخاندرو حامد فرانكو، الوزير، مستشار الرئيس الباراغوايي، اليوم الأحد بالرباط، أن مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب "يبقى دائما مبادرة جد هامة" لإيجاد حل لمشكل الصحراء.
وقال السيد حامد فرانكو، في تصريح للصحافة عقب لقاء مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري، إنه استمع، خلال الزيارة التي يقوم بها حاليا للمغرب، لشروحات مسؤولين مغاربة حول مقترح الحكم الذاتي، مؤكدا أن هذا المقترح "يبقى دائما مبادرة جد هامة" لإيجاد حل لنزاع الصحراء.
وبخصوص العلاقات الثنائية، سجل المسؤول الباراغوايي أن مستقبل هذه العلاقات "واعد جدا"، مبرزا أن البلدين يعملان على تعزيز التعاون المشترك بينهما في مجالات عدة، تفعيلا للاتفاقيات المبرمة بينهما.
من جانبه، قال السيد الطيب الفاسي الفهري، في تصريح مماثل، إن هذا اللقاء كان فرصة لإطلاع المسؤول الباراغوايي على مستجدات القضية الوطنية، مضيفا "لاحظنا، في الشهور الأخيرة، تجاوب السلطات العليا بالباراغواي مع العرض المغربي المتعلق بمقترح الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للمملكة".
وأبرز أن اللقاء تناول أيضا سبل تطوير العلاقات الثنائية، لاسيما بعد الاجتماع الأول للجنة المشتركة مؤخرا، والذي كان فرصة لتوطيد العلاقات الثنائية وتوسيعها لتشمل المجالات الاقتصادية والتقنية والتربوية والاجتماعية، مؤكدا على الرغبة القوية والإرادة المشتركة لتطوير هذه العلاقات، لاسيما على المستوى الاقتصادي.
وأشار السيد الفاسي الفهري إلى أنه بحث مع السيد حامد فرانكو، أيضا جملة من المواضيع، منها قضية الشرق الأوسط، والتعاون بين القارة الإفريقية وأمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى متابعة القمة الأولى بين العالم العربي ودول أمريكا الجنوبية.

وكالة الأنباء الجزائرية تحشر أنفها الحاقد في العلاقات المغربية الأمريكي

وكالة الأنباء الجزائرية تحشر أنفها الحاقد في العلاقات المغربية الأمريكي
على الرغم من أن الخارجية الأمريكية سارعت الى تكذيب الادعاءات و الشطحات الاعلامية المفبركة في شأن تغيير موقفها تجاه قضية الصحراء المغربية ، و بادر مسؤول سام بالبيت الأبيض الى نفي علاقة الادارة الأمريكية بالمزاعم و الادعاءات التي حركتها أطراف جزائرية و إسبانية يجمعها العداء المعلن و المبطن لمصالح المغرب ، واتضح أنها كانت وراء فبركة سيناريو تسميم العلاقات التاريخية المتينة بين الرباط و وواشنطن , انكشفت مجددا النوايا الحاقدة للجزائر عبر وكالة أنبائها الرسمية التي تجاهلت موضوع التكذيب الرسمي الأمريكي و حشرت أنفها مجددا في قضية علاقات ثنائية بين دولتين لا تهم من قريب أو بعيد الجهاز الاعلامي الرسمي الجزائري .فعوض أن توظف الأبجديات الأولية للعمل الصحفي فيما يتعلق بانتقاء مصادر الأخبار و ترتيبها حسب المصداقية و ألأهلية قفزت وكالة أنباء المخابرات العسكرية الجزائرية على تصريحات ناطق رسمي بالادارة الأمريكية و حركت مجددا أحد أطراف الاشاعة / المؤامرة بمدريد و يتعلق الأمر بكارلوس رويز ميغل المشهور بمواقفه العدائية للمغرب ، و الذي اتضح أنه كان أحد المروجين للمزاعم المفنذة ، حيث وجد مجددا في أثير وكالة الأنباء الجزائرية منفدا لتحاليله الجوفاء التي تفيد هذه المرة أن الرئيس الأمريكي أوباما يمارس حسب قصاصة لوكالة التجني و التدليس ضغوطات على المغرب لحمله على قبول "حل للنزاع في الصحراء الغربية يتماشى و الشرعية الدولية" دون أن يكلف لا المصدر و لا بوق دعايته المأجور والمسخر عناء تفسير بسيط للقراء عما تعنيه الشرعية الدولية . و كانت مختلف الأجهزة الرسمية بالجزائر قد انخرطت منذ فترة في حملة محمومة لخدمة و ترويج الأطروحات الانفصالية و جندت ميزانية ضخمة من أموال الشعب الجزائري لتظاهرات مخدومة بمختلف مناطق التراب الجزائري لتلميع صورة مرتزقة البوليساريو للتغطية على التحقيقات تقوم بها منظمات إنسانية دولية لتتبع مصير آلاف الأطنان من المساعدات الانسانية الموجهة لمخيمات تندوف بعد قيام قياديين بالجبهة الانفصالية بتحويل مساراتها و إختلاس عائداتها.

الصحافة تدفع ثمن الخلافات بين الجزائر و المغرب مجددا: ترحيل صحافي مغربي



الصحافة تدفع ثمن الخلافات بين الجزائر و المغرب مجددا: ترحيل صحافي مغربي



تستنكر مراسلون بلا حدود ترحيل يحي بن طاهر من مجلة الصحراء الاسبوعية المغربية في 15 تموز/ يوليو إثر وصوله إلى العاصمة الجزائرية لإجراء تحقيق حول الوضع السياسي الساند في البلاد بعد انتخاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

في هذا الاطار أعلنت المنظمة: يندرج هذا الحادث في لائحة طويلة المماثلة بين الصحيفة و السلطات الجزائرية.فلا بد من فتح الحدود الجزائرية على الصحافيين لئك الوافدين من المغرب.ولا يجدر بالصحافة أن تدفع ثمن الخلافات القائمة بين الدولتين فيما يفترض بالسلطات الجزائرية أن تشرح أسباب اخلالها بوعودها.

لا يخفي ان مدير النشر محمد رضا طاوجني قد حصل على الدعم من السفارة الجزائرية في الرباط ليرسل صحافيا يتولى التحقيق ميدانيا.ولكن هذا الصحافي استقبل من عدة أعضاء الاجهزة الامنية.وبعد إخضاعه لاستجواب حول سبب قدومه إلى البلاد و اتصالاته في الجزائر لم يوافق العناصر الامنيون على منحه مستنداته ومفكرته و إذا به يطرد و يرحل من البلاد بالطائرة نفسها التي نقلته.

حاول مدير النشر و رئيس جمعية الصحراء المغربية محمد رضا طاوجني الاستفسار لدى السفارة الجزائرية في الرباط و لكنه وضح أنه "يبدو أن السلطات الجزائرية متضايقة من انتقادنا المستمر لسير الانتخابات الرئاسية الاخيرة ورؤيتنا التوحيدية للصحراء الغربية

http://arabia.reporters-sans-frontieres.org/article.php3?id_article=31524 الرجاء قراءة البيان الصحافي

الجمعة، 17 يوليو 2009

حالة أخرى من القمع بمطار الجزائر



حالة أخرى من القمع بمطار الجزائر



محمد الرحوي "هوعضو في المنتدى المغربي للحقيقة و العدل" و المختفي سابقا بمعتقلات قلعة مكونة و أكدز لمدة تزيد على تسع سنوات.
قامت التنسيقية الفرنسية للحق في اللجوء( CFDA) و الفدرالية الأورو متوسطية لمكافحة الاختفاء القسري (FEMED) بدعوة السيد محمد الرحوي للمشاركة في "ورشة عمل حول الذاكرة " في الجزائر.
قام محمد الرحوي بتلبية دعوة المنظمتين الفرنسيتين فإذا به يفاجئ بتوقيفه من طرف السلطات الجزائرية لدى وصوله إلى مطار الجزائر حوالي الساعة 11h55 بالتوقيت المحلي ليوم الأمس 16 يوليوز تحت ذريعة أنه ممنوع من دخول الأراضي الجزائرية.
و قد ظل السيد محمد الرحوي محاصرا في المنطقة الجمركية لمطار الجزائر العاصمة في انتظار إرساله عبر الطائرة المتوجهة إلى الدار البيضاء في اليوم الموالي.

الخميس، 16 يوليو 2009

نائب رئيس كولومبيا : مبادرة الحكم الذاتي في الصحراء "مهمة جدا"



نائب رئيس كولومبيا : مبادرة الحكم الذاتي في الصحراء "مهمة جدا"



شرم الشيخ (مصر) - أكد السيد فرانسيسكو سانتوس، نائب رئيس كولومبيا، أن المبادرة المغربية الخاصة بالحكم الذاتي في الصحراء تعتبر " مبادرة مهمة جدا بالنسبة لأولئك الذين يريدون حلا نهائيا لهذا المشكل ".
وقال المسؤول الكولومبي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب اجتماعه اليوم الأربعاء بالوزير الأول، السيد عباس الفاسي، الذي يشارك في قمة عدم الانحياز في مدينة شرم الشيخ المصرية، إن على المجموعة الدولية أن تبذل جهودها لتسوية هذا النزاع .

وأكد السيد سانتوس أن العلاقات بين بلاده والمغرب " جيدة وهو ما يتجلى على الدوام في المحافل الدولية والمتعددة الأطراف التي عملا فيها سويا ".

وأشار إلى أن وجهات نظر المغرب وكولومبيا كانت دائما متطابقة وأن العلاقات بينهما "متميزة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي".

جمعية الصحراء المغربية" تندد بتحركات حفنة من الانفصاليين المساندين للبوليساريو

جمعية الصحراء المغربية" تندد بتحركات حفنة من الانفصاليين المساندين للبوليساريو
الرباط - نددت جمعية الصحراء المغربية، اليوم الأربعاء بالرباط، بقوة، بتحركات حفنة من الانفصاليين المساندين للبوليساريو، تستغل مناخ الحرية والانفتاح الذي تعرفه المملكة، بانتقالها إلى الخارج للتعبير عن عدائها للبلاد ولقضاياها المقدسة.
وفي ندوة صحافية، وصف رئيس جمعية الصحراء المغربية، السيد محمد رضا الطاوجني، ب "الخيانة" ذلك التصرف "اللا مسؤول" لحفنة من العناصر العاملة تحت إمرة خصوم المغرب، الذين يمنعون التعبير عن أي موقف يتعارض وطروحاتهم بمخيمات تندوف، حيث تحرم المعارضة من حق التعبير وتتعرض لقمع شديد.

وأضاف السيد الطاوجني، أن آخر فعل سجل في هذا الإطار تمثل في طرد صحفي مغربي، في اليوم ذاته، من مطار الجزائر العاصمة، حيث كان يعتزم إنجاز روبرتاج حول الجزائر، مشيرا إلى أنه كان قد أخذ مسبقا مواعيد مع عدد من الجامعيين والجمعيات غير الحكومية.

ومن جهته، قال الصحفي، الذي عاد توا من العاصمة الجزائرية، "ما إن وصلت حتى تم اقتيادي إلى مركز شرطة الحدود حيث تم استنطاقي من طرف مجموعة من المسؤولين الأمنيين حول أسباب سفري، التي كانت واضحة بالطبع".

وأضاف أن النموذج الذي يقدمه هؤلاء الأشخاص، الذين يتنقلون بكل حرية في بلدهم المغرب، ويسافرون إلى الخارج بجوازات مغربية، يعد شاهدا دامغا على التقدم الواضح والملموس الذي حققه المغرب في مجال الحريات والانفتاح الديموقراطي، والذي أكدته جمعيات غير حكومية.

وقال إنه بدل التعريف، على الساحة الدولية، بالتقدم الهائل الذي حققه المغرب، تقوم هذه الحفنة من الأشخاص، التي تجوب العالم وتعود إلى مقر إقامتها بالمغرب بكل حرية، بالجهر، عن غير قناعة، بمساندتها لطروحات أعداء المغرب، الذين يستقبلونها "بترحاب" ويأوونها ويمنحونها المال لتمويل مخططاتها.

وأوضح أن "هذا التصرف الصادر من جيراننا في الشرق ليس مفاجئا بالنسبة لنا ، إذ يتعنتون في إصرارهم على خلق كيان وهمي، عنوانه بتندوف على التراب الجزائري، معروف على المستوى الدولي" مبرزا التزام جمعية الصحراء المغربية بمواصلة فضح تحركات هذه الحفنة من الأشخاص التي تستغل الحريات التي تسود في المغرب للقيام بحملة ضد بلادها.

الأربعاء، 15 يوليو 2009

مهرجان ميلبورن السينمائي.. عرض شريط "مسروق" الذي يتطرق للعبودية والاتجار في البشر بمخيمات تندوف


مهرجان ميلبورن السينمائي.. عرض شريط "مسروق" الذي يتطرق للعبودية والاتجار في البشر بمخيمات تندوف



بقلم عبد الرزاق طريبق ` ميلبورن - اختار منظمو مهرجان ميلبورن السينمائي الدولي الشريط الوثائقي الأسترالي مسروق "ستولن"، الذي يتطرق للعبودية والاتجار في البشر في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، للعرض خلال دورة المهرجان، وذلك رغم محاولات خصوم المغرب منع عرضه لكونه لا يخدم أطروحاتهم الدعائية.
الشريط الوثائقي الأسترالي مسروق "ستولن"
وقرر المنظمون عرض الشريط يوم 31 يوليوز، حيث وافقت مؤسسة "سكرين استراليا" والحكومة الاسترالية على عرضه مثلما كان الحال خلال مهرجان سيدني السينمائي الشهر الماضي، إذ لقي إقبالا واسعا من لدن الجمهور والنقاد الذين اطلعوا على حجم معاناة الصحراويين المحتجزين في المخيمات، والذين يتعرضون لأبشع ممارسات الاستعباد من لدن جلادي البوليساريو وحماتهم من ضباط الأمن العسكري الجزائري.
وتجري دورة مهرجان ميلبورن السينمائي من 24 يوليوز الى غاية 9 غشت المقبل. ويتناول شريط "ستولن" (مسروق) لمخرجيه الأسترالية ذات الأصل البوليفي فيوليتا أيالا والأسترالي دان فولشو في 75 دقيقة، قصة سيزيفية من الاسترقاق وتجارة البشر في مخيمات تندوف، هي قصة فطيم سلام التي يعاد لم شملها على أمها امباركة التي لم ترها منذ ثلاثة عقود، بعد أن بيعت الإثنتان من طرف تجار النخاسة الذين يحكمون مخيمات تندوف.
وتقص امباركة في الفيلم الوثائقي، كيف أنها سقطت في استعباد رجل يعاملها كقنة، أنجبت منه بعض الأبناء، وقامت ابنته باستعباد ابنتها فطيم. ويقدم الفيلم عدة شهادات صادمة من بينها شهادة امرأة أظهرت أمام الكاميريا "صك" تحريرها من العبودية، وقالت "إذا تحدثت عن الاسترقاق تذهب الى السجن أو ببساطة تختفي من الوجود".
وعلى غرار الحملة الشعواء التي قاموا بها خلال عرض الشريط في مهرجان سيدني السينمائي العالمي، الذي اختتم في 14 يونيو الماضي، سعى الانفصاليون هذه المرة أيضا، ولكن بدون جدوى بمساعدة بعض داعميهم من اليسار الأسترالي وبعض النقابات، لوقف عرض الشريط بدعوى أنه مفبرك وغير واقعي.
ووصل مستوى الخنق الذي أحدثه هذا الشريط الشهادة عن ممارسات الاستعباد لجلادي البوليساريو بمراقبة وتشجيع عرابيهم الجزائريين، الذين لا يفوتون أية فرصة ممكنة لإغداق أموال الغاز والنفط الوفيرة، وشبكتها الدبلوماسية وعلاقاتها الدولية سعيا وراء السراب، الى استقدام بطلة الشريط من مخيمات تندوف الى سيدني ووضعها أمام الصحافيين والنقاد والجمهور الحاضر لتقول لهم بصوت خائف مذعور، "إنني أنا بطلة الفيلم الوثائقي، وقد كنت فقط أمثل".
وماتزال فاطم في أستراليا حاليا رفقة زوجها في انتظار قيامها بدور مماثل خلال مهرجان ميلبورن.
وكانت مخرجة الشريط إيالا قد تأسفت في ندوة صحافية حينها لما تعيشه فطيم من إرهاب على أيدي جلاديها الذين جلبوها الى أستراليا لتمثيل هذه المسرحية البائسة، وقالت "لقد تحدثت في الهاتف مع أمها وأخيها، وقالا لي إنها أجبرت على مغادرة المخيمات، لم نكن نريدها أن تغادر وتترك أبناءها، وعندما نتحدث إليها الآن لا نسمع سوى أصداء الخوف والهلع التي تسكنها، إنها خائفة للغاية ولا تستطيع الحديث".
كما دافع مسؤولو المهرجان والعاملون في صناعة السينما بأستراليا عن عرض الفيلم الوثاقي، وتأسفوا لعملية تسييسه الفاشلة، وقال مارك سارفاتي المدير التنفيذي لمهرجان سيدني السينمائي، إن "اختيار الفيلم للعرض كان ملائما، فليس من مهامنا لعب دور المقنن أو الرقيب".
هذا وأمام فشل كل مساعي الانفصاليين لوءد الشريط والحيلولة دون عرضه في أستراليا، قاموا خلال هذه المرة بإثارة ما أسموه عدم دقة الترجمة من اللغة الحسانية الى الإنجليزية.
لكن منتجي ومخرجي الفيلم لم يتزحزحوا قيد أنملة عن موقفهم الثابث من كون حقيقة ما اطلعوا عليه في مخيمات العار بتندوف يتمثل في وجود صحراويين جوعى مهمشين ومستعبدين من لدن زمرة من قطاع الطرق، بدعم من الأمن العسكري الجزائري الذي يوفر لهم الحماية.
وتصر فيوليتا مخرجة الفيلم والتي ذهبت الى مخيمات تندوف بدعم وتشجيع من مرتزقة البوليساريو، على إعادة سرد حكايتها حول رحلتها في المخيمات والواقع المرير الذي رصدته بالصوت والصورة، وتقول "لقد ذهبنا الى تندوف لانجاز شريط حول اللاجئين الصحراويين، كان البوليساريو يريده شريطا دعائيا لهم، لكننا اكتشفنا أشياء مختلفة تماما عما كنا نعتقد، أصبح ما اكتشفناه هو التحدي الحقيقي والموضوع البارز لشريطنا، وكانت أسوء الفترات هو ما عانيناه عندما اعتقلنا، وكنا مجبرين على إخفاء الأشرطة والتسجيلات في الصحراء، والبحث عن الشخص المناسب لإخراجها وتهريبها من هناك".
وتضيف أتذكر تلك الأيام وتنتابني القشعريرة "لقد توجهنا لإنجاز شريط حول المخيمات ووجدنا أن هؤلاء اللاجئين يعيشون في سجن سياسي".
وصل الأمر إلى احتجاز المخرجين لمدة ستة أيام في مخيمات تندوف إلى أن تمكنوا بمساعدة الأمم المتحدة والسفارة الأسترالية من الفرار إلى باريس، بعد أن قاموا بإخفاء الشريط المصور.
وعندما خرجنا وعدنا الى استراليا، تضيف فيوليا، شن البوليساريو حملة شعواء علينا، لحث المنتجين والسينما على منع استكمال الشريط، وكنا خائفين من إقدامهم على عملية سرقة للأشرطة.
لكنها لم تخف حاليا سرورها بنهاية هذا الكابوس، وتعد بمواصلة تقديم كل دعم ممكن للأسر المحتجزة في مخيمات العار فوق التراب الجزائري، وتقول إنني أعد بتخصيص 10 في المائة من مداخيل الفيلم والجوائز التي يحصل عليها لصندوق، خاص للمساعدة على إعادة توحيد الأسر التي تعيش التمييز والعبودية والاسترقاق في مخيمات تندوف، وإنشاء شبكة لدعم الأسر التي أطلق سراحها لاعادة تأهيلها.














منع صحافي مغربي من الدخول إلى التراب الجزائري



منع صحافي مغربي من الدخول إلى التراب الجزائري


الجزائر - علم لدى أسبوعية "الصحراء الأسبوعية" اليوم الأربعاء أن صحفيا مغربيا ينتمي إلى طاقمها، قد تم طرده اليوم الأربعاء من مطار الجزائر العاصمة، حيث كان قد وصل توا لإنجاز روبورتاج بالجزائر.
وكان الصحفي يحيى بن طاهر، قد حل في اليوم ذاته بالجزائر العاصمة، لإنجاز روبورتاج بدعوة من عدد من الجمعيات غير الحكومية الجزائرية، كما رتب مواعيد مع عدد من الجامعيين.وأوضحت الأسبوعية أنه بمجرد وصوله، اقتيد الصحفي المغربي إلى مركز الشرطة الحدودية، حيث تم استنطاقه، ولاسيما حول هذه المواعيد والاتصالات.وأضاف المصدر ذاته أنه تم بعد ذلك وضع الصحفي على متن طائرة كانت متوجهة إلى الدار البيضاء..

السلطات المصرية تطرد عضوين من "البوليساريو" من محيط مكان انعقاد الاجتماعات التحضيرية لقمة عدم الانحياز في شرم الشيخ


السلطات المصرية تطرد عضوين من "البوليساريو" من محيط مكان انعقاد الاجتماعات التحضيرية لقمة عدم الانحياز في شرم الشيخ



شرم الشيخ (مصر) - أفادت مصادر متطابقة أن السلطات المصرية طردت عضوين مما يسمى ب "البوليساريو" من محيط مكان انعقاد الاجتماعات التحضيرية لقمة بلدان عدم الانحياز المنعقدة في شرم الشيخ من 11 إلى 14 يوليوز الجاري.
وكان هذان العضوان اللذان دخلا التراب المصري بجواز سفر جزائري، قد حاولا بطرق ملتوية التسلل إلى مكان انعقاد الاجتماعات.

وتجدر الإشارة إلى أن الاجتماعات التحضيرية لقمة عدم الانحياز تنعقد بحضور الدول الأعضاء والملاحظين دون أي تواجد ل"البوليساريو".

وزارة الخارجية الأمريكية تنفي وجود أي تغيير في الموقف الأمريكي تجاه قضية الصحراء

وزارة الخارجية الأمريكية تنفي وجود أي تغيير في الموقف الأمريكي تجاه قضية الصحراء

وأخيرا تبين الحق من الباطل؛ فهاهي قناة المهاجر تبث على موقعها الالكتروني تصريحا لــكبير موظفي مــكتب الــشرق الأوسط في وزارة الخارجيــة الأمريكية " جون سوليفان" نفى فيه أي علاقة للخارجية الامريكية بالاخبار المزعومة. وقد جاء هذا التصريح بعد أن نشر أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية أكاذيب مفادها أن الرئيس الأمريكي الـجديد باراك أوباما تخلى عن دعم بلاده للمقترح المغربي العقلاني "الحكم الذاتي الموسع على أقاليمه الجنوبية" .
http://www.elmuhajer.com/statedepartment.php

جون سوليفان أكد أن الولايات المتحدة تتطلع إلى حل مشكل الصحراء تحت مظلـــة الأمم المتـــحدة.
لمــــشاهدة التـــصريح علـــى YOUTUBE :
http://www.youtube.com/watch?v=0s9S5ktuk98

الثلاثاء، 14 يوليو 2009

تكذيب من واشنطن لخبر تخلي أوباما عن المقترح المغربي









تكذيب من واشنطن لخبر تخلي أوباما عن المقترح المغربي


أوباما لم يتخل عن المغرب و الخبر دعاية مسمومة


كذب المجلس الأعلى لشؤون الجالية المغربية بالولايات المتحدة الأمريكية الخبر الرائج مؤخرا في صحيفتي » World tribune « و « Middle last News Online » وقد أرجأت هذا التكذيب في بلاغ لها إلى كون الخبر لم يرد من أي مصدر أمريكي مسؤول إنما هو إنتاج اللوبي المعادي للوحدة الترابية للمغرب.
كما أكدت "قناة المهاجر" قيامها ببحث ميداني و فوري فور نشر الخبر على « Middle East News Online » وأكدت أن هذا الخبر عار من الصحة و إنما هو نتاج لللوبي المعروف المعادي لمغربية الصحراء. كما خلق هذا النبأ الكاذب بلبلة داخل الجالية المغربية المقيمة بأمريكا حيث تم بث خبر أخر مفاده أن الجالية المغربية منزعجة و غاضبة من الرئيس أوباما الشئ الذي رفضه أحد أعضاء المجلس الإداري لعصبة المغاربة الأمريكيين "حسن المراكشي" من ولاية فلوريدا و قال بأن هذه تبقى إشاعات ولايمكن للعصبة الرد على خبر مزيف لم يرد من البيت الأبيض الأمريكي.
وأجمعت الأطراف كلها أن » Middle East News Online « هو موقع الكتروني يخدم مصالح أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية و لهذا ينبغي على مصادر الإعلام المغربية أن تتحفظ و ألا تروج هذا الخبر الذي يخدم بطريقة أو بأخرى مصالح الطرف الأخر.

الجمعة، 10 يوليو 2009

بلاغ



رابطة المدافعين عن حقوق الإنسان بالصحراء
العيون



بلاغ


لم نتمالك أنفسنا عن التعليق ونحن نسمع خبر تواجد من يسمون أنفسهم بالمدافعين عن حقوق الإنسان بالصحراء الغربية بالجزائر وشاءت الأقدار الإلهية حقيقة أن تسقط آخر الأوراق التي كان يتستر وراءها هؤلاء بعد أن زكمت روائحهم كل مكان وكل احد وأصبحوا يتباهون وسط الصحراويين البسطاء بجولاتهم الاروبية والأمريكية وغيرها وتكبر أرصدتهم المالية ونبتت عماراتهم وسط ذهول وتعجب الصحراويين ، هؤلاء الذين كانوا فيما مضى يرتقون ملابسهم مدعين النضالية ونكران الذات وما إلى ذلك من الشعارات الجوفاء التي خدروا بها أبناء عمومتهم، هاهم يطلون هذه المرة من شرفة أولياء نعمهم، ويحفنون من مدخرات أموال الشعب الجزائري، وإلا فماذا يصنعون بالله عليكم؟ هل يتلقون دورات في دولة رائدة في حقوق الإنسان؟ أو يلتقون جمعيات أهلية مدنية مشهود لها في حقل حقوق الإنسان؟ إذن ماذا يصنعون؟ هل يوهموننا بما يسمونه مشاركة في ندوة حول حقوق الإنسان في الصحراء والتي لن تكون بالتأكيد اكتر جرأة وشجاعة من جلسات الاستماع العمومية التي نظمها المغرب؟
على الصحراويين المغاربة الشرفاء أن ينتبهوا فهذا تحدي سافر وصارخ برهن بما لايدع مجال للشك أو الريبة أننا أمام حفنة من عملاء العسكر الجزائري يمتلكون وسائل هائلة وكبيرة عجز عنها كل الصحراويين , لديهم مواقع الكترونية لاندري كم تكلف ؟ لديهم عقارات وممتلكات الكل يعرفها , يقيمون في أفخم الاقامات بالخارج والداخل , يقيمون اكبر الولائم وأفخمها وأفسدها في كل مناسباتهم، بينهم صراع وحسابات مالية حول الأرصدة والعلاوات والامتيازات في الخارج والداخل ، فرقتهم إلى ملل ونحل كما يقال تدلت كروشهم وانتفخت أوداجهم ويصيحون متى حانت الفرص، بالمعاناة والمقاساة، والضياع، وكأنهم من أصحاب بطاقات الإنعاش أو نصفها أو من الزماك، فمتى يستفيق الضمير الوطني المغربي الصحراوي ويفضح هؤلاء علانية.
فعندما نهبوا هيأة الإنصاف والمصالحة واخذوا شيكات سواء عن شهادتهم أو عن ماضيهم السجني ، هاهم ينهبون خزائن الشعب الجزائري الذي يغرق أبناءه في البحر في رحلات الهجرة إلى أوروبا، ويعودون أيضا إلى المغرب لان لديهم أجورا شهرية عن وظائفهم أو تجارتهم أو أو ........
إننا في رابطة المدافعين عن حقوق الإنسان سنظل نلاحق كل الاستعمالات المفروضة لموضوع سامي كحقوق الإنسان حتى لايصبح شبكة من المقاولات الصغيرة التي أسستها مجموعة قليلة من الانتهازيين والوصوليين استغلت سذاجة الجميع فلاحظوا أنهم هم أنفسهم بالأسماء لم يتغيروا ويمتلكون الإطارات الجمعوية، يتبادلون الأدوار فيما بينهم للتحايل على الأموال والمنح والمساعدات الإنسانية للاجئين الخ....



عن رابطة المدافعين عن حقوق الإنسان بالصحراء


أوباما رهينة لوبي آل كينيدي..


أوباما رهينة لوبي آل كينيدي..



يتابع العالم الحملة الإعلامية الشرسة التي يقودها اللوبي الأمريكي، المقرب من المؤسسة العسكرية الجزائرية و الممول من طرفها بسخاء، حملة تسعى إلى تغيير مواقف الولايات المتحدة الأمريكية الثابتة من النزاع المغربي الجزائري، القائمة على دعم وحدة المغرب ومشروعه المقترح الخاص بالحكم الذاتي للأقاليم المغربية الجنوبية، لوبي ضاغط في جميع الاتجاهات، يتزعمه الشقيق الأصغر للرئيس الراحل جون كينيدي و المؤسسة المختصة في حقوق الإنسان التابعة له والحاضرة بقوة في كل مفاصل الإدارة الأمريكية الحالية، فلقد قامت هذه الجماعة ذات الأذرع المختلفة الواسعة الانتشار باستقطاب بعض النواب و الشيوخ الأمريكيين، و شنت حربا إعلامية و سياسية كبيرة ضد المغرب في بعض المنابر المعروفة و المنتديات و الجامعات و مراكز الدراسات المختصة. كما استضافت في الآونة الأخيرة بعض العناصر التي تدعو إلى الانفصال المجندة من طرف استخبارات الجزائر، قصد التشويش على وحدة المغرب الترابية و على سمعته و على مسلسله الديمقراطي الذي نجح وفي صمت في انتقال الدولة المخزنية التقليدية إلى دولة حديثة، مستعملين ملف حقوق الإنسان الفارغ لجلب العطف و المساندة لأطروحة التشرذم و التمزق عند الرأي العام الأمريكي و العالمي، موظفين أحداثا مفبركة. ظهر فيما بعد أنها عمليات استخباراتية ملفقة و مزيفة و بعيدة عن الحقيقة والواقع، فلقد استطاع هذا اللوبي الأمريكي المعروف بولائه للجنرالات الجزائريين و الشركات العابرة للقارات (البترول و الغاز) أن يتسرب إلى الإدارة الأمريكية الجديدة قصد التأثير عليها في ملف معقد هو موجود بين أيدي الأمم المتحدة و مندوبها السفير كريستوفر روس الذي يعمل جاهدا على إيجاد حل مقبول و عادل و متفق عليه من لدن الأطراف المتنازعة في المنطقة.
فعوض أن يهتم السيد إ.كينيدي بضحايا الحرب الأهلية الجزائرية الذي بلغ عددهم 250 ألف ضحية، و آلاف المخطوفين و المفقودين وآلاف النساء المغتصبات من طرف فرق الموت، ، أو أن يلتفت كذلك إلى آلاف المحتجزين الصحراويين و الصحراويات من طرف لواء القبعات السوداء الجزائرية في تندوف، أو أن يفضح أسباب عدم فسح المجال للمنظمات الدولية لزيارتهم و إحصائهم و الوقوف على معاناتهم في الصحراء الكبرى، أو أن ينظر الديمقراطي كينيدي إلى مصير 40 ألف مغربي مطرود من الجزائر في عيد الأضحى، و الذين رمي بهم على الحدود في ظروف قاسية بدون غداء أو مأوى، أو يهتم هذا اللوبي العنيد إلى قضية ذبح الرهبان السبعة في تيبحرين و كيفية التنكيل بجثتهم من طرف العسكر الجزائري و إلصاق هذه الجريمة البشعة بالإسلاميين المتطرفين -GIA- كما نسي لوبي آل كنيدي مسألة تهجير آلاف الأطفال الصحراويين قسرا إلى كوبا. فعوض كل ذلك، ها هو ادوارد كينيدي يطلب من باراك حسين أوباما ثمن مساندته له في الرئاسة، فهذه الأسرة العريقة التي كنا نحترمها و نقدرها، تحولت إلى أداة طيعة للبروباكندا الجزائرية الهادفة إلى تفتيت المغرب و تقطيع أوصاله، متناسية أن الصراع في منطقة المغرب العربي هو صراع إيديولوجي قديم بين الجزائر و المغرب، بدأ منذ الإمبراطورية العثمانية، صراع غذاه الاستعمار الفرنسي ودعمته الشيوعية وواكبته الماسونية العالمية. فالقضية هي قضية حدود قامت على عقدة الهيمنة على منطقة شمال إفريقيا و السيطرة على خيراتها من طرف طغمة عسكرية جزائرية خطفت الجزائر و تذهب بالجميع إلى المجهول و المغامرة، فئة قليلة لا تعرف معنى لمفردات الجوار و التاريخ و الدين و اللغة يا رايس أوباما !
أما قضية الصراع العربي الإسرائيلي، فهي قضية قومية ذات جذور عميقة عند المغاربة قاطبة. حقيقة أن المغرب قد واكب الصراع و شارك في أزمة الشرق الأوسط منذ اندلاعها سنة 1948 إلى الآن سواء حربا أو سلما، انخرط فيها طواعية وبدون حساب أو تعليمات أو خلفيات. ففلسطين بالنسبة للمغاربة لا تقل أهمية من الصحراء المغربية، بل القضيتان تسكنان قلوب المغاربة ووجدانهم، فلا مساومة و لا مقايضة و لا تنازل، أو تراجع أو تردد في هاتين القضيتين المصيريتين، ولو كلفنا ذلك الفناء التام. فالمغرب ليس في حاجة إلى إملاءات أو إيحاءات كيفما كانت طبيعتها ومهما كان مصدرها، فليس من المنطق و الأخلاق أن تضغط إدارة أوباما على حليف قديم ووفي، كان أول دولة اعترفت باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، وقدم الكثير من أجل ذلك منذ 1777. و بهذه المناسبة، أهيب بجاليتنا المغربية في الولايات المتحدة الأمريكية التي تقدر ب 300 ألف أمريكي من أصل مغربي، أن تقف وقفة رجل واحد للتصدي بطرق سلمية و حضارية ضد مشروع ادوارد كيندي، فالوطن في حاجة إلى تعبئة كل أبناءه و دون انتظار أو تلكأ، كما أتمنى كمواطن مغاربي في الوقت ذاته من الشعب الجزائري الأخ والجار، أن لا يقع في مخططات ادوارد كينيدي و كل اللوبيات المتحالفة معه و يسقط في الغل و الحقد اتجاه إخوانه المغاربة، كما جاء في قوله تعالى في سورة الحجر " ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين 47" صدق الله العظيم.
ذ.احميدان ولد الناجي
كاتب صحراوي مقيم باسبانيا



بريطانيا تحترم موقف المغرب وتدعم مجهودات الأمين العام ومبعوثه الشخصي للصحراء (ديبلوماسي بريطاني(



بريطانيا تحترم موقف المغرب وتدعم مجهودات الأمين العام ومبعوثه الشخصي للصحراء (ديبلوماسي بريطاني)


الرباط - قال مدير إدارة شمال إفريقيا والشرق الأوسط بوزارة الشؤون الخارجية البريطانية السيد جون جنكنز، يوم الخميس بالرباط، إن بريطانيا، بصفتها عضوا دائما في مجلس لأمن، تحترم موقف المغرب وتدعم المجهودات التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي للصحراء السيد كريستوفر روس من أجل إيجاد حل نهائي لنزاع الصحراء.
وأكد المسؤول البريطاني، الذي يقوم بأول زيارة له بالمغرب في لقاء صحافي، أن مقترح المغرب المتعلق بمنح حكم ذاتي موسع للأقاليم الجنوبية يعد "مقترحا جديا"، معربا عن أمله في إيجاد حل نهائي لهذه القضية في إطار مجلس الأمن.
وفي سياق حديثه عن العلاقات المغربية البريطانية، سجل السيد جنكنز أن العلاقات بين البلدين تعرف تطورا مطردا، مشيرا إلى أن إمكانيات تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي تبقى واسعة، خاصة في مجال الخدمات المالية.
وأبرز بهذا الخصوص أن المغرب، الذي يتميز باستقراره وبموقعه الاستراتيجي، يفتح فرصا مهمة للاستثمار.
كما أشاد السيد جنكنز بالمجهودات "الإيجابية" التي يقوم بها المغرب في المجال الاقتصادي والاجتماعي، مضيفا أن الوضع المتقدم الذي منحه الاتحاد الأوروبي للمغرب جاء تقديرا للخطوات المهمة التي قطعتها المملكة في العديد من المجالات.
وذكر السيد جنكنز أن زيارته تدخل في إطار تدارس سبل تطوير العلاقات الثنائية وتبادل الآراء بشأن العديد من القضايا الإقليمية.

رسالة أوباما الى جلالة الملك تأكيد على أن المغرب مؤهل للقيام بدور هام في النزاع بالشرق الأوسط (السيد الناصري(



رسالة أوباما الى جلالة الملك تأكيد على أن المغرب مؤهل للقيام بدور هام في النزاع بالشرق الأوسط (السيد الناصري)



الرباط- أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد خالد الناصري، أن رسالة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أكدت أن المغرب مؤهل للقيام بدور هام في النزاع بالشرق الاوسط، باعتبار جلالة الملك رئيسا للجنة القدس.
وقال السيد الناصري في لقاء صحافي عقب انعقاد مجلس الحكومة اليوم الخميس، أن المغرب سيقوم بهذا الدور في توافق مع ثوابته واستراتيجيته.

كما نوهت الرسالة ، يضيف السيد الناصري، بالدور المتميز الذي يقوم به جلالة الملك في حوار الحضارات.

وأشار الوزير الى أن المغرب منخرط في هذه التوجه انطلاقا من قناعة راسخة، ناتجة عن التراكمات التاريخية وعن اعتماد المغرب مقاربة عصرية وحداثية تسمح للمملكة بأن تتبوأ مكانها في حلبة الصراع العالمي.

وبخصوص قضية الصحراء، قال السيد الناصري إن "رسالة أوباما فيها تقاطع كبير مع المقاربة المغربية وليس فيها ما يناوىء الطرح المغربي أو الثوابت الوطنية للمغرب".











اللقاءات غير الرسمية المصغرة ستكون مناسبة ليشرح المغرب مبادرة الحكم الذاتي للأطراف الأخرى


اللقاءات غير الرسمية المصغرة ستكون مناسبة ليشرح المغرب مبادرة الحكم الذاتي للأطراف الأخرى



الرباط- قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري، اليوم الخميس إن اللقاءات غير الرسمية المصغرة الممهدة للمفاوضات حول الصحراء ستكون مناسبة ليشرح المغرب للأطراف الأخرى مبادرته بشأن الحكم الذاتي.
وأكد الوزير في تصريح بثته القناة التلفزية الاولى ضمن نشرتها الزوالية أن القرار الأخير لمجلس الأمن حول الصحراء يشجع اقتراحات الامين العام للتحضير للجولة الخامسة المقبلة للمفاوضات ببعض اللقاءات غير الرسمية المصغرة.
وأوضح أن هذه اللقاءات غير الرسمية المصغرة ستمكن المغرب من تفسير مبادرة الحكم الذاتي للاطراف الاخرى "مرجعية هذه المبادرة و ايجابيتها و نظرتها الاستراتيجية" مشيرا إلى أن الهدف من هذه اللقاءات يبقى هو أن "نسهل و نفتح الطريق الى الجولة الخامسة الرسمية للمفاوضات".
وذكر بأن الجولة التي قام بها مؤخرا للمنطقة المبعوث الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء السيد كريستوفر روس تعد الاولى بعد القرار الاخير لمجلس الامن في أواخر أبريل الماضي والذي "يؤكد على تميز المقترح المغربي" ويشدد على ضرورة أن تكون المفاوضات مطبوعة بالواقعية وروح التوافق.



السيد هلال: إغلاق الحدود المغربية الجزائرية أمر مناف لمسعى الاندمادج الاقتصادي المغاربي



السيد هلال: إغلاق الحدود المغربية الجزائرية أمر مناف لمسعى الاندمادج الاقتصادي المغاربي




بيروت - أكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف السيد عمر هلال، اليوم الخميس ببيروت، أن إغلاق الحدود المغربية الجزائرية أمر مناف لمسعى الاندماج الاقتصادي المغاربي الذي يشكل خيارا استراتيجيا بالنسبة للمغرب.
وأبرز السيد هلال، خلال ندوة ينظمها مؤتمر الأمم المتحدة حول التجارة والتنمية، أن الاندماج الاقتصادي لأي منطقة يفرض انفتاح اقتصاديات بلدانها على بعضها البعض، وعلى شركائها الأجانب، مسجلا أن إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر منذ 1994 ، يعرقل تطور المبادلات التجارية والاقتصادية والبشرية، ويكبد خسائر هائلة لاقتصادي البلدين، وأيضا للسكان المحاذين للحدود.وأكد أن النزاع المغربي الجزائري حول الصحراء المغربية "لا ينبغي أن يظل عائقا أمام مسلسل الاندماج الاقتصادي للمغرب العربي، باعتبار أنه يشكل موضوع مسلسل مفاوضات بين كل الأطراف تحت رعاية الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى حل سياسي مقبول بشكل متبادل، ويستند على مبادرة المغرب من أجل التفاوض حول حكم ذاتي لجهة الصحراء وفي إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية". كما أكد أن إعادة فتح الحدود بين الجزائر والمغرب وتطبيع العلاقات الثنائية سيمكنان من خلق أجواء ثقة على المستوى الإقليمي، ملائمة للاستثمار والتبادل التجاري والاندماج الاقتصادي للمغرب العربي.وأضاف السيد هلال خلال هذا الاجتماع الذي ناقش موضوع "النهوض بالتنمية الاقتصادية الإقليمية والسياسات التجارية في شرق آسيا وشمال إفريقيا"، أن إغلاق الحدود يشكل أرضية خصبة لانتشار شبكات التهريب بكل أنواعه، مشيرا إلى أن دراسة أنجزتها غرفة التجارة بوجدة سنة 2004 أكدت أن اقتصادي البلدين يتضرران كثيرا من التجارة غير المنظمة التي يناهز رقم أعمالها السنوي 550 مليون دولار.كما عبر الدبلوماسي المغربي في مداخلة حول موضوع "رهانات وآفاق الاندماج المغاربي" عن أسفه لكون تكامل اقتصاديات البلدان المغاربية الخمسة لم يتم "استغلاله بشكل استراتيجي"، وذلك بسبب "تغليب المصالح القطاعية على المصالح الاستراتيجية الجماعية للمنطقة".وأضاف أن بناء هذا الفضاء يستلزم تقاربا سياسيا بين بلدان المنطقة "بهدف تحقيق هذا الحلم الذي تتطلع شعوب المنطقة لتحقيقه منذ الاستقلال".ولم تفت السيد هلال الإشارة إلى كلفة تعثر الاندماج المغاربي، التي يجسدها فقدان 2 في المائة من نسبة النمو سنويا داخل هذا الفضاء، مشيرا إلى أن المبادلات الاقتصادية والتجارية البينية لا تتعدى بالكاد 36ر3 في المائة من مجموع المبادلات الخارجية لهذه الدول، مقارنة مع نسبة 21 في المائة لبلدان الأسيان، و19 في المائة لبلدان الميركوسور و7ر10 في المائة للمجموعة الاقتصادية لبلدان غرب إفريقيا (سيداو).


التفاوض حول قضية الصحراء ضمن الثوابت الوطنية



التفاوض حول قضية الصحراء ضمن الثوابت الوطنية


الرباط - أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري على هدف المغرب الرامي إلى الدفع بمسار التفاوض حول قضية الصحراء ضمن الثوابت الوطنية المعلنة.
وقال وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري في لقاء صحافي عقب انعقاد مجلس الحكومة، اليوم الخميس، أن السيد الفاسي الفهري أكد أيضا في عرضه حول جولة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء بالمنطقة، رغبة الحكومة الواضحة في تسهيل مهمة المبعوث الأممي، بما في ذلك انخراطها في إنجاح الاجتماعات غير الرسمية المصغرة التي يدعو إليها السيد كريستوفر روس في نطاق مقاربته البراغماتية.

وأعرب السيد الفاسي الفهري عن أمله في أن تتم هذه الاجتماعات بمشاركة فعلية وإيجابية لجميع الأطراف كي تكون تحضيرا جيدا للجولات الرسمية من المفاوضات التي توصي بها قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، وخاصة القرار رقم 1871 .

كما أبرز الإطار العام لجولة السيد كريستوفر روس التي تأتي في سياق القرار الأخير لمجلس الأمن الذي يتسم بتعامله الإيجابي مع مبادرة المغرب الرامية إلى تمتيع جهة الصحراء بالحكم الذاتي في نطاق السيادة المغربية، والذي ركز أيضا على ضرورة الدخول في مفاوضات جادة وجوهرية.

الخميس، 9 يوليو 2009

أسبوعية "ليكسبريس أنتيرناسيونال" الفرنسية تبث تقارير عن المغرب



كتبت أسبوعية "ليكسبريس أنتيرناسيونال" الفرنسية، في عددها الأخير، أن الطموح الحداثي يشكل "بكل تأكيد سمة السنوات العشر الأولى لحكم الملك محمد السادس".
وأكدت الاسبوعية، في ملف خاص عن المغرب، أن هذا المطمح "يكمن أيضا في مخططات التنمية وحجم الأوراش الكبرى" والإصلاحات.
وأشارت إلى أن الملك محمد السادس، "المنشغل بتحديث المجتمع"، أقر مدونة جديدة للأسرة، تشكل "ثورة قانونية حقيقية"، مضيفة أن هذا الإصلاح يكرس مبدأ المساواة بين الرجال والنساء.
من جهة أخرى، أبرزت الأسبوعية أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، التي أطلقها صاحب الملك محمد السادس، تعد "برنامجا طموحا" و" تبقى الورش الاجتماعي الأكبر" لمحمد السادس.
وبالنسبة للأوراش الكبرى، لاحظت الأسبوعية أن الربط الكهربائي عم تقريبا جميع أنحاء المغرب، وأن أزيد من 70 بالمائة من الساكنة تستفيد من الماء الصالح للشرب، مؤكدة أن البلد الذي لم يكن يتوفر سنة 1999 إلا على حوالي مائة كيلومتر من الطريق السيار، أصبح اليوم يتوفر على شبكة بطول يناهز 1000 كلم.
وكتبت أيضا أن ميناء طنجة المتوسط سيشهد توسعا ببناء مركب مينائي جديد قريبا، وأن عمليات التهيئة الجارية بوادي أبي رقراق ستغير خلال بضع سنوات ملامح العاصمة، وملامح توأمها مدينة سلا.
كما توقفت الاسبوعية عند المخطط الأزرق (أزور) الذي يروم استقبال 10 ملايين سائح بحلول 2010، وتهيئة ست محطات سياحية ومخطط "إقلاع" الذي يحدد القطاعات الصناعية ذات الأولوية ومخطط "المغرب الأخضر" لعصرنة الفلاحة وبرنامج "رواج" حول التجارة الخارجية.
وقالت إن الملك محمد السادس "ملك عصري"، مبرزة أن إحداث جلالته لهيئة الإنصاف والمصالحة يعد "تجربة فريدة في العالم" بالنظر إلى أن المغرب يعد "البلد الوحيد الذي قام بعمل لحفظ الذاكرة في سياق الاستمرارية السياسية".
وبخصوص العلاقات المغربية الأوروبية، أكدت "ليكسبريس أنتيرناسيونال" أن العلاقات بين المملكة والاتحاد الأوروبي، التي يعززها اتفاق للشراكة موقع منذ ثماني سنوات، "ما فتئت تتوطد أكثر".
وأضافت أن هذه العلاقات تم تعزيزها من خلال منح المغرب وضعا متقدما خلال أكتوبر 2008 ، مشيرة إلى أن هذا الوضع الجديد يمنح المغرب حق الولوج إلى السوق الأوروبية وأن يصبح طرفا فاعلا في عمليات تدبير الأزمة والولوج إلى المعلومات حول وكالات الأمن الأوروبية.

تطابق وجهات النظر بين الغالبية العظمى من النواب الفرنسيين والمغرب حول قضية الصحراء (السيد بوشرون)



تطابق وجهات النظر بين الغالبية العظمى من النواب الفرنسيين والمغرب حول قضية الصحراء (السيد بوشرون)



باريس - أكد النائب الاشتراكي وعضو لجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية الفرنسية السيد جون ميشيل بوشرون "تطابق وجهات النظر بين الغالبية العظمى من النواب الفرنسيين والمغرب" حول قضية الصحراء.
وأوضح السيد بوشرون في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب اجتماع وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري، اليوم الأربعاء بباريس، بأعضاء لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية، أن "هناك تطابق في وجهات النظر بين الغالبية العظمى من النواب الفرنسيين وبين الحكومة المغربية" حول قضية الصحراء.وأكد أن "الغالبية العظمى من النواب الفرنسيين يعتبرون أن تسوية قضية الصحراء" تمر عبر "حكم ذاتي موسع تحت السيادة المغربية".وبعدما أبرز "الدور الرئيسي الذي يضطلع به المغرب" في مجال الأمن والتنمية بالمنطقة، سجل النائب الفرنسي أن "المشاكل الداخلية للجزائر هي التي تخلق المشاكل بالصحراء".وأشار، في هذا الصدد، إلى أنه "ما لم تقم الجزائر بحل مشاكلها الداخلية، ستظل الاحتقانات، بطبيعة الحال، قائمة بهذه المنطقة".وفي تصريح مماثل، أكد النائب عن الحركة من أجل فرنسا السيد دومينيك سوشي أن "الغالبية العظمى من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية مهتمة جدا بالموقف المغربي".وأضاف أن "عددا كبيرا من أعضاء اللجنة يولي اهتماما كبيرا لهذا الموقف المغربي المنفتح" و"البناء جدا".وبعدما أشار إلى "تشبثه العميق بالمغرب والصداقة الفرنسية المغربية"، أوضح السيد سوشي أنه لمس خلال مقامه الطويل بالمملكة "الأهمية القصوى" التي يوليها المغاربة لقضية الوحدة الترابية.ومن جهة أخرى، عبر السيد سوشي عن أسفه لإصرار الجزائر على مواصلة إغلاق حدودها مع المغرب "بشكل أحادي، ورفض أي حوار على المستوى الوزاري في جميع المجالات" مع المملكة.




للمغرب وفرنسا موقف مشترك تجاه كل القضايا الدولية (بيرنارد كوشنير)



للمغرب وفرنسا موقف مشترك تجاه كل القضايا الدولية (بيرنارد كوشنير)



باريس - أكد وزير الشؤون الخارجية الفرنسي السيد بيرنارد كوشنير، اليوم الأربعاء بباريس، أن للمغرب وفرنسا موقفا مشتركا بشأن جميع القضايا الدولية"، مشيرا إلى أنه "لا توجد بين المغرب وفرنسا إلا الصداقة والمشاريع".

وأشار رئيس الدبلوماسية الفرنسية، في تصريح للصحافة عقب غذاء العمل الذي جمعه بوزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري، إلى أن المباحثات بين الجانبين تمحورت، على الخصوص، حول الوضع بالشرق الأوسط ومنطقة جنوب الأطلسي.

وبخصوص الوضع في الشرق الأوسط، أبرز السيد كوشنير أن المغرب وفرنسا يرغبان في استئناف المشاريع السياسية في المنطقة من أجل وقف الاستيطان وقيام دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة.

وأضاف قائلا .. " لهذا، فإننا على استعداد لتوحيد الجهود مع بعضنا البعض".

ومن جهة أخرى، أشاد السيد كوشنير بإطلاق مشروع الاتحاد من أجل المتوسط، من خلال اجتماع باريس (25 يونيو الماضي)، والاجتماع الوزاري حول المشاريع من أجل المتوسط في مجال التنمية المستدامة، وكذا اجتماع وزراء مالية الاتحاد من أجل المتوسط، الذي نظم أمس الثلاثاء ببروكسيل على هامش الاجتماع الثاني لوزراء الاقتصاد والمالية الأوروبيين.