الجمعة، 30 أكتوبر 2009

لقاء تواصلي لبنموسى وحصار مع شيوخ ومنتخبين وفاعلين محليين بمركز "لمهيريز"



عقد وزير الداخلية، شكيب بنموسى، وكاتب الدولة في الداخلية سعد حصار، أول من أمس، بمركز لمهيريز بإقليم أوسرد، لقاءا تواصليا مع شيوخ ومنتخبين وفاعلين محليين. وقال بنموسى، في كلمة بالمناسبة، إن هذه الزيارة تأتي تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للاطلاع في عين المكان على الوضع بالمنطقة، مثمنا العناية السامية التي يحيط بها جلالته سكان المنطقة ومجموع رعاياه الأوفياء بالأقاليم الجنوبية.وبعدما أبرز المؤهلات والموارد المهمة لإقليم أوسرد والدينامية التنموية التي يعرفها، أشار إلى أن الموقع الاستراتيجي لهذا الإقليم على الحدود الجنوبية للمملكة يستدعي "تجند كافة المصالح الأمنية للتصدي بصرامة لكل الخلايا والأفراد الذين يحاولون استغلال هذا الموقع الحدودي للقيام بعمليات تهريب المخدارت أو الأسلحة أو الهجرة السرية أو الإرهاب".ودعا وزير الداخلية، في هذا الصدد، إلى "الصرامة والتشدد في مجال مراقبة الحدود لضمان الأمن والاستقرار بالمنطقة، وفي الوقت ذاته، تأمين السير العادي للتنقلات والمبادلات التجارية مع موريتانيا".وبعدما شدد على أهمية الوسائل اللوجيستية والبشرية التي يتوفر عليها مركز غرغارات الحدوي، الذي يعتبر بوابة المغرب نحو إفريقيا، دعا السيد بنموسى مجموع السلطات الإدارية والمصالح الخارجية والأمنية، والمنتخبين والشيوخ إلى الانخراط الفعلي في هذا المجهود التنموي والأمني. وأبرز، من جهة أخرى، أن مسلسل التنمية بهذه المنطقة سيتواصل بمشاركة جميع الفاعلين، وبالأخص قطاع الجماعات المحلية ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والإنعاش الوطني.وفي معرض حديثه عن قضية الوحدة الترابية للمملكة، أكد بنموسى أن المملكة، المؤمنة بحقوقها التاريخية، ستواصل، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، العمل بحسن نية على التوصل إلى حل سياسي متوافق بشأنه لقضية الصحراء في إطار سيادتها الوطنية ووحدتها الترابية.وأبرز، من جهة أخرى، أن المملكة "لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام استفزازات الذين يحاولون ضرب الدعم الدولي المتزايد لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب".وأشاد الوزير، بهذه المناسبة، بالجهود التي تبذلها القوات المسلحة الملكية ومختلف مصالح الأمن من أجل حماية الأقاليم الصحراوية، والحرص على راحة الساكنة المحلية وضمان الاستقرار بالمنطقة.وجدد مختلف المتدخلين من بين الشيوخ والمنتخبين والفاعلين الجمعويين تجندهم الراسخ وراء جلالة الملك محمد السادس، ودعمهم لمبادرة الحكم الذاتي. وأدانوا مواقف أعداء الوحدة الترابية للمملكة وأعمال بعض الأفراد للمس بالنظام العام.واستعرضوا، من جهة أخرى، بعض انشغالات سكان المنطقة المتعلقة، على الخصوص، بالتشغيل، والسكن، والصحة، والتعليم، داعين في الوقت ذاته إلى مضاعفة الجهود من أجل تسريع وتيرة التنمية بالمنطقة.وقام وزير الداخلية وكاتب الدولة في الداخلية، بهذه المناسبة، بزيارة لمصالح إدارية، وتفقدا المشاريع السكنية المنجزة وتلك التي توجد في طور الإنجاز، ومخطط تهيئة بئر الكندوز، وبرنامج تزويد مركز بئر الكندوز بالماء، وبرنامج بناء الطرق القروية بالجهة، ومشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إقليم أوسرد. وكانا قد زارا في وقت سابق اليوم مركز غرغارات الحدودي

الباراغواي تدعم حلا سياسيا لقضية الصحراء


أكد وزير خارجية الباراغواي السيد ريكاردو لاكوغناطا مساء الإثنين بالرباط أن بلاده تدعم التوصل إلى ""حل سياسي وسلمي ودائم لقضية الصحراء"" .وقال وزير خارجية الباراغواي في تصريح صحفي عقب مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري, إنه ""من الواضح أن أي مقترح يسير في هذا الاتجاه لن يكون سوى مرضيا بالنسبة إلينا"" ، مشددا على أن الأمم المتحدة تظل ""الإطار الأمثل"" لإيجاد حل لهذه القضية . ومن جهة أخرى أشار السيد لاكوغناطا الذي يقوم بزيارة للمغرب

حاليا إلى أن البلدين تربطهما علاقات دبلوماسية منذ 52 سنة ، وهي علاقات عرفت في السنوات العشر الأخيرة ""دفعة مهمة "" ، وأصبحت الآن ""ناضجة بما يكفي للارتقاء إلى مستوى أفضل"" .وأبرز وزير خارجية الباراغواي في هذا الإطار عزم بلاده فتح سفارة لها بالرباط في أفق سنة 2010 مؤكدا أن بإمكان المغرب الإعتماد على الباراغواي"" كبلد صديق وحليف"" بين بلدان أمريكا الجنوبية.

http://www.al-alam.ma/def.asp?codelangue=23&id_info=19372&date_ar=2009-10-30%2010:5:00


الشرطة السرية للبوليساريو وضباط من الاستعلامات الجزائرية يلاحقون الكتاب والصحفيين والمثقفين



انتفاضة حركتها كتابات في مواقع أنترنيت عالمية


ذكرت مصادر جزائرية مقربة من مخيمات العار بتندوف أن الشرطة السرية التابعة لجبهة البوليساريو الانفصالية المدعومة بضباط من مديرية الاستعلامات الخاصة الجزائرية، قامت يوم 20 أكتوبر 2009 باستنطاق عنيف للعديد من الإعلاميين و الحقوقيين و حتى بعض الكتاب، و تم ذلك في أقبية الشرطة السرية الانفصالية الموجودة فيما يطلق عليه بثكنة 27 فبراير. و أضاف المصدر ذاته أن هذه الملاحقات و المتابعات و كذا المضايقات تأتي على خلفية نشر بعض المقالات في العديد من الجرائد الالكترونية العالمية، وهي مقالات تفضح الظروف المأساوية التي يعيشها المحتجزون في المخيمات والمحاصرون بأحزمة أمنية وحشية، لا تسمح لهم لا بالتنقل و لا بالتعبير. وأكد ذات المصدر أن هناك نخبة من المثقفين ضاقت ذرعا من اللجوء القسري، و بدأت بفضح الممارسات اللا إنسانية و انتهاكات حقوق الإنسان و احتكار السلطة و المال من طرف قيادة لا يتجاوز عددها 20 فردا. كما علم المصدر ذاته أن انتفاضة المثقفين في مخيمات المحتجزين بتندوف ضد الطغيان و القهر و الدكتاتورية و تكميم الأفواه يقودها الصحفي رشيد عبداتي الذي تم توقيف جريدته منذ عام من طرف الانفصاليين- بالإضافة إلى أن هناك جماعة من الشباب محتجزين يسعون إلى الهروب من كابوس جمهورية صحراوية وهمية، لا توجد إلا في نشرات الأخبار الجزائرية. وصلة بموضوع تضييق حرية التعبير وتكميم الأفواه الجاهرة بالحق داخل مخيمات الخزي والعار نشرت جريدة "العلم" في عددها الصادر أمس الثلاثاء شهادةالصحفي عبداتي لبات رشيد وهو مدير مجلة "الأمل" الذي أكد أنه حاول وسط هذا الواقع المر التغيير دون جدوى في منتصف العام ألفين وثلاثة حيث أسس مجلة "الأمل" وهي مجلة قال إنها مستقلة وليست تابعة لأي جهة ولا تتأثر بأي توجه سياسي،


المغرب سيواصل العمل بثقة كاملة مع الأمم المتحدة للتوصل إلى حل متفاوض بشأنه لقضية الصحراء (السيد الناصري(


الرباط - قال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري إن المغرب سيواصل العمل بثقة كاملة مع الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي متفاوض بشأنه، توافقي وجدي لقضية الصحراء.

وأوضح السيد الناصري خلال لقاء مع الصحافة، اليوم الخميس عقب مجلس الحكومة، في رد على سؤال حول الزيارة التي قام بها بعض الأشخاص لمخيمات تندوف، أن " المغرب سيواصل العمل بثقة كاملة مع منظمة الأمم المتحدة وأمينها العام ومجلس الأمن، من أجل التوصل إلى حل سياسي متفاوض بشأنه توافقي وجدي لقضية الصحراء، ذي مصداقية ويتسم بالديمقراطية، ويمكن من وضع حد للتوتر القائم في المنطقة المغاربية".
وأكد أن منظمة الأمم المتحدة " تميز بين التصرفات المسؤولة لدولة مسؤولة تتوفر على مسؤولين، تسمى المغرب، وبين هذا النوع من التصرفات الصبيانية والمنافية للعقل لعدد من الأشخاص، الذين أظهروا مدى انفصالهم عن الواقع الدولي".
وأضاف وزير الاتصال أن العالم أجمع سيدرك، " بعد أن استمع إلى ما قاله هؤلاء الأشخاص، من يشكل عنصر زعزعة للاستقرار ومن يشكل عنصر استقرار بالمغرب العربي".

الخميس، 29 أكتوبر 2009

المقاوم والأسير عمر مراد يروي يومياته (6): الأسرى المغاربة يمولون بنوك دم البوليساريو


يواصل المقاوم والأسير عمر مراد سرد يومياته، ويتطرق في هذه الحلقة فشل كل المحاولات والإغراءات التي قدمها له قياديو البوليساريو لاستمالته، وانعكاس هذا التشبث بوطنيته على خيانة اليومية بالمعتقلومن أجل استمالتي للانضمام لصفوف البوليساريو يعاملوني معاملة جد خاصة، حيث قدموا لي تغذية خاصة بحراس السجن وكان يسمح لي بالنوم في الغرفة التي بها المستوصف برفقة النقيب عبد الحكيم لكلاوي، إلا أنني رفضت هذه المعاملة التفضيلية وطلبت من سجاني أن أحصل على نفس الوجبة التي تقدم لزملائي ورفاقي في الأسر.وقد كان حدسي في محله، عندما تقدم إلي مسؤول الأمن المدعو الخليل أحمد محمود بدفتر وأقلام، وطلب مني إنجاز تقارير يومية عن حالة الأسرى وما إذا كانوا يخططون للهروب وأمور من هذا القبيل.فما كان مني إلا أن واجهته بحقيقة أنني لن أفيده في هذه المهمة الدنيئة، وأن الأسرى لا حول ولا قوة لهم ويعانون من الأمراض بحيث لا يستطيعون الفرار.طيلة المدة التي قضيتها بهذا المعتقل كنت شاهدا على عمليات التعذيب الممنهج ضد الأسرى، حيث أنه على رأس كل ساعتين يتم دق جرس الإنذار ليصطف الأسرى في صفوف من أجل عدهم، وفي حالة أن غلبك النعاس بسبب الأعمال الشاقة، أو كنت مريضا، فعليك أن تكون مستعدا لدش بالماء البارد وحصة من التعذيب القاسي بدون رحمة هذا في فصل الشتاء .أما في فصل الصيف فيتم ضربك وتبيت ليلتك واقفا بالساحة وعليك أن تلتحق بعملك في الصباح الباكر من اليوم الموالي.وقد شكل الأسرى بنكا مجانيا للدم، حيث يتم نزع ربع ليتر من كل أسير كل ستين يوما، وما زلت أتذكر عندما قلت لأحد مسؤولي الأمن بأن النسب يثبت بالرضاعة فكيف بالدم؟ فما كان منهم إلا أن استدعوني للتحقيق وخاطبني أحد المسؤولين الأمنيين: هــل أنت مجنون تـريد أن تجعلنا والمغاربــة إخوة، ولــولا لطـف الله لكنــت اليوم في عداد الأموات.كما كنت حاضرا لإعدام ستة أسرى وهم: مجيدو محمد (أسير مدني)، محمد بن ادريس (أسير مدني)، خوسي الحسين (أسير مدني)، عمر الدوبلالي (أسير مدني)، العارف أول بيبي محمد، والمراكشي عبد اللطيف جندي، والرقيب الملقب الزبدة من الفوج الرابع للهندسة العسكرية.وأكثر ما حز في نفسي عندما أخبر المرحوم مجيدو محمد بخبر إعدامه، حيث أعطاني قبعته وحذاءه، كما حز في نفسي عندما رأيت مجموعة من الحراس الذين تتجاوز أعمارهم الستين سنة يختصمون حول من سينال شرف إعدامهم.في حين وقفت وقفة إجلال وإكرام لشجاعة المرحوم العارف أول بيبي محمد الذي رفض الشهادة عندما دعاه لها قاتله، إذ كان جوابه أنه لن يتلو الشهادة حتى لا يظن قاتله أنه خائف من الموت.طيلة المدة التي قضيتها بهذا المعتقل إلى حدود شهر أبريل من سنة 1984 أحصيت وفاة ما يقارب 240 أسيرا بين من أعدم ومن وافته المنية بسبب الأمراض والتعذيب وسقوط رمال الآبار عليهم، حيث كانت البوليساريو تستخدم الأسرى من أجل حفر هذه الأخيرة. وخلال هذه الفترة سيتم استقطاب أسيرين عسكريين مغاربة من طرف أجهزة الأمن الخاصة بالبوليساريو، ويتعلق الأمر بالملازم في القوات المساعدة (ب. ص. ع.م) الذي كان يقوم بتحرير تقارير للأسرى تضم سبا للنظام ولسياسته ويقدمه لك من أجل قراءته ليبث في إذاعة البوليساريو، والعريف (م.ع.ق) الذي كانت تتلخص مهمته في التجسس على الأسرى، وتوزيعهم على المهام المنوطة بهم، كما كان يشارك بشكل شخصي في تعذيبهم في الكثير من الأحيان، وقد وصلت به السطوة والحظوة لدى مسؤولي الأمن إلى درجة أن الحراس العاديين من البوليساريو أصبحوا يخافون من وشايته لهم.وبعد أن فقدت قيادة البوليساريو الأمل في انضمامي لصفوفهم، تم نقلي كممرض إلى سجن 12 أكتوبر الرهيب والذي يعتبر أكثر قسوة وفظاعة، حيث وجدت أمامي 32 حالة من الأسرى فقدوا القدرة على السير بسبب التعــــــذيب والأشغال الشاقة والجوع.ويضم هذا السجن والمعروف بـ«سجن الوحدات» من الأسرى المنحدرين من الأقاليم الصحراوية ما عدده 460 أسيرا، وهو عبارة عن مجموعة من العنابر المبنية بالطين، سقفها من القصدير، ومساحة الغرفة لا تتجاوز 25 مترا مربعا ينام بكل غرفة حوالي 50 أسيرا في وضعية الجالس، وتقفل الأبواب في الليل في ظل حرارة الصيف الرهيبة، ومن دون وجود نوافذ للتهوية، ولك أن تتصور أخي القارئ الوضع الذي كنا نعاني منه في ظل هذه الظروف.خلال هذه الفترة زارنا في السجن المذكور شقيق وزير الدفاع لدى جبهة البوليساريو المدعو: عالي ولد مصطفى، وبرفقته كاتب وزير الدفاع المدعو أدا ولد إبراهيم ولد حميم، وقد توسمت فيهم خيرا مما دفعني لأطلب منهم تحسين التغذية وبعض الأدوية من أجل الأسرى الذين كانت وضعيتهم مزرية، بل أكثر من هذا طلبت منهم الأدوية المنتهية صلاحيتها. والحقيقة أن الكثير من الأدوية التي أعطوني ساعدتني في علاج الكثير من الأمراض المستعصية، لأن صلاحيتها لم تكن منتهية، وإنما كانت أدوية مكتوبة بالروسية واللغة الصينية استطعت أن أتعرف عليها من خلال مكوناتها وطعمها ورائحتها. أما بخصوص التغذية، فقد قدموا لنا ما يتبقى من تغذية مدرسة 12 أكتوبر التي تضم التدريب العسكري فضلا عن أطفال المدرسة.وطيلة هذه المدة التي قضيتها بسجن الوحدات كانت مهمتي تتلخص في تقديم العلاج للأسرى المغاربة، كما كنت أقدم العلاج لبعض حراس البوليساريو ولبعض الشيوخ من المواطنين الصحراويين المحتجزين بمخيمات لحمادة بمركز للعجزة قريب من مدرسة 12 أكتوبر، فضلا عن أنني كنت أقوم بحلاقة الحراس، وفي أوقات الفراغ أجبر على صناعة قوالب الطين «البريك».في حين كان رفاقي من الأسرى يعملون في جميع أنواع الأعمال الشاقة من بناء لمؤسسات البوليساريو وتحميل وتفريغ شاحنات المساعدات الغذائية، نقل الحجارة، تقديم العلف لإبل التنظيم، خياطة الملابس العسكرية والمدنية، وغسل وتنظيف ملابس أطر وتلاميذ مدرسة 12 أكتوبر التي تضم ما يناهز 3000 فرد. كل هذا العمل الشاق والمضني كانت تصاحبه من الفينة إلى الأخرى ودون انقطاع ضربات من سياط الحراسة. وفي إحدى ليالي شهر غشت من سنة 1984 تفاجأت باتهامي من طرف مسؤول الأمن المدعو محمد ولد عبد الله ولد سيدي لعبيد والملقب بـ «لحويج» بأني أتوفر على جهاز مذياع أستمع من خلاله لإذاعة العدو، طبعا المقصود بالعدو هنا هو المغرب، وقد قام بتقييد يدي لمدة يومين قضيتها بساحة سجن الوحدات، وطيلة مدة شهرين كان يتلذذ ويتفنن في ضربي وتعذيبي بشتى الطرق التي استطاعت مخيلته أن تبتكرها.ليتم إرسالي بعدها إلى مركز الرابوني حيث سأقضي مدة ثلاثة أشهر مع إخواني الأسرى المغاربة، حيث كانت هذه الأشهر الثلاثة من أقسى الفترات التي قضيناها، تعرضنا خلالها لمجاعة تكاد تكون قاتلة، فضلا عن الأعمال الشاقة.يتبعهذا ما دار بيني وبين الحضرمي..وفي أواخر شهر ديسمبر من نفس السنة، سيتم استدعائي من طرف مدير الأمن آنذاك السيد عمر الحضرمي، حيث استقبلني في مكتبه، وكان الاستقبال هذه المرة مختلفا، حيث دعاني لشرب الشاي، وكان بصحبته نقيب من الجيش الجزائري الذي غادرنا بعد ذلك بقليل، ليطلب مني أن أفكر في نفسي وأن أنضم إلى ثورة شعبي، وأن مكانتي ستكون محفوظة إذا ما أنا قررت الانضمام للبوليساريو، فكان جوابي الرفض بطبيعة الحال.بعد ذلك سينتقل للحديث معي حول الأوضاع بشكل عام في المناطق الصحراوية التي تحت السيادة المغربية. وقد لاحظت من خلال حديثه ونظرات عينيه بأنه ربما أصبح يراجع أفكاره ومسلماته، وأنه يفكر في العودة إلى المغرب. وقد قدمت له صورة مشرقة عن أوضاع الصحراويين بالمغرب، ربما كانت من بين الأسباب التي ساهمت في التحاقه بعد ذلك بأرض الوطن. وبعد انتهاء لقائنا هذا، سيبعث لي بسكرتيره الخاص المدعو «محمد سالم» لمدة ثلاثة أيام متوالية من أجل الحصول على معلومات كافية عن المغرب وبشكل أكثر دقة وتفصيلا، كنت أسجلها له ليلا على دفتر خاص أعطاه لي حتى لا يراه أحد من الحراس الآخرين

الدورة الثانية للمعرض الدولي للجمل بالعيون


تحت الرعاية السامية لجلالة الملك، وبمناسبة ذكرى عيد المسيرة الخضراء، تنظم ولاية جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء وجمعية ائتلاف الساقية الحمراء ووزارة الفلاحة والصيد البحري ومجلس جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، بشراكة مع المجلس الاقليمي والبلدي للعيون والغرفة الفلاحية وبدعم من المديرية العامة للجماعات المحلية ووكالة الجنوب والمكتب الشريف للفوسفاط، الدورة الثانية للمعرض الدولي للجمل بالعيون من 30 اكتوبر الى 1 نونبر 2009 تحت شعار «العناية بالجمل: حفظ للذاكرة واستشراف للمستقبل». وستعرف هذه الدورة حسب ما جاء على لسان مدير الدورة لحبيب عيديد، حضور وفدين عربيين من دولتي سلطنة عمان والامارات العربية المتحدة، الى جانب مشاركة ازيد من 300 رأس من الابل، موزعين على ثلاثة اصناف: 150 رأسا من ازوزال و 80 رأسا من صيد و 70 رأسا من بعير. كما ستتميز هذه الدورة الثانية للمعرض الدولي للجمل بمشاركة فنانين كبار من مستوى الشاب خالد والفنانين الموريتانيين ديمي منت ابا والشيخ ابيض الى جانب فرقة تميلي انخو الاسبانية من جزر الكناري، وفرق فنية وطنية مثل الشابة الداودية، ومجموعة اودادن، ومجموعة عائشة تشنويت وفرق محلية.نسخة هذه السنة ستعرف تنظيم ندوة علمية متخصصة عن الابل من حيث خصائصها وفوائدها، بمشاركة دكاترة واساتذة باحثين الى جانب معرض للتراث يضم اهم اشكال الثقافة الحسانية، وخاصة المرتبطة منها بالجمل. وسيلتقي جمهور مدينة العيون طيلة ايام المعرض الدولي للجمل بساحة ام السعد، مع فعاليات الفروسية وسهرات فنية متنوعة وغنية بساحة المشور . وجديد هذه السنة تنظيم مسابقة في مجال الغناء لفائدة الشباب بهدف تحفيزهم على الابداع و العطاء.

صحيفة جزائرية تكشف فظاعات البوليساريو ومخابرات الجزائر ضد المحتجزين في تندوف


عبر رئيس الحكومة الليبية، علي المحمودي، عن أمل ليبيا في طي صفحة الماضي مع المغرب، وتجاوز الفتور الذي عرفته علاقات البلدين عقب ما وقع في احتفالات الفاتح قبل حوالي شهر، وقال المحمودي، عقب اختتام أشغال الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة بين المغرب وليبيا، إن بلاده ''تؤيد مغربية الصحراء''، وأضاف أن ليبيا ''حريصة على علاقة مميزة مع المغرب''، وعلى تعاون البلدين من أجل ''تفعيل اتحاد مغرب عربي قوي وقادر على التصدي للتحديات المطروحة أمامه''. من جهة أخرى، أدان، الداهي أكاي، رئيس جمعية المفقودين في البوليساريو، زيارة ''مجموعة التامك ومن معه'' إلى مخيمات تندوف ولقائهم بقادة البوليساريو وقيادات عسكرية في الجزائر، وقال الداهي، في ندوة صحفية لجمعيته بالرباط، إن زيارة التامك ومن معه تعني محاولة تبرئة ساحة الجلادين وتبرير أعمالهم الإجرامية، متسائلا عما ''إذا كانت هذه المجموعة حقوقية فعلا؟ ولماذا لا تسأل قيادة البوليساريو عن مصير 800 مفقود من أبناء الصحراء في سجونها؟ وذكر أكاي بأن هناك أفرادا يعملون من أجل التغطية على جرائم ارتكبتها قيادة البوليساريو.هذا، ونقلت جريدة ''الجزائر تايمز'' في مقالة نشرتها يوم 23 أكتوبر الجاري، تحت عنوان ''استنطاقات بالجملة في صفوف الصحافيين والحقوقيين بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف''، عن مصادر وصفتها بالموثوقة، أن الشرطة السرّية التابعة للبوليساريو المدعومة بضباط من مديرية الاستعلامات الخاصة الجزائرية، قاموا باستجواب عنيف للعديد من الإعلاميين والحقوقيين وحتى بعض أعضاء اتحاد الكتاب الصحراويين، وتم الاستنطاق في أقبية الشرطة السرية الانفصالية الموجودة في ثكنة 27 فبراير بتاريخ 20 أكتوبر .2009 وأكدت الصحيفة أن ''الملاحقات والمتابعات والمضايقات على خلفية نشر بعض المقالات الحرّة في العديد من الجرائد الإلكترونية العالمية، تفضح الظروف المأساوية التي يعيشها سكان المخيمات المحاصرين بأحزمة أمنية وحشية، لا تسمح لهم بالتنقل ولا بالتعبير''. وأوضحت الصحيفة أن ''هناك، فيما يبدو، تيار ثالث من المثقفين والنخبة المقربين من التيار الإسلامي قد ضاقت ذرعا من اللجوء القسري، وبدأت هذه النخبة المثقفة بفضح الممارسات اللاإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان واحتكار السلطة والمال من قبل قيادة لا يتجاوز عددها 20 نفرا. قيادة بالإضافة إلى متاجرتها في الأغذية الممنوحة من قبل المنظمات الإنسانية العالمية، تتقاضى رواتب خيالية ممنوحة من لدن وزارتي الدفاع والخارجية الجزائريتين، ومنحا سخية شهرية من شركة البترول والغاز صوناتراك سدخءشزء الجزائرية، الفاعل الحقيقي مع العسكر في استمرار معاناة الشعب الصحراوي المغلوب على أمره و''اللاجئ'' بالرغم منه''.يأتي ذلك في الوقت الذي تقود فيه البوليساريو حملة دولية ضد المغرب عقب اعتقال مجموعة التامك، للضغط عليه بخصوص إطلاق سراح مجموعة التامك ومن معه، الذين يحتمل أن توجّه لهم تهم بالتخابر مع دولة معادية، تهدف إلى زعزعة استقرار المغرب، خاصة في أقاليمه الجنوبية.

اليونسكو تحتفي بالتقاليد الصحراوية لموسم طانطان







باريس - قدم اليوم الأربعاء بمقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بباريس كتاب المستكشف الإسباني الشهير كيتان مونوز الذي يحمل عنوان "موسم طانطان، رائعة التراث الشفوي واللامادي للإنسانية".

وخلال هذا الحفل، الذي حضره على الخصوص السادة فاضل بنيعيش، مكلف بمهمة بالديوان الملكي ، والمصطفى ساهل سفير المغرب بباريس ، وعبد الرزاق الجعايدي السفير القنصل العام للمغرب بباريس، أكد المدير العام السابق لليونسكو كوتشيرو ماتسورا، بأن هذا الموسم صنف عن جدارة في سنة 2008 ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي اللامادي.
وأوضح أن هذا الكتاب "سيساهم دون شك" في إبراز أهمية حماية وإعادة إحياء "هذا اللقاء الفريد" الذي يجمع سنويا القبائل الصحراوية، مذكرا بأنه "كان له شرف افتتاح هذا الموسم في شتنبر 2004 رفقة صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد" ومؤلف هذا الكتاب سفير النوايا الحسنة لليونسكو السيد كيتان مونوز.
وبالنسبة للسفيرة والمندوبة الدائمة للمغرب لدى اليونسكو ، السيدة عزيزة بناني، فإن السيد مونوز، المزداد بسيدي إفني، استجاب من خلال تأليفه هذا الكتاب، لنداء اليونسكو من أجل التراث الثقافي اللامادي الذي جعلته هذه المنظمة الأممية يحظى باعتراف عالمي.
وذكرت السيدة بناني، بالأهمية التي يوليها جلالة الملك للتراث الثقافي اللامادي الحامل للهوية والقيم ، مؤكدة أن هذا التراث الهش والمهدد بالضياع يتعين على المجتمع الدولي تكثيف جهوده من أجل حمايته ونقله للأجيال القادمة.
وأشادت بالجهود التي يبذلها السيد مونوز لفائدة موسم طانطان والتزام المشاركين في هذا الموعد من أجل ثقافة في خدمة التنمية.
ويعد موسم طانطان تجمعا سنويا للقبائل الصحراوية، يجمع أزيد من ثلاثين قبيلة من جنوب المغرب ومن جهات أخرى من شمال غرب إفريقيا.
وقد حضر حفل تقديم وتوقيع هذا الكتاب العديد من الشخصيات من بينها المديرة العامة لمنظمة اليونسكو السيدة إيرينا بوكوفا ، ورئيس المجلس التتنفيذي لليونسكو أولابايي بابالولا جوزيف ياي ، وصاحبة السمو الملكي الأميرة كالينا من بلغاريا.
كما حضر هذا الحفل، عامل إقليم طانطان السيد أحمد مرغيش، وعدد من منتخبي الإقليم الذين ارتدوا بهذه المناسبة الزي التقليدي للأقاليم الجنوبية.

المغرب يحرص على توفير جميع ظروف الاستقرار والتنمية بالأقاليم الجنوبية



الداخلة - أكد وزير الداخلية السيد شكيب بنموسى، أمس الثلاثاء بالداخلة، أن المغرب يحرص على توفير جميع ظروف الاستقرار والأمن والتنمية الاجتماعية والاقتصادية في مناطق الصحراء المغربية.
وأشار السيد بنموسى في كلمة له خلال لقاء مع منتخبين وفاعلين من المجتمع المدني في جهة وادي الذهب- لكويرة، حضره كاتب الدولة في الداخلية السيد سعد حصار، إلى أن "الاختلالات التي تهدد أمن واستقرار منطقة الساحل تتطلب المزيد من اليقظة واتخاذ التدابير الضرورية من أجل حماية المنطقة ضد الجريمة المنظمة والإرهاب".وبعدما أبرز أن مدينة الداخلة تحتل موقعا جغرافيا استراتيجيا يربط الجنوب بالشمال، وتشكل بوابة نحو إفريقيا، وتعرف حركية مهمة في مجالات النقل والمبادلات التجارية، أكد الوزير على ضرورة الحرص على "تأمين هذا الموقع كما هو الحال في جميع المناطق الحدودية، ضد جميع الخلايا التي تتحرك على طول الحدود وشبكات تهريب المخدرات والأسلحة والهجرة السرية".وأعرب بهذه المناسبة عن عزم السلطات الأمنية مواصلة "الوقوف بالمرصاد، وبحزم ويقظة ضد جميع التحركات الرامية إلى المس بالنظام العام في إطار احترام القانون".وتابع أن "بلادنا، المنخرطة لفائدة ترسيخ دولة الحق والقانون واحترام المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، لن تدخر أي جهد لمواجهة محاولات الخصوم لضرب ونسف المكتسبات التي راكمها المغرب في هذا المجال". وأضاف أنه " لم يعد مقبولا لأي سبب من الأسباب، أن تستغل أطراف معروفة بعدائها للوحدة الترابية للمغرب جو الحرية والانفتاح الذي يسود الأقاليم الجنوبية لمحاولة المس بالمكتسبات التاريخية التي حققها المغرب بفضل تضحية جميع المغاربة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس". وأكد الوزير، من جهة أخرى، أن زيارة العمل هذه إلى جهة وادي الذهب- لكويرة تأتي بتعليمات سامية من جلالة الملك محمد السادس، للتعرف بعين المكان على الواقع السياسي والأمني والاقتصادي والاجتماعي في المنطقة، والاستماع لتطلعات السكان وممثليهم بالمجالس المنتخبة. وبعدما ذكر بتنظيم المغرب خلال السنة الجارية سلسلة من الاستحقاقات الانتخابية جرت في جو من الشفافية والنزاهة والمسؤولية، دعا السيد بنموسى الجميع إلى العمل من أجل الاستجابة لتطلعات الساكنة، وحل المشاكل التي تواجهها. وقال إن الجهود المبذولة بجهة وادي الذهب - لكويرة يجب أن تتوجه نحو تعزيز التنمية المستدامة، خصوصا، وأن المنطقة تتميز بخصوصيات بيئية، وهو ما يفرض على كافة المتدخلين، عموميين أو خواص، الحرص على حماية البيئة واحترام التوازن الإيكولوجي والاستغلال الأمثل لثروات الجهة خدمة لأبناء المنطقة. وأضاف أنه "إلى جانب العمل التنموي الاقتصادي، فإن المجهودات يجب أن تتركز أيضا حول القطاعات الاجتماعية الأساسية، وعلى الخصوص الصحة والإسكان والتشغيل"، مشددا على دور القطاع الخاص في إنجاز مشاريع كبرى تمكن من إحداث مناصب شغل، في إطار المحافظة على البيئة. وذكر بالعديد من مشاريع التهيئة الحضرية بمدينة الداخلة بالنسبة لفترة 2009-2012 بغلاف مالي يقدر ب300 مليون درهم، سيخصص لإنجاز العديد من المشاريع الإقتصادية والاجتماعية والبيئية.كما استعرض الوزير بعض أنشطة وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الجنوب بالنسبة للفترة 2005-2009 بقيمة إجمالية ناهزت 7ر1 مليار درهم، خصصت لإنجاز العديد من المشاريع موزعة بالأساس بين قطاعات التجهيز والتهيئة الحضرية والبنيات التحتية والسكن بالإضافة إلى مشاريع مندمجة أخرى.ودعا إلى مضاعفة الجهود من طرف جميع المتدخلين من أجل إنجاز المشاريع المبرمجة، لاسيما منها ميناء جديد بالداخلة، وتهيئة منطقة سياحية جديدة، ومواكبة النمو الديمغرافي السريع الذي يشهده الإقليم، وإتمام مشروع التطهير السائل بالمدينة، وإحداث مركز دولي للرياضات المائية.كما أبرز الوزير مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في محاربة الهشاشة والفوارق الاجتماعية وتعزيز مسلسل التنمية بهذه الأقاليم.وبعد أن أكد على "عزم الدولة على إعطاء دفعة جديدة لهذه الجهود في مختلف مجالات التنمية المستدامة"، لاحظ الوزير أن هذا المجهود "لن يؤتي ثماره من دون المشاركة الفعالة لكل المنتخبين والجمعيات المحلية".من جهة أخرى، أكد السيد بنموسى أن المغرب، المقتنع بحقوقه التاريخية، سيواصل العمل بصدق من أجل التوصل إلى حل سياسي متوافق بشأنه لقضية الصحراء في إطار سيادته الوطنية ووحدته الترابية.وأشار إلى أن المغرب اقترح مبادرة الحكم الذاتي التي لم تأت من موقع ضعف لكنها تشكل مبادرة واقعية وتعكس الإرادة الصادقة للمملكة للعمل مع كل الاطراف المعنية من أجل بناء مستقبل أفضل.وعقد السيدان بنموسى وحصار بعد ذلك اجتماعا مع شيوخ القبائل الصحراوية الذين أشادوا بهذه المناسبة بالعناية السامية التي يخص بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس قبائل المنطقة وكافة رعاياه الأوفياء بالاقاليم الجنوبية ، معربين عن تعلقهم المتين بالعرش العلوي المجيد وتجندهم الدائم من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة والثوابت الوطنية .وجدد مختلف المتدخلين من بين الشيوخ، والنواب والفاعلين الجمعويين تجندهم الراسخ وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس ودعمهم لمبادرة الحكم الذاتي ، منددين بمواقف أعداء الوحدة الترابية للمملكة والاعمال التي يقوم بها بعض الافراد بهدف المس بالنظام العام .من جهة أخرى، استعرضوا بعض انشغالات سكان المنطقة والمتعلقة بالخصوص بالشغل والسكن والصحة والتعليم ، داعين الى مضاعفة الجهود لتسريع وتيرة التنمية بالمنطقة .حضر الاجتماعين الجنرال دو كور دارمي حسني بنسليمان، قائد الدرك الملكي، والجنرال حميدو لعنيكري، المفتش العام للقوات المساعدة، والمدير العام للأمن الوطني السيد الشرقي الضريس، ومدير وكالة انعاش وتنمية أقاليم الجنوب السيد أحمد حجي ، ووالي جهة وادي الذهب - لكويرة عامل إقليم وادي الذهب السيد حميد شبار، إضافة إلى ولاة وعمال بوزارة الداخلية وشخصيات أخرى عسكرية ومدنية.

لقاء تواصلي لوزير الداخلية وكاتب الدولة في الداخلية مع شيوخ ومنتخبين وفاعلين محليين بمركز لمهيريز


لمهيريز -عقد وزير الداخلية، السيد شكيب بنموسى، وكاتب الدولة في الداخلية، السيد سعد حصار، اليوم الأربعاء بمركز لمهيريز بإقليم أوسرد، لقاءا تواصليا مع شيوخ ومنتخبين وفاعلين محليين.
وقال السيد بنموسى، في كلمة بالمناسبة، إن هذه الزيارة تأتي تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للاطلاع في عين المكان على الوضع بالمنطقة، مثمنا العناية السامية التي يحيط بها جلالته سكان المنطقة ومجموع رعاياه الأوفياء بالأقاليم الجنوبية.

وبعدما أبرز المؤهلات والموارد المهمة لإقليم أوسرد والدينامية التنموية التي يعرفها، أشار إلى أن الموقع الاستراتيجي لهذا الإقليم على الحدود الجنوبية للمملكة يستدعي "تجند كافة المصالح الأمنية للتصدي بصرامة لكل الخلايا والأفراد الذين يحاولون استغلال هذا الموقع الحدودي للقيام بعمليات تهريب المخدارت أو الأسلحة أو الهجرة السرية أو الإرهاب".

ودعا وزير الداخلية، في هذا الصدد، إلى "الصرامة والتشدد في مجال مراقبة الحدود لضمان الأمن والاستقرار بالمنطقة، وفي الوقت ذاته، تأمين السير العادي للتنقلات والمبادلات التجارية مع موريتانيا".

وبعدما شدد على أهمية الوسائل اللوجيستية والبشرية التي يتوفر عليها مركز غرغارات الحدوي، الذي يعتبر بوابة المغرب نحو إفريقيا، دعا السيد بنموسى مجموع السلطات الإدارية والمصالح الخارجية والأمنية، والمنتخبين والشيوخ إلى الانخراط الفعلي في هذا المجهود التنموي والأمني.

وأبرز، من جهة أخرى، أن مسلسل التنمية بهذه المنطقة سيتواصل بمشاركة جميع الفاعلين، وبالأخص قطاع الجماعات المحلية ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والإنعاش الوطني.

وفي معرض حديثه عن قضية الوحدة الترابية للمملكة، أكد السيد بنموسى أن المملكة، المؤمنة بحقوقها التاريخية، ستواصل، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، العمل بحسن نية على التوصل إلى حل سياسي متوافق بشأنه لقضية الصحراء في إطار سيادتها الوطنية ووحدتها الترابية.

وأبرز، من جهة أخرى، أن المملكة "لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام استفزازات الذين يحاولون ضرب الدعم الدولي المتزايد لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب".

وأشاد الوزير، بهذه المناسبة، بالجهود التي تبذلها القوات المسلحة الملكية ومختلف مصالح الأمن من أجل حماية الأقاليم الصحراوية، والحرص على راحة الساكنة المحلية وضمان الاستقرار بالمنطقة.

وجدد مختلف المتدخلين من بين الشيوخ والمنتخبين والفاعلين الجمعويين تجندهم الراسخ وراء جلالة الملك محمد السادس، ودعمهم لمبادرة الحكم الذاتي. وأدانوا مواقف أعداء الوحدة الترابية للمملكة وأعمال بعض الأفراد للمس بالنظام العام.

واستعرضوا، من جهة أخرى، بعض انشغالات سكان المنطقة المتعلقة، على الخصوص، بالتشغيل، والسكن، والصحة، والتعليم، داعين في الوقت ذاته إلى مضاعفة الجهود من أجل تسريع وتيرة التنمية بالمنطقة.

وقام وزير الداخلية وكاتب الدولة في الداخلية، بهذه المناسبة، بزيارة لمصالح إدارية، وتفقدا المشاريع السكنية المنجزة وتلك التي توجد في طور الإنجاز، ومخطط تهيئة بئر الكندوز، وبرنامج تزويد مركز بئر الكندوز بالماء، وبرنامج بناء الطرق القروية بالجهة، ومشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إقليم أوسرد. وكانا قد زارا في وقت سابق اليوم مركز غرغارات الحدودي.

وكان السيدان بنموسى وحصار مرفوقين، خلال جولتهما بإقليم أوسرد، بالجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان، قائد الدرك الملكي، والجنرال حميدو العنيكري، المفتش العام للقوات المساعدة، والشرقي الضريس، المدير العام للأمن الوطني، ومدير وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الجنوب، السيد أحمد حجي، ووالي جهة وادي الذهب - الكويرة عامل إقليم وادي الذهب، السيد حميد شبار، وعامل إقليم أوسرد، السيد الحسن أبولعوان، وكذا بولاة وعمال بوزارة الداخلية، ومنتخبين ومسؤولين محليين، وشخصيات أخرى عسكرية ومدنية.






الأربعاء، 28 أكتوبر 2009

المغرب يندد بتوظيف قضية حقوق الإنسان لأغراض سياسية


ندد السفير, الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة, السيد محمد لوليشكي, مساء أمس الاثنين أمام اللجنة الثالثة للجمعية العامة, بتوظيف قضية حقوق الإنسان لأغراض سياسية, مبرزا الطابع الكوني لهذه القضية وضرورة إقامة "حوار عبر إقليمي" خال من أي تشنج.
وأكد السيد لوليشكي أن الدفاع عن حقوق الإنسان ينبغي أن ينبثق عن إرادة جدية وموضوعية تبتغي العمل على تحقيق تقدم لهذه القضية, ويقتضي في نفس الوقت الإشارة بإيجابية إلى التقدم المحقق وأيضا إلى الصعوبات الموجودة.
واستطرد السفير أنه عندما يتراجع التقييم الموضوعي لفائدة الحسابات السياسوية, فإن الأمر لا يعدو يتعلق إطلاقا بالدفاع عن حقوق الإنسان ولكن بمناورات رخيصة وبائسة موظفة توظيفا سياسيا ليس إلا.
وأشار إلى أن "هذا التوظيف, الذي يتمادى البعض في ممارسته للأسف, لن يعمل على تقدم حقوق الإنسان, بل على العكس من ذلك يسيء إلى هذه الحقوق".
وعلى صعيد آخر, لاحظ أن الواقفين وراء ممارسات من هذا النوع لا يهتمون في الحقيقة باحترام كرامة الإنسان, بل يسعون عبثا إلى تحويل انتباه المجتمع الدولي عن نقائصهم وعللهم والإنكار المؤسساتي لحقوق الإنسان لفائدة مواطنيهم.
وأضاف ممثل المغرب أنه "ليس هناك من شيء أكثر ضررا على هدفنا المشترك للدفاع عن قضايا حقوق الإنسان, من الحسابات السياسوية الرخيصة للذين يعتقدون أن توظيف هذه القضايا سيمكنهم من إخفاء إخفاقاتهم عن نظر العالم".
وشدد على أن قضية حقوق الإنسان "كونية وليست حكرا على أية دولة أو مجموعة دول", مذكرا بأنها تراث مشترك, تساهم فيه كل حضارة وثقافة بحساسيتها وخصوصيتها.
وقال السيد لوليشكي إن "ما نحتاج إليه, هو مضاعفة مناسبات الحوار عبر الإقليمي واستبعاد المواقف المتشنجة باستحضار آليات للتفكير والتفاعل الجماعي".
وأوضح أن "الأمر يتعلق بالتحلي بالحكمة والتواضع للاعتراف بأنه لا ضير في الإقرار بالوقائع الثقافية والدينية والحضارية, مؤكدا أن وجود وقائع كهاته لا يمكنه أن يشكل ذرائع للتقاعس أو مبررات للتضليل وبعد أن أبرز أن الوقائع الثقافية لا ينبغي أن تؤدي إلى تقسيم المجتمعات, أكد السيد لوليشكي أنه في جميع الأحوال لا يجب أن تقود هذه الوقائع نحو الإساءة إلى كونية حقوق الإنسان.
وأكد أن "هاتين المعركتين, المتمثلتين في الدفاع عن الثقافات من جهة, وكونية حقوق الإنسان من جهة أخرى, غير متعارضتين, بل متوزيتان ومتكاملتان, وتتعززان بشكل متبادل".
وفي هذا الإطار, ذكر بأن المغرب, الذي يشكل نقطة التقاء جغرافية وحضارية, يريد أن يكون في مستوى هذه المعركة المزدوجة المتمثلة في الحوار بين الثقافات واحترام الكرامة الإنسانية.
وبخصوص الإنجازات التي حققها المغرب في مجال حقوق الإنسان, أكد السفير أن "المملكة تواصل منذ اعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس العرش, مسلسل الإصلاحات في مجال النهوض بحقوق الإنسان وتعزيز دولة الحق والقانون, في إطار شراكة بين السلطات الحكومية وممثلي المجتمع المدني".
وأبرز, في هذا الصدد, "التقدم المسجل خصوصا على مستوى تحسين وضعية المرأة, وأشغال هيئة الإنصاف والمصالحة, وإصلاح القضاء, والتربية على حقوق الإنسان, والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو العدالة الانتقالية والتعويض الجماعي", مؤكدا أن "جميع هذه المبادرات تشهد على عزم المغرب على جعل حماية حقوق الإنسان خيارا لا رجعة فيه وورشا دائما".
وأضاف أن "الاعتراف الدولي بجسامة وعمق هذه الإصلاحات, الذي أبرزه التقرير الدوري الشامل للمغرب في أبريل 2007, في إطار مجلس حقوق الإنسان, يشكل بالنسبة إلينا حافزا للاستمرار على هذا النهج بشكل تطوعي ومسؤول".
وأكد السيد لوليشكي عزم المغرب على الانخراط في أي مبادرة دولية تروم تعزيز حقوق الإنسان في جميع أبعادها, وترسيخ مبادئ كونيتها وشموليتها واستقلاليتها.

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2009

مباحثات بين السيد خليهن ولد الرشيد ووزير خارجية الباراغواي


الرباط- أجرى رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية السيد خليهن ولد الرشيد،اليوم الإثنين بالرباط،مباحثات مع وزير خارجية الباراغواي السيد ريكاردو لاكوغناطا الذي يقوم حاليا بزيارة للمغرب.

وذكر السيد لاكوغناطا،في تصريح للصحافة عقب هذه المباحثات،أن بلاده تدعم التوصل إلى حل سياسي لقضية الصحراء تحت إشراف الأمم المتحدة.وقال "نحن نحترم المسلسل الجاري في هذا الاتجاه"،مضيفا أن الأمم المتحدة تمثل الإطار الملائم للتوصل إلى حل لهذه القضية.وأشار لاكوغناطا إلى أنه تلقى توضيحات من قبل رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية حول المقترح المغربي للحكم الذاتي،مذكرا بأن بلاده تلقت بتقدير هذا المشروع الذي يهدف إلى منح حكم ذاتي موسع للأقاليم الجنوبية.وفي ما يتعلق بالعلاقات الثنائية،أكد السيد لاكوغناطا أن الرباط واسونسيون تربطهما منذ 52 سنة علاقات دبلوماسية "متواصلة تتميز بصداقة كبيرة"،معبرا عن إرادة بلاده في إعطاء دينامية جديدة للتعاون الثنائي.

عملية حفظ السلام : حركة عدم الإنحياز تدعو لإحترام مبادئ سيادة الدول (سفير(



نيويورك (الأمم المتحدة) - أكد السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السيد محمد لوليشكي، أمس الإثنين في نيويورك، أن أية عملية لحفظ السلام ينبغي أن تكون مطابقة، بالأساس، لمبادئ الوحدة الترابية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.
وقال السفير أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، باسم حركة بلدان عدم الإنحياز، إن "أية جهود ومبادرات ينبغي أن تكون مطابقة للمبادئ الأساسية لحفظ السلام، خاصة تراضي الأطراف، وعدم اللجوء الى القوة إلا في حالة الدفاع الشرعي، وعدم التحيز".وأضاف أنه "ينبغي أيضا احترام مبادئ السيادة، والإستقلال السياسي والوحدة الترابية لكافة الدول، وكذا عدم التدخل في الشؤون الداخلية".وأكد أنه وفق هذه الروح، تعرب حركة بلدان عدم الإنحياز عن استعدادها، "كشريك أساسي للإنخراط في مناقشة مشروع تقرير الأمين العام للأمم المتحدة"، بعنوان "شراكة جديدة في جدول الأعمال. تحديد أفق جديد لعمليات حفظ السلام للأمم المتحدة".ويرى السيد لوليشكي أنه يستخلص من نقاشات هذه السنة أن حماية المدنيين واستعمال القوة يظلان في صلب هذه المناقشات، ولذلك، فإن حركة بلدان عدم الإنحياز "تذكر بتوصيات اللجنة الرابعة التي وافقت عليها الجمعية العامة، وتؤكد مجددا أن حماية المدنيين هي من مسؤولية البلدان المضيفة بالدرجة الأولى". وذكر بأن حركة بلدان عدم الإنحياز لم تفتأ تؤكد منذ عدة سنوات حاجة البلدان المساهمة بقوات عسكرية وبعناصر من الشرطة في بعثات السلام التابعة للأمم المتحدة للإضطلاع بدور هام على كافة المستويات، منذ مسلسل التخطيط وحتى مرحلة الإنتشار.وأعرب عن الأسف لكون البلدان المساهمة لا تتحمل فقط عبء تنفيذ المهمات المقررة في مجلس الأمن بل هي كذلك محط انتقادات حين تواجه هذه المهمات صعوبات، مشيدا بأفراد القبعات الزرق الذين يضحون بأرواحهم في سبيل قضية السلام.ويعرض تقرير الأمانة العامة للأمم المتحدة الذي يحمل عنوان "شراكة جديدة في جدول الأعمال. تحديد أفق جديد لعمليات حفظ السلام للأمم المتحدة"، حصيلة وآفاق عمليات حفظ السلام في القرن ال 21 .ويقترح التقرير الذي قدم يوم 29 يونيه الماضي أمام مجلس الأمن إجراءات من أجل شراكة متجددة وخاصة مع البلدان المساهمة بقوات عسكرية وعناصر من الشرطة، وذلك على كافة المستويات، من وضع تصور للعمليات إلى سحب القوات، مرورا بالتخطيط لهذه العمليات وقيادتها وتقييمها.ويعتبر التقرير أنه من الأولوية وضع كتيبات استرشادية عملية لتحديد الأدوار الأساسية لعملية حديثة لحفظ السلام، ويرى أنه من الضروري خلق القدرات الضرورية لرفع التحديات الحالية.وتجدر الإشارة إلى أن عمليات حفظ السلام في العالم، التي يبلغ عددها 17 عملية والتي يعمل في إطارها 115 ألف عسكري ومدني، وتخصص لها ميزانية سنوية تقارب ثمانية ملايير دولار لم تعد تحظى بأهمية أكبر فحسب بل أصبحت أكثر تعقيدا كذلك منذ نشر تقرير فريق البحث حول هذه القضية في 21 أكتوبر 2000.

وزير خارجية الباراغواي يؤكد أن بلاده تدعم التوصل إلى "حل سياسي وسلمي ودائم لقضية الصحراء"


الرباط - أكد وزير خارجية الباراغواي، السيد ريكاردو لاكوغناطا، مساء اليوم الإثنين بالرباط، أن بلاده تدعم التوصل إلى "حل سياسي وسلمي ودائم لقضية الصحراء".
وقال وزير خارجية الباراغواي، في تصريح صحفي عقب مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد الطيب الفاسي الفهري، إنه "من الواضح أن أي مقترح يسير في هذا الاتجاه لن يكون سوى مرضيا بالنسبة إلينا"، مشددا على أن الأمم المتحدة تظل "الإطار الأمثل" لإيجاد حل لهذه القضية.
ومن جهة أخرى، أشار السيد لاكوغناطا، الذي يقوم بزيارة للمغرب حاليا، إلى أن البلدين تربطهما علاقات دبلوماسية منذ 52 سنة، وهي علاقات عرفت في السنوات العشر الأخيرة "دفعة مهمة"، وأصبحت الآن "ناضجة بما يكفي للارتقاء إلى مستوى أفضل".
وأبرز وزير خارجية الباراغواي، في هذا الإطار، عزم بلاده فتح سفارة لها بالرباط في أفق سنة 2010، مؤكدا أن بإمكان المغرب الإعتماد على الباراغواي" كبلد صديق وحليف" بين بلدان أمريكا الجنوبية.
وعبر عن أمله في أن يقوم وفد من رجال الأعمال المغاربة بزيارة عاصمة الباراغواي، وفي أن يشارك مختصون بالمملكة في المعرض الدولي الفلاحي الذي يقام سنويا بأسونسيون.
وفي تصريح مماثل، قال السيد الفاسي الفهري إن السيد لاكوغناطا أكد مجددا موقف بلاده الواضح إزاء قضية الوحدة الترابية للمملكة.
وبخصوص العلاقات بين البلدين، أكد الوزير أنها عرفت تطورا "جد إيجابي" تمثل في تبادل الزيارات على عدة مستويات، وفي وضع خارطة طريق في مجال التعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي وكذا السياسي بين البلدين.
وأبرز السيد الفاسي الفهري الرغبة الأكيدة للمغرب في تطوير علاقاته مع الباراغواي في نطاق السياسة التي ينهجها حيال دول أمريكا اللاتينية تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
يشار إلى أن وزير خارجية الباراغواي أجرى مباحثات اليوم مع رئيسي مجلس النواب والمستشارين، السيدين مصطفى المنصوري ومحمد الشيخ بيد الله، ومع رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، السيد خليهن ولد الرشيد.

الاثنين، 26 أكتوبر 2009

بريطانيا تعرب عن دعمها لحل سياسي دائم للنزاع في الصحراء


أكدت بريطانيا دعمها لجهود الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل سياسي عادل ودائم ومقبول للنزاع حول الصحراء ،وأعرب السيد مارتن داي الناطق الرسمي باسم الحكومة البريطانية لقضايا شمال إفريقيا والشرق الأوسط في تصريح أدلى به بالرباط للقناة التلفزية «الأولى» بثته ضمن نشرتها المسائية يوم الثلاثاء عن ترحيب بلاده بـ «كل اقتراح يؤدي إلى حل سياسي لهذا النزاع » . وقال السيد داي في هذا الصدد إن بريطانيا العضو المهم في الاتحاد الأوروبي والعضو الدائم في مجلس الأمن ستبذل أقصى ما في وسعها لدعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء السيد كريستوفر روس من أجل إيجاد حل سياسي عادل ودائم للنزاع حول الصحراء.

منع صحفي مغربي من طرح سؤال على الناشطة أمينة حيدر


تم خلال الندوة التي نظمتها مؤسسة روبيرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان منع الصحفي المغربي محمد سعيد الوافي من طرح سؤال على الناشطة أمينة حيدر.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الندوة تم تنظيمها داخل مبنى الكونغريس الأميركي يوم الجمعة 23 أكتوبر الجاري وشهدت حضورا مكثفا لممثلي البوليزاريو في واشنطن ونيويورك .

ويعتبر الصحفي المغربي أن هذا المنع يتعارض مع مبدأ حرية التعبير في الولايات المتحدة الأميركية , وكان الصحفي المغربي قد رفع أصبعه لطرح سؤال فرفضت مديرة الندوة السماح له بالحديث بحجة أن طرح الأسئلة مقتصر على مساعدي النواب ورغم توفره على بطاقة الإعتماد من قبل المكتب الإعلامي لمجلس الشيوخ الأميركي فإن المسؤولة عن إدارة الندوة تعمدت إنهاء المداخلات دون السماح للمغربي الوحيد بالقاعة من طرح سؤاله.

وتجدر الإشارة إلى أن مصدرا موثوقا به كان قد أكد للصحفي المغربي أن ممثل البوليساريو في واشنطن قد أبدى إعتراضه عن السماح للمغاربة وغير المتعاطفين مع ما أسماه بالقضية الصحراوية من دخول قاعة الاجتماع.

وعكس ما ما كان متوقعا فقد أكد الصحفي المغربي لجريدة هسبريس أن المسؤولين الصحراويين عاملوه معاملة طيبة ولم يبدوا أي إعتراض على وجوده داخل القاعة .. لكنه يؤكد تنديده واستنكاره لمنعه من ممارسة عمله كصحفي معتمد لدى السلطات الرسمية بالولايات المتحدة الأميركية.

وحسب تصريحات الصحفي المغربي فإنه أجرى إتصالات مع المسؤول الإعلامي بمجلس الشيوخ كما تقدم بشكاية رسمية لدى مكتبي الإعلام بمجلسي النواب والشيوخ الأميركيين وكذلك مركز روبيرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان.

البغدادي المحمودي يؤكد أن الجماهيرية الليبية مع الوحدة الترابية للمملكة



أكد البغدادي علي المحمودي أمين اللجنة الشعبية العامة الليبية (رئيس الحكومة) أن الجماهيرية مع الوحدة الترابية للمملكة وتأمل في طي صفحة الماضي مع المغرب وتجاوز الفتور الذي عرفته علاقات البلدين. وأضاف البغدادي علي المحمودي في تصريح لجريدة "الشرق الأوسط" أوردته أمس الأول السبت ضمن طبعتها الصادرة بالدار البيضاء، أن الجماهيرية الليبية تؤيد مغربية الصحراء.وقال المحمودي في معرض رده على سؤال حول موقف الجماهيرية من النزاع حول الصحراء المغربية "مواقفنا واضحة ولا ضبابية فيها، نحن مع الوحدة الترابية للمملكة المغربية".وأضاف "نحن حريصون كل الحرص في الجماهيرية شعبا وحكومة وقيادة أن تكون هناك علاقة مميزة مع المغرب، وأن نكون قريبين من بعضنا البعض حتى نتمكن من تفعيل اتحاد مغرب عربي قوي وقادر على التصدي للتحديات المطروحة أمامه".يذكر أن البغدادي علي المحمودي ترأس يومي الخميس والجمعة الماضيين إلى جانب الوزير الأول عباس الفاسي أشغال الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة المغربية الليبية التي انعقدت بالرباط.
http://www.harakamp.ma/articles/oct_09/a_261009_3.htm

انخراط لامشروط لجمعيات المغاربة المقيمين بإيطاليا في الدفاع عن الوحدة الترابية الوطنية


من المبعوثة الخاصة للوكالة: أمينة بلحسن-- فلورانس (إيطاليا) - تدفق أفراد الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا بكثافة اليوم السبت إلى فلورانس (شمال) لتجديد تشبثهم الراسخ بالوحدة الترابية الوطنية والتأكيد مرة أخرى على انخراطهم اللامشروط في الدفاع عن وحدة المملكة.
وخلال وقفة نظمت بمبادرة من جمعية وادي الذهب بمشاركة رؤساء وأعضاء جمعيات مغاربة قدموا من جهات مختلفة من إيطاليا، ندد المتظاهرون باستغلال شرذمة من الانفصاليين للمعاناة الإنسانية التي يعيشها أناس أبرياء من أجل إشباع مطامع شخصية.

كما دعا المشاركون في هذه الوقفة التي نظمت أمام مقر بلدية كامبي بيزينزيو، حيث يجسد أعداء الوحدة الترابية للمملكة حلقة أخرى من التمثيلية الفاشلة، بعض الاوساط الايطالية التي مازالت تنخدع للأكاذيب التي يروجها خصوم المغرب بصفاقة، إلى العودة إلى جادة الصواب.

وفي جو سادت فيه المشاعر الوطنية الصادقة، رفع المتظاهرون في هذه الوقفة التي نظمت تحت شعار "لا للصمت على انتهاكات حقوق الإنسان التي يتم ارتكابها في مخيمات تندوف"، العلمين المغربي والإيطالي وصور جلالة الملك محمد السادس، ورددوا شعارات تؤكد تشبثهم الراسخ والثابت بمغربية الأقاليم الجنوبية.

ووسط هتافات بحياة جلالة الملك محمد السادس، تناوب المتدخلون على اخذ الكلمة من أجل التعبير عن فخرهم بالمكتسبات التي حققها المغرب تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك من خلال جو الحرية والهدوء والسلامة التي ينعم به مواطنو الأقاليم الجنوبية.

وتميزت هذه الوقفة بلحظة مؤثرة جدا، حيث ردد المتظاهرون ومن ضمنهم مغاربة ينحدرون من الصحراء ، النشيد الوطني بشكل جماعي قبل أن يتلوا بعيد ذلك الفاتحة على أرواح الشهداء الذين سقطوا في ساحة الشرف وضحايا جلادي "البوليساريو".

وعرضت إحدى اللافتات التي رفعها المتظاهرون بالصور بعض الفظاعات التي يرتكبها هؤلاء في حق السكان الصحراويين وكذا الوضعية المزرية التي يرزحون تحتها في مخيمات تندوف بجنوب غرب الجزائر.

وبحضور ممثلي الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية، أحاط المتدخلون الرأي العام الإيطالي والأوروبي والدولي علما بالممارسات الوحشية السائدة في هذه المخيمات، وأكدوا على استعجالية وضع حد لها والتخفيف من معاناة سكانها المضطهدين.

كما دعوا الأوساط الإيطالية التي لا زالت تدعم أطروحات الانفصاليين إلى العودة إلى جادة الصواب، داعين إياها إلى زيارة الأقاليم الجنوبية للوقوف مباشرة على تشبث سكان هذه المناطق بالمملكة وبمغربيتهم، ومستوى التنمية التي بلغته هذه الأقاليم منذ عودتها إلى أحضان الوطن الأم، وجو الراحة والهدوء الذي يسودها.

وأكدوا على أن الإبقاء على دعم من هذا القبيل يشكل استخفافا بالصداقة الإيطالية المغربية وبمساهمة المغاربة المقيمين بإيطاليا في تنمية ورخاء هذا البلد.

وفي هذا الصدد، تم توجيه رسالة إلى مسؤولي ومنتخبي جهة توسكان كشفوا فيها عن الأهداف الحقيقية لأعداء الوحدة الترابية الذين تحركهم الرغبة في السيطرة والتعطش للثروة والسلطة وذلك على حساب أشخاص أبرياء.

كما تبرز هذه الرسالة التي وقعتها أكثر من 200 جمعية مغربية الطابع الجدي الذي يكتسيه مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية والذي قدمته المملكة باعتباره إطارا ملائما لتسوية هذه القضية.

ودعا المتدخلون الجزائر إلى العودة إلى جادة الصواب وعدم الاستمرار في رهن حاضر ومستقبل الشعوب المغاربية من خلال نزاع مفتعل تغذيه وترعاه.

كما نددوا بحرمان المحتجزين من التمتع بحقوقهم الأساسية على الرغم من الدعوات المتكررة للمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية عبر العالم.

وبعدما جددوا التأكيد على تضامنهم مع ضحايا جهاز "البوليساريو" القمعي، أثاروا الانتباه إلى التمزق الذي تعيشه النساء في هذه المخيمات، واللواتي يشاهدن، من غير حول لهن ولا قوة، الترحيل الذي يتعرض له أبناؤهن، ليحرمن بذلك من حقهم الأساسي باعتبارهن أمهات.

كما دعوا إلى إحالة زعيم الانفصاليين ومساعديه على العدالة لتنظر في الممارسات اللاإنسانية التي ترتكب منذ 34 سنة ضد سكان هذه المخيمات الأبرياء.

السيد البغدادي المحمودي يؤكد أن الجماهيرية الليبية مع الوحدة الترابية للمملكة


ا

لرباط - أكد السيد البغدادي علي المحمودي أمين اللجنة الشعبية العامة الليبية (رئيس الحكومة) أن الجماهيرية مع الوحدة الترابية للمملكة وتأمل في طي صفحة الماضي مع المغرب وتجاوز الفتور الذي عرفته علاقات البلدين.

وأضاف السيد البغدادي علي المحمودي في تصريح لجريدة "الشرق الأوسط" أوردته اليوم السبت ضمن طبعتها الصادرة بالدار البيضاء، أن الجماهيرية الليبية تؤيد مغربية الصحراء .

وقال السيد المحمودي في معرض رده على سؤال حول موقف الجماهيرية من النزاع حول الصحراء المغربية "مواقفنا واضحة ولا ضبابية فيها، نحن مع الوحدة الترابية للمملكة المغربية".

وأضاف "نحن حريصون كل الحرص في الجماهيرية شعبا وحكومة وقيادة أن تكون هناك علاقة مميزة مع المغرب، وأن نكون قريبين من بعضنا البعض حتى نتمكن من تفعيل اتحاد مغرب عربي قوي وقادر على التصدي للتحديات المطروحة أمامه".

يذكر أن السيد البغدادي علي المحمودي ترأس يومي الخميس والجمعة الماضيين إلى جانب الوزير الأول السيد عباس الفاسي أشغال الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة المغربية الليبية التي انعقدت بالرباط.

الفدرالية العالمية لقدماء المحاربين تتبنى قرارا مهما حول مشروع الحكم الذاتي



كوبنهاغن26-10-2009 تبنت الفدرالية العالمية لقدماء المحاربين خلال الدورة ال`26 لجمعيتها العامة التي انعقدت بكوبنهاغن ما بين 19 و23 أكتوبر الجاري قرارا مهما تقدم به الوفد المغربي حول مشروع الحكم الذاتي في الصحراء.
وأوضح بلاغ للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير أن هذا القرار، وهو واحد من 11 قرارا تقدم بها الوفد المغربي من بين القرارات ال`26 التي تم تبنيها، "عرف نقاشا حادا، وكان محط نقاش مع المندوب الجزائري الذي طالب، بدون جدوى، بسحب مشروع القرار المغربي".وأشار المصدر ذاته إلى أن الوفد المغربي، الذي كان مدعوما من طرف ممثلي العديد من الدول، والذي ضم ممثلين عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، والمجلس الوطني لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، وجمعية قدماء المحاربين، "نجح أيضا في جعل الفدرالية العالمية لقدماء المحاربين تتبنى إدانة الوضعية التي يرزح تحتها السكان المحتجزون بتندوف".وأضاف، من جهة أخرى، أن الفيدرالية تبنت قرارين حول النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي قدم أحدهما من قبل سنغافورة فيما قدم الثاني بشكل مشترك من قبل الوفدين المغربي والفرنسي، وذلك على الرغم من معارضة المندوب الإسرائيلي.وشاركت في الدورة ال`26 للجمعية العامة للفدرالية العالمية لقدماء المحاربين 89 مؤسسة وجمعية تمثل 50 بلدا من أوروبا وآسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية وأستراليا ناقشت عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.وعمل الوفد المغربي بهذه المناسبة بحيوية للتعريف بالدور الهام والبارز الذي يضطلع به المغرب في دعم المصالح المعنوية والمادية لقدماء المقاومين. وهي المساهمة التي حظيت بتقدير كبير من قبل المشاركين.

الجمعة، 23 أكتوبر 2009

جمعية المفقودين في البوليساريو تندد بالزيارة التي قامت بها مجموعة من الأفراد إلى مخيمات تندوف


الرباط - نددت "جمعية المفقودين في البوليساريو" اليوم الخميس بالرباط، بالزيارة التي قامت بها مجموعة من الأفراد إلى مخيمات تندوف، مسجلة أن هؤلاء الأفراد "حاولوا تبرئة ساحة الجلادين وتبرير أعمالهم".
وأكد رئيس الجمعية السيد داهي أكاي، خلال ندوة صحافية، أن الهدف من هذه الزيارة "لا يتمثل في لقاء المواطنين كما يحاول هؤلاء الأفراد أن يروجوا له، بل الاجتماع مع جلادي "البوليساريو"، الذين قاموا بتعذيبنا".

وتساءل " إذا كان هؤلاء يدافعون حقا عن حقوق الإنسان، فلماذا لم يجرؤوا على المطالبة بالكشف عن مصير 800 من الصحراويين المفقودين في سجون البوليساريو، ومن بينهم مواطنون من بلجيكا وفرنسا وأمريكا وإسبانيا والبرتغال".

وأضاف أن الهدف من هذا اللقاء الصحافي يتمثل "في التعريف بخروقات القانون الدولي في حق المغاربة والتي ارتكبها جلادو "البوليساريو"، والتساؤل حول إمكانية قبول قيام مدافعين عن حقوق الإنسان بزيارة بنيات تحتية عسكرية".

وذكر السيد أكاي بأن هؤلاء الأفراد يعملون من أجل التغطية على جرائم ارتكبتها قيادة "البوليساريو" مشددا على أن ما قاموا به يعد "خيانة كبرى للأمة، وجريمة ضد حقوق الإنسان، وتغطية على جرائم ارتكبها جلادون تتم متابعتهم" من طرف العدالة الإسبانية والمحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف أن جمعيته تعمل على مواجهة الفكر الانفصالي، والكشف عن الجرائم التي يرتكبها "البوليساريو" في حق الصحراويين المحتجزين في تندوف.

وشدد على أن الجزائر "مسؤولة بالدرجة الأولى عن انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت على أراضيها، وأعطت جوازات سفر ديبلوماسية لجلادينا".

وفي كلمة باسم فرع الجمعية بالرباط، تمت الإشارة إلى أن الهدف من هذه الندوة الصحافية يتمثل في تنوير الرأي العام الوطني والدولي حول جرائم التعذيب التي تمت منذ 1973 بسجون " البوليساريو" على خمس مراحل، والتي تمثلت في عمليات اعتقالات متوالية استهدفت مئات المواطنين الصحراويين.

كما تم خلال الندوة الصحافية تقديم شهادة لطيار سابق في القوات الجوية الملكية المغربية أمضى 25 سنة من الأسر في معتقلات "البوليساريو"، وشهادة لإحدى المواطنات الصحراويات التي تحدثت عن القمع والترهيب الذي يتعرض له المحتجزون في مخيمات تندوف.

المغرب يطلع الاتحاد الأوربي على تمادي الجزائر في رفض إحصاء السكان المحتجزين في مخيمات تندوف




بروكسيل - أعرب المغرب للمؤسسات الأوروبية عن "قلقه العميق" إزاء اعتراض الجزائر "القاطع والممنهج" على كل طلب تتقدم به المفوضية السامية للاجئين من أجل إحصاء السكان المحتجزين في مخيمات تندوف منذ أزيد من ثلاثين سنة.
وقد أطلع السيد منور عالم سفير المغرب لدى المؤسسات الأوروبية عدة مسؤولين أوروبيين سامين على هذه العرقلة الممنهجة وذلك في رسالة موجهة إلى رئيس البرلمان الأوروبي، والرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي، والمفوض الأوروبي المكلف بالسياسة الأوروبية للجوار والعلاقات الخارجية.

وأدان الديبلوماسي موقف الجزائر التي "تمنع المفوضية السامية للاجئين من الاضطلاع بمهامها في القيام بإحصاء وتقييم موثوق بهما لحاجيات سكان المخيمات".

وأكد السيد عالم أن هذا الرفض ، الذي تتمادى فيه الجزائر، في تجاهل للمأساة الإنسانية التي تقع فوق ترابها وذلك في خرق للمسؤوليات القانونية والسياسية والأخلاقية باعتبارها دولة تستقبل المخيمات.

إن المغرب، الذي يولي أهمية كبرى لهذا الإحصاء، "لا يمكنه إلا استنكار هذا الرفض الشديد وغير المبرر" التي أكدته السلطات الجزائرية مجددا للسيد أنطونيو غوتيريس المفوض السامي للأمم المتحدة للاجئين خلال الزيارة التي قام بها في شتنبر الماضي إلى الجزائر ومخيمات تندوف (جنوب غرب الجزائر).

وذكر بأن السيد غوتيريس تمكن من الاطلاع على الوضعية المزرية والظروف اللا إنسانية التي فرضتها "البوليساريو" على السكان المحتجزين في هذه المخيمات.

وأضاف السيد عالم أنه بالنسبة للمملكة المغربية، فإن هذه الوضعية تبعث على القلق على أكثر من صعيد لأن غياب معطيات إحصائية موثوق بها يطرح مشكلا مزدوجا.

وأوضح أن هذا الغياب يجعل من المستحيل تكييف المساعدات الضرورية مع نظام غذائي طبيعي خاصة بالنسبة للأطفال من صغار السن من جهة، ومن جهة أخرى يترك الباب مفتوحا أمام تحويل الأموال والتهريب بجميع أشكاله الذي تكون ضحيته ساكنة مخيمات تندوف التي تعد اليوم من بين المخيمات النادرة التي لا تتوفر فيها المفوضية السامية للاجئين على حضور دائم.

وفي هذا الصدد، أكد الديبلوماسي المغربي أن ممارسات تحويل المساعدات وإعادة بيعها بالجزائر والبلدان المجاورة بهدف الإثراء الشخصي قد تم تسجيلها وإدانتها حتى من قبل بعض المتعاطفين "بدون شروط مع البوليساريو".


وفي هذا السياق، ذكر السيد منور عالم بأن الاتحاد الأوروبي استخلص النتيجة نفسها في أعقاب التحقيق الذي قام به المكتب الأوروبي لمحاربة الغش والذي "لم ينشر تقريره إلى يومنا هذا مع كامل الأسف".

وجاء في هذه الرسالة، أنه بالنسبة للمغرب فإن إحصاء ساكنة مخيمات تندوف يظل وسيلة لا محيد عنها لتنفيذ إجراءات قابلة للحياة من حيث تقييم حجم المساعدات الإنسانية وتطبيق الشفافية في توزيعها في أفق وضع حد للاتجار في هذه المساعدات وتحويلها الذي تستفيد منه "حفنة من الأشخاص لا تتورع عن هذه الممارسات".

وأضاف السيد عالم أن موقف الجزائر من هذه المسألة لا يتيح لمانحي المساعدات "الذين يعد الاتحاد الأوروبي أبرزهم، وضع نموذج لتدبير فعال يحترم إجراءات وقواعد الشفافية".

وأضاف السفير أن المسؤولية السياسية والقانونية والاجتماعية للحكومة الجزائرية كاملة وثابتة في استمرار هذه الوضعية، التي لا تطاق من وجهة نظر إنسانية، والتي يقع ضحية لها بالأساس فئة الأطفال والنساء والأشخاص في وضعية هشة التي لا خيار لها سوى الخضوع للوضعية التي تفرضها عليها قيادة "البوليساريو" والمتمثلة في دفع ثمن سياسة الإثراء الشخصي الفاحش .

وفي السياق ذاته، دعا إلى احترام كرامة سكان المخيمات الذين لا يمكن أن يحكم عليهم بالعيش إلى الأبد على المساعدات الإنسانية والذين "يحق لهم العيش بكرامة إلى جانب أفراد أسرهم في إطار يضمن لهم الحماية والأمن والتقدم وهو الإطار الذي يمنحه لهم اليوم مشروع الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب".

وأكد السيد عالم أن الأمر يتعلق بالنسبة للمجتمع الدولي وبالخصوص بالنسبة للاتحاد الأوروبي بوضع الجزائر و"البوليساريو" أمام مسؤوليتهما باعتبارهما المتسببين الأساسيين في هذه الوضعية المأساوية التي يتطلب حلها تفكيك المخيمات العسكرية بتندوف موضحا أن هذا التفكيك سيمكن من إعادة المحتجزين إلى وطنهم عن طواعية في ظل ظروف أمن وكرامة تضمنها المفوضية السامية للاجئين أو من تيسير توطينهم في بلد آخر.

كما وجهت هذه الرسالة إلى المفوض الأوروبي المكلف بالتنمية والمساعدات الإنسانية وإلى الأمين العام لمجلس الاتحاد الأوروبي وكذا إلى ممثله الشخصي لحقوق الإنسان.

فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب يشيد بالجهود المبذولة لتعزيز الوحدة الترابية للمملكة




الرباط - أشاد فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب بالجهود المبذولة لتعزيز الوحدة الترابية للمملكة "التي لا تقبل المساومة".
وأكد الفريق، في بيان له، "خطورة ما أقدمت عليه بعض العناصر من خرق لواجبات المواطنة بالتخابر مع أعداء وحدة البلاد، مما يوجب على الدولة مساءلتهم قانونيا، زجرا لهم وردعا لغيرهم".
وأصدر فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب هذا البيان بمناسبة الدخول البرلماني وتطرق فيه إلى الاستحقاقات الانتخابية، التي شهدتها البلاد مؤخرا، وللدخول المدرسي، كما تناول الفريق العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية.

الفاسي الفهري يرد على سؤال شفوي حول 'مستجدات القضية الوطنية' أمام مجلس المستشارين



المغرب لن يتساهل مع التصرفات المبيتة التي يراهن عليها خصوم الوحدة الترابية
أكد الطيب الفاسي الفهري، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، أول أمس الثلاثاء، أن المغرب لن يتساهل مع التصرفات المبيتة، التي يراهن عليها خصوم الوحدة الترابية للمملكة.

وقال الطيب الفاسي الفهري في رده على سؤال شفوي حول "مستجدات القضية الوطنية" أمام الجلسة الأسبوعية لمجلس المستشارين، إن التطور الإيجابي للقضية الوطنية دفع خصوم الوحدة الترابية إلى المراهنة على "حسابات ومناورات قذرة، بما في ذلك مزاعم باطلة حول استغلال الثروات الطبيعية، وتحريض بعض العناصر المشبوهة للتلاعب بورقة حقوق الإنسان".وأضاف أن السلطات المغربية "لن تتساهل مع هذه التصرفات المبيتة، وترفض توظيف هذه الورقة مطية لأي شكل من أشكال المزايدة، خاصة من طرف أولئك الذين يعلم الجميع الوضعية المزرية لحقوق الإنسان بأراضيهم، التي لايمكن مقارنتها مع مناخ الحرية والانفتاح بالمغرب".وتابع الفاسي الفهري أن الوزارة تشدد على ضرورة مواصلة التعبئة الوطنية الحازمة، واستثمار كل الطاقات والجهود بما فيها الدبلوماسية البرلمانية، بروح من اليقظة للدفاع عن السيادة الوطنية والوحدة الترابية للمملكة.وذكر الوزير في رده بأن الخلفيات الإقليمية والظروف الدولية، التي أدت إلى إثارة النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، معروفة لدى الجميع، وترتبط بالموقف الجزائري العدائي ضد استرجاع الأقاليم الجنوبية للمملكة، بناء على اتفاقيات مع الدول المحتلة مثلما استرجع المغرب طرفاية وسيدي إفني.وأشار إلى أن المغرب حاول، منذ البداية، دون المساس بحقوقه المشروعة الثابتة ومن منطلق تمسكه بقواعد حسن الجوار، إعطاء فرصة للجهود الإقليمية والأممية لإنهاء هذا النزاع، من بين أبرز محطاتها صياغة مخطط التسوية القائم على الاستفتاء، الذي تأكد المجتمع الدولي بشكل واضح من عدم قابليته للتطبيق. ومن ثمة - يقول الوزير- ومنذ 1997 أصبح التوجه الأممي والمساعي الدولية تتركز على التوصل إلى حل سياسي تفاوضي وتوافقي.وتابع وزير الشؤون الخارجية والتعاون أنه، في هذا السياق، طرحت المبادرة المغربية للحكم الذاتي في إطار السيادة الوطنية والوحدة الترابية للمملكة، في أبريل 2007 وفق المقاربة التشاركية، التي أقرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في إعدادها والتشاور حول دلالاتها، مذكرا بأن هذه المبادرة حظيت، منذ تقديمها، بتأييد واسع وتعاطف قوي على المستوى الأممي وداخل محافل متعددة، كنموذج خلاق ومنفتح وغير مسبوق في المنطقة، مرتكز على معايير الشرعية الدولية.وأبرز، في هذا السياق، أنه بفضل الجهود والاتصالات الدبلوماسية المغربية بتوجيهات مولوية سامية، عرف هذا الملف تحولا نوعيا، وأصبح قائما على ثلاثة محددات، تتمثل أولا في التفاوض كوسيلة لبلوغ الحل النهائي، واستبعاد الاستفتاء المستند على خيارين متباعدين كل البعد، موضحا أن قرارات مجلس الأمن أصبحت تحث الأطراف على الدخول في مفاوضات جوهرية وعميقة على أساس التحلي بالواقعية والتوافق، أخذا بالاعتبار الجهود البناءة ذات المصداقية، التي بذلها المغرب منذ 2006.ثانيا وكنتيجة لذلك - يضيف الوزير- جرى تكريس الحل السياسي والتوافقي الواقعي، الذي يلغي نهائيا خيار الاستقلال، وهذا ما أكد عليه المغرب في الجولات التفاوضية الأربع السابقة، والاجتماع المصغر غير الرسمي الأخير، في سياق تجاوبه واستعداده البناء والنزيه للتعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوثه الشخصي.وسجل أن قرار اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة المتحدة، المتخذ بالإجماع أخيرا، دعم هذا المنحى الأممي في تطابق كلي مع توجهات مجلس الأمن.وخلص الفاسي الفهري إلى القول إن المحدد الثالث يتمثل في استشعار كون المواقف الجامدة للأطراف الأخرى، تعرقل مسار الاندماج الإقليمي وتعطل التعاون لمواجهة التحديات المتعددة، خاصة في بعدها الأمني.


الطيب الفاسي الفهري: قرار اللجنة الرابعة يقوي الموقف المغربي
الرباط (و م ع) - قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الطيب الفاسي الفهري، إن القرار المصادق عليه، هذه السنة، من قبل اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، يقوي الموقف المغربي على أكثر من صعيد.وأشار الفاسي الفهري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن القرار يعزز في المقام الأول، ما يصبو إليه المغرب من انسجام بين مختلف أجهزة الأمم المتحدة في تناولها لقضية الصحراء المغربية، ويقطع نهائيا مع الازدواجية التي تريد الأطراف الأخرى الإبقاء عليها بخصوص هذا الموضوع.وأوضح أن الجمعية عبرت بالفعل عن دعم واضح وقوي لقرارات مجلس الأمن، خاصة القرارين رقم 1813 و1871، اللذين يتعين التذكير بأنهما يدعوان إلى مفاوضات مكثفة وجوهرية على أساس الواقعية وروح التوافق.وأبرز أن القرار يكرس، ثانيا، محورية المسلسل السياسي للمفاوضات، التي شكلت المبادرة المغربية للحكم الذاتي العنصر المؤسس لها، ومن ثمة فهو يرفض جميع محاولات التحريف والتوظيف والتملص، التي تلجأ إليها الأطراف الأخرى، خاصة منذ إطلاق الجولة الجديدة من المفاوضات.وفضلا عن ذلك، يضيف الفاسي، فإن الجمعية العامة على غرار مجلس الأمن، أبرزت الجهود المبذولة منذ 2006، في إشارة إلى الخطوات، التي قام بها المغرب من أجل إعداد مبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية والتعريف بها وتقديمها. من جهة أخرى فإنها تؤكد بشكل جلي مسؤولية الجزائر في التعاون ليس مع الأمم المتحدة فحسب، بل وكذلك مع المغرب، من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي ونهائي لهذا النزاع الإقليمي.وفي الختام، وهذا عنصر مهم للغاية، فإن الجمعية العامة تقدم، بخصوص مبدأ تقرير المصير، توضيحا كان منتظرا، وجاء في الوقت المناسب، على ثلاث مستويات: أولا، وعلى عكس ما تزعمه الجزائر و(البوليساريو)، فإن مرجعية هذا المبدأ متعددة. فالأمر لا يتعلق حصريا بالقرار رقم 1514 الصادر سنة 1960، بل أيضا بالقرارات الأخرى المصادق عليها، بعد ذلك من قبل الجمعية العامة، وخاصة القرارين 1541 و2625 اللذين يوسعان مضمون هذا المبدأ ويجعلانه ملائما وحديثا.ثانيا، إن أساليب تنفيذ هذا المبدأ متنوعة مادامت الجمعية العامة تعترف، والحالة هذه، بأن كل أشكال تقرير المصير، بما في ذلك الحكم الذاتي صالحة، معززة بذلك، الأساس القانوني الصلب، الذي تقوم عليه المبادرة المغربية.ثالثا، يعد التفاوض الإطار الأكثر ملاءمة والوسيلة الأنجع التي يحبذها المجتمع الدولي، من أجل الاستجابة لهذا المبدأ، وهكذا، فإن آلية الاستفتاء، غير واردة إطلاقا في القرار.وذكر الفاسي الفهري بأن الاستفتاء يعد، في إطار الممارسة الأممية، آلية استثنائية، (أقل من أربع حالات)، في حين أن اللجوء إلى التفاوض يعد الأكثر اعتمادا، بأزيد من16 حالة.وبذلك، يقول الوزير، فإن اللجوء إلى الاستفتاء في الوقت الراهن، خاصة في إطار مفهومه الكلاسيكي ذي الخيارات القصوى، لم يعد مجديا بعدما تأكدت الأمم المتحدة بوضوح من صعوبة تطبيقه. إننا نسعى إلى البحث، بمساعدة المجتمع الدولي، عن نهج وسطي، ألا وهو النهج السياسي، الذي يتلاءم والقانون الدولي.إن السؤال الحقيقي المطروح، هو معرفة سبب إصرار الجزائر، وبالتالي (البوليساريو)، على الدفاع عن الأطروحة القائلة إن حل هذا النزاع الإقليمي يكمن فقط في الاستفتاء ذي الخيارات المتعددة، رغم أنه سبق تجريبه وتبين عدم جدواه.ومن جهة أخرى، لماذا نرى اليوم تنامي خطاب عدائي ومتعنت، بعيدا عن النوايا الحقيقية والإرادة الصادقة في التوصل إلى حل سياسي ونهائي.فبدلا من التحلي بالروح الخلاقة والالتزام، من أجل تسوية نهائية لهذا المشكل، الذي يعلم الجميع جذوره وملابساته، تفضل الأطراف الأخرى العمل على تقويض المسلسل السياسي الواعد، الذي جرى الانخراط فيه، علاوة على محاولتها، بالموازاة مع ذلك، نسف المفاوضات عبر السعي إلى فرض أوجه أخرى بشكل موجه وتسخير كل الوسائل لذلك.

المغرب لن يتساهل مع خصوم وحدته الترابية


أكد الطيب الفاسي الفهري وزير الشؤون الخارجية والتعاون، أمس الثلاثاء، أن المغرب لن يتساهل مع التصرفات المبيتة التي يراهن عليها خصوم الوحدة الترابية للمملكة.
وقال الطيب الفاسي الفهري في رده على سؤال شفوي حول "مستجدات القضية الوطنية" أمام الجلسة الأسبوعية لمجلس المستشارين، إن التطور الإيجابي للقضية الوطنية دفع خصوم الوحدة الترابية إلى المراهنة "على حسابات ومناورات قذرة، بما في ذلك مزاعم باطلة حول استغلال 'الثروات الطبيعية' وتحريض بعض العناصر المشبوهة للتلاعب بورقة حقوق الإنسان".
وأضاف أن السلطات المغربية "لن تتساهل مع هذه التصرفات المبيتة، وترفض توظيف هذه الورقة مطية لأي شكل من أشكال المزايدة، خاصة من طرف أولئك الذين يعلم الجميع الوضعية المزرية لحقوق الإنسان بأراضيهم، والتي لا يمكن مقارنتها مع مناخ الحرية والانفتاح بالمغرب".
وتابع الفاسي الفهري أن الوزارة تشدد على ضرورة مواصلة التعبئة الوطنية الحازمة، واستثمار كل الطاقات والجهود بما فيها الدبلوماسية البرلمانية، بروح من اليقظة للدفاع عن السيادة الوطنية والوحدة الترابية للمملكة.
وذكر الوزير في رده بأن الخلفيات الإقليمية والظروف الدولية التي أدت إلى إثارة النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية معروفة لدى الجميع وترتبط بالموقف الجزائري العدائي ضد استرجاع الأقاليم الجنوبية للمملكة بناء على اتفاقيات مع الدول المحتلة مثلما استرجع المغرب طرفاية وسيدي إفني.


ترهيب جديد للمغاربة العزل ووقفة احتجاجية بالشريط الحدودي



عناصر من الجيش الجزائري تنتهك مجددا حرمة التراب المغربي


أكد مصدر مطلع أن ما لا يقل عن عشرة عناصر مسلحة تابعة للجيش الجزائري كانوا على متن سيارات رباعية الدفع إنتهكوا صبيحة أول أمس الاثنين حرمة التراب المغربي بمنطقة واد العرجة على الشريط الحدودي القريب من جماعة عبو لكحل شرق فجيج و أرهبوا فلاحين مغاربة عزل كانوا يقومون بتلقيح أشجار النخيل الواقعة في ملكيتهم بالجانب المغربي من الشريط الحدودي .و تعددت في الأشهر الأخيرة سلوكات الترهيب و الاستفزاز التي تطال المدنيين المغاربة بالشريط الحدودي المشترك .و في موضوع ذي صلة علمت العلم أن ساكنة جماعة عبو لكحل تعتزم تنفيذ وقفة إحتجاجية بالشريط الحدودي للتنديد في تماطل السلطات الجزائرية في تسليم جثة الشاب المغربي عبد القادر بندودة (32 سنة ) الذي لقي حتفه بمستشفى جزائري قبل زهاء الأسبوع متأثرا بإصابة ناتجة عن عيار ناري جزائري غادر أطلق عليه بداية الشهر الجاري من طرف حرس الحدود الجزائريين حين كان راجعا الى منزله بنفس المنطقة التي تحولت الى مسرح للرماية و التقتيل بدم بارد.

الخميس، 22 أكتوبر 2009

مؤسس "هيومن رايتس ووتش" لا يتفق بتاتا مع أساليب عمل هذه المنظمة (نيويورك تايمز(


مؤسس "هيومن رايتس ووتش" لا يتفق بتاتا مع أساليب عمل هذه المنظمة (نيويورك تايمز)



واشنطن-21-10-2009- أكد السيد روبير ل. برنشتاين، مؤسس "هيومن رايتس ووتش"، أنه لم يعد يتفق بتاتا مع أساليب العمل التي أصبحت تنهجها هذه المنظمة، داعيا إياها إلى العودة "بكل صدق" إلى مبادئها الأساسية.

وكتب ل .برنشتاين في مقال بجريدة "نيويورك تايمز" الأمريكية في عددها أمس الثلاثاء "بصفتي مؤسسا لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، ورئيسا لها على مدى 20 سنة وحاليا رئيسها الشرفي، أجد نفسي مضطرا للقيام بعمل لم أكن أبدا أتخيله ألا وهو الإنضمام علنيا إلى صفوف منتقدي هذه المنظمة".
وهكذا، أعرب ل. برنشتاين عن أسفه لكون هذه المنظمة أصبحت تبتعد عن مهمتها الأساسية المرتبطة بالدفاع عن الحريات.
وأكد أن إنبعاث "هيومن رايتس ووتش" كقوة معنوية في الشرق الأوسط وفي العالم "يمر عبر العودة بكل صدقية إلى مهمتها الأولية".
وحذر في هذا السياق من أنه إذا فشلت المنظمة في مهتمها فإن مصداقيتها ستتضرر بشكل كبير وسيتقلص دورها في العالم بصورة جلية.
وذكر مؤسس "هيومن رايتس ووتش" بأن هذه المنظمة غير الحكومية، وانطلاقا من الإرادة التي تحدوها في توضيح المهمة المرتبطة بالنهوض بحقوق الإنسان، عملت منذ إحداثها على التمييز بين العالمين الديمقراطي والأوتوقراطي، والحيلولة دون أن يصبح الأخير "موازيا معنويا" للأول.
وقال إنه "عندما انسحبت سنة 1998، كانت (هيومن رايتس ووتش) نشيطة في ما لا يقل عن 70 بلدا، كان أغلبها ضمن المجتمعات المنغلقة".
وأعرب روبيرت ل .برنشتاين، الذي بدأ مساره المهني في عالم النشر لينشغل بعد ذلك بقضايا النهوض بحقوق الإنسان، عن أسفه لكون هذه المنظمة غير الحكومية أصبحت تتناسى "أكثر فأكثر وبشكل متزايد التمييز بين المجتمعات المنفتحة والمجتمعات المنغلقة".
يذكر أن منظمة "هيومن رايتس ووتش"، التي تأسست سنة 1978 والتي يوجد مقرها بنيويورك، تتوفر على تمثيليات في عدة مناطق من المعمور.
وقد جعلت هذه المنظمة غير الحكومية الدولية مهمتها تنحصر بالأساس في الدفاع عن حقوق الإنسان وذلك من خلال محاربة التمييز والإضطهاد إبان الحروب.

بريطانيا تعرب عن دعمها لجهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي دائم للنزاع في الصحراء


بريطانيا تعرب عن دعمها لجهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي دائم للنزاع في الصحراء


الرباط -أكدت بريطانيا دعمها لجهود الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل سياسي عادل ودائم ومقبول للنزاع حول الصحراء.

وأعرب السيد مارتن داي الناطق الرسمي باسم الحكومة البريطانية لقضايا شمال إفريقيا والشرق الأوسط ، في تصريح أدلى به بالرباط للقناة التلفزية "الأولى" بثته ضمن نشرتها المسائية أمس الثلاثاء، عن ترحيب بلاده ب`"كل اقتراح يؤدي إلى حل سياسي لهذا النزاع".وقال السيد داي، في هذا الصدد، إن بريطانيا، العضو المهم في الاتحاد الأوروبي والعضو الدائم في مجلس الأمن، ستبذل أقصى ما في وسعها لدعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء السيد كريستوفر روس من أجل إيجاد حل سياسي عادل ودائم للنزاع حول الصحراء.

وزير الشؤون الخارجية والتعاون: قرار اللجنة الرابعة يقوي الموقف المغربي على أكثر من صعيد




وزير الشؤون الخارجية والتعاون: قرار اللجنة الرابعة يقوي الموقف المغربي على أكثر من صعيد


الرباط - قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري، إن القرار المصادق عليه، هذه السنة، من قبل اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، يقوي الموقف المغربي على أكثر من صعيد.
وأشار السيد الفاسي الفهري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن القرار يعزز في المقام الأول، ما يصبو إليه المغرب من انسجام بين مختلف أجهزة الأمم المتحدة في تناولها لقضية الصحراء المغربية، ويقطع نهائيا مع الإزدواجية التي تريد الأطراف الأخرى الإبقاء عليها بخصوص هذا الموضوع.
وأوضح أن الجمعية عبرت بالفعل عن دعم واضح وقوي لقرارات مجلس الأمن، خاصة القرارين رقم 1813 و1871 اللذين يتعين التذكير بأنها يدعوان إلى مفاوضات مكثفة وجوهرية على أساس الواقعية وروح التوافق.
وأبرز أن القرار يكرس، ثانيا ، محورية المسلسل السياسي للمفاوضات، التي شكلت المبادرة المغربية للحكم الذاتي العنصر المؤسس لها، ومن ثمة فهو يرفض جميع محاولات التحريف والتوظيف والتملص، التي تلجأ إليها الأطراف الأخرى، خاصة منذ إطلاق الجولة الجديدة من المفاوضات.
وفضلا عن ذلك، يضيف السيد الفاسي، فإن الجمعية العامة على غرار مجلس الأمن، أبرزت الجهود المبذولة منذ 2006، وذلك في إشارة إلى الخطوات التي قام بها المغرب من أجل إعداد مبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية والتعريف بها وتقديمها. ومن جهة أخرى فإنها تؤكد بشكل جلي مسؤولية الجزائر في التعاون ليس مع الأمم المتحدة فحسب بل وكذلك مع المغرب من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي ونهائي لهذا النزاع الإقليمي.
وفي الختام، وهذا عنصر مهم للغاية، فإن الجمعية العامة تقدم، بخصوص مبدأ تقرير المصير، توضيحا كان منتظرا وجاء في الوقت المناسب، وذلك على ثلاث مستويات:
أولا، وعلى عكس ما تزعمه الجزائر و(البوليساريو)، فإن مرجعية هذا المبدأ متعددة. فالأمر لا يتعلق حصريا بالقرار رقم 1514 الصادر سنة 1960 بل أيضا بالقرارات الأخرى المصادق عليها، بعد ذلك من قبل الجمعية العامة، وخاصة القرارين 1541 و2625 اللذين يوسعان مضمون هذا المبدأ ويجعلانه ملائما وحديثا.
ثانيا، إن أساليب تنفيذ هذا المبدأ متنوعة مادام أن الجمعية العامة تعترف، والحالة هذه، بأن كل أشكال تقرير المصير، بما في ذلك الحكم الذاتي صالحة، معززة بذلك، الأساس القانوني الصلب الذي تقوم عليه المبادرة المغربية.
ثالثا، يعد التفاوض الإطار الأكثر ملاءمة والوسيلة الأنجع التي يحبذها المجتمع الدولي، من أجل الاستجابة لهذا المبدإ، وهكذا، فإن آلية الاستفتاء، غير واردة إطلاقا في القرار.
وذكر السيد الفاسي الفهري بأن الاستفتاء يعد، في إطار الممارسة الأممية، آلية استثنائية، (أقل من أربع حالات)، في حين أن اللجوء إلى التفاوض يعد الأكثر اعتمادا، بأزيد من 16 حالة.
وبذلك، يقول الوزير، فإن اللجوء إلى الاستفتاء في الوقت الراهن، وخاصة في إطار مفهومه الكلاسيكي ذي الخيارات القصوى، لم يعد مجديا بعدما تأكدت الأمم المتحدة بوضوح من صعوبة تطبيقه. إننا نسعى إلى البحث، بمساعدة المجتمع الدولي، عن نهج وسطي، ألا وهو النهج السياسي، الذي يتلاءم مع القانون الدولي.
إن السؤال الحقيقي المطروح، هو معرفة سبب إصرار الجزائر، وبالتالي (البوليساريو)، على الدفاع عن الأطروحة القائلة بأن حل هذا النزاع الإقليمي يكمن فقط في الاستفتاء ذي الخيارات المتعددة، رغم أنه سبق تجريبه وتبين عدم جدواه.
ومن جهة أخرى، لماذا نرى اليوم تنامي خطاب عدائي ومتعنت، بعيدا عن النوايا الحقيقية والإرادة الصادقة في التوصل إلى حل سياسي ونهائي.
فبدلا من التحلي بالروح الخلاقة والالتزام، من أجل تسوية نهائية لهذا المشكل، الذي يعلم الجميع جذوره وملابساته، تفضل الأطراف الأخرى العمل على تقويض المسلسل السياسي الواعد، الذي تم الانخراط فيه، علاوة على محاولتها بالموازاة مع ذلك نسف المفاوضات عبر السعي إلى فرض أوجه أخرى بشكل موجه وتسخير كل الوسائل لذلك.






الأربعاء، 14 أكتوبر 2009

جمعية صحراوية بالدنمارك تستنكر بشدة زيارة بعض الأفراد إلى مخيمات تيندوف


الرباط - عبرت الجمعية الصحراوية (المسيرة) الموجود مقرها في بركنستيد بالدانمارك عن استنكارها الشديد للزيارة التي قام بها بعض الأفراد إلى مخيمات تيندوف، واصفة إياها ب"الخيانة في حق أسرهم وقبائلهم التي تربطهم بالعرش العلوي المجيد، رباط البيعة المقدسة منذ قيام الدولة العلوية الشريفة والمتشبثين بالدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة".
وأكدت الجمعية التي يرأسها عبد الله الباهي ، في بيان ، عن رفضها التام ل"الاستغلال من طرف هؤلاء الخونة الذين يدعون أنهم مدافعون عن حقوق الإنسان، لجو الانفتاح الذي يعرفه المغرب والذي استغله أعداء الوحدة الترابية لاختيار سبيل الشهرة عن طريق الخيانة والدناءة".واعتبر البيان أن هذه الزيارة ما هي إلا محاولة للتشويش على مقترح الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية الذي تقدم به المغرب، والذي لقي تأييدا دوليا واسعا، من أجل وضع حد نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء
.

الثلاثاء، 13 أكتوبر 2009

مخيمات تندوف أرضية خصبة لانتشار الإرهاب في المغرب العربي



أكد الباحث الجامعي سيرج لونغو , مساء الخميس أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك , أن مخيمات تندوف تشكل أرضية خصبة لانتشار الإرهاب في منطقة المغرب العربي.
وقال لونغو الباحث بجامعة (عمر بونغو) في ليبرفيل إن "أحد المخاطر الجسيمة المرتبطة بتفاقم نزاع الصحراء يكمن , بالفعل , في كون اللاجئين المطوقين في مخيمات تندوف ينتهي بهم الأمر إلى الاندماج في الحركات الإرهابية الناشطة في المنطقة".
وأضاف في تحليل حول ضرورة تقوية سيادات الدول لمواجهة خطر الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء, أن "مجموعة من العوامل ترجح أكثر هذا الاحتمال.
ولاحظ أن مخيمات تندوف "تتمركز قرب ثكنات عسكرية تشرف عليها ميليشيات (البوليساريو)", محذرا من أن هذا "التجاور بين اللاجئين المدنيين ومجموعات مسلحة, الذي يمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني, قد يدفع الشباب الصحراويين المقيمين في هذه المخيمات إلى استعمال المخزون الكبير من السلاح المتواجد هناك, بمجرد اعتناقهم لأفكار الجماعات الإرهابية".
وتابع المتدخل أن "(البوليساريو) , من خلال بيعها الأسلحة لهذه المجموعة , تساهم , أصلا وبشكل نشيط , في اتساع رقعة الإرهاب بالمنطقة".
كما اعتبر أن خطر استغلال السكان اللاجئين يتضاعف في ظل غياب حل في الأفق لمصيرهم, بالنظر لرفض (البوليساريو) والجزائر الانخراط في اتجاه حل نهائي للصراع, مما يدفعهم للاستسلام لليأس.
كما حذر بالتالي من أنه في ظل هذه الظروف, "ستجد الجماعات الجهادية في مخيمات تندوف أرضية خصبة لاستقطاب إرهابيين محتملين".
وفسر السيد لونغو في تحليله مفهوم "المناطق الرمادية", الفضاءات العابرة للدول والخاضعة لسيطرة عصابات مسلحة غالبا ما تتراوح أنشطتها بين العمل السياسي والإجرام.
وكذلك الأمر بالنسبة لمنطقة الساحل والصحراء الشاسعة التي أضحت في غضون سنوات معقلا جديدا للجماعات الإرهابية, حيث يبدو أن (تنظيم القاعدة في بلاد الغرب الإسلامي) تتوفر على قاعدة خلفية في المنطقة للقيام بأنشطتها.
وأشار إلى فضاء الساحل والصحراء, الذي يعد في الآن ذاته مسرحا للعمليات وقاعدة لاستقطاب وتدريب الإرهابيين, يشهد , بالموازاة , نموا في التهريب غير الشرعي للأسلحة والمخدرات والمهاجرين السريين.
وتخول الأرباح التي تدرها أنشطة التهريب هذه للجماعات المسلحة تمويل عملياتها واستقطاب المزيد ضمن السكان المحليين.
ونبه , في هذا السياق على الخصوص , من تحالف محتمل بين هذه الجماعات الإرهابية ولاجئي تندوف, بما يحمل ذلك من تهديد للسلم والاستقرار في المغرب العربي والساحل.
كما أشار إلى أن تطبيق استراتيجيات مكافحة الإرهاب التي وضعها الأمريكيون والأوروبيون معا, يظل مستعصيا بسبب غياب التعاون بين دول المنطقة, موجها أصابع الاتهام للجزائر التي ترفض المشاركة, خاصة في الاتفاق المبرم في 25 يناير 2007 بالرباط بين إسبانيا وفرنسا والمغرب, الذي يلزم الأطراف الثلاثة بالتنسيق فيما بينها.

باحثة يابانية تدعو الأمم المتحدة إلى السهر على احترام حقوق الإنسان في مخيمات تندوف



دعت الباحثة اليابانية المتخصصة في الشؤون المغاربية كي ناكاغاوا,الخميس بنيويورك, الأمم المتحدة إلى السهر على احترام حقوق الإنسان في مخيمات تندوف بالجزائر, واصفة المقترح المغربي للحكم الذاتي لتسوية قضية الصحراء ب`"الفرصة التاريخية".
وقالت ناكاغاوا في كلمة أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة بالأمم المتحدة, إنه "بالنظر لكون المعلومات المتعلقة بالوضعية في تندوف تظل نادرة, فإنه بالإمكان التفكير بأنه من واجب الأمم المتحدة التحرك من أجل مصلحة الساكنة الصحراوية".
وبخصوص وضعية مخيمات تندوف, ذكرت أن العديد من التقارير تشير إلى "المراقبة العسكرية الصارمة التي تخضع لها ساكنة المخيمات, والولوج المراقب بشدة, مع العديد من نقط التفتيش, في الوقت الذي تسجل فيه هذه التقارير نفسها أن آلاف الأشخاص حاولوا الخروج" من جحيم المخيمات.
وأوضحت أنه "بالإمكان التساؤل حول الحق في حرية التحرك والتربية والصحة والملكية الخاصة", مقترحة أن تسهر الأمم المتحدة على تطبيق القرار 12 من الاتفاقية المتعلقة بوضع اللاجئين لسنة 1951, وتطبيق القرارين 1813 (2008) و1871 (2009) من أجل إيجاد حل سريع وواقعي لتمكين الساكنة الصحراوية من التمتع بالازدهار والأمن" والأطراف المعنية للعمل على التوصل ل`"حل توافقي".
وشددت على أنه "يتعين على جميع الأطراف المعنية العمل من أجل التوصل إلى حل توافقي بعيدا عن الأجندات السياسية, وذلك تحقيقا لهدف واحد يتمثل في مصلحة الساكنة وازدهارها ورفاهها".
وفي هذا الإطار, أبرزت الباحثة اليابانية أن "مبادرة الحكم الذاتي تمثل الأرضية المثالية بالنسبة لكافة الأطراف" من أجل الانخراط في مفاوضات "جوهرية".
واعتبرت أن "هذه الفرصة, التي أتيحت منذ سنة 2007, والمتمثلة في المقترح المغربي لتخويل حكم ذاتي موسع لجهة الصحراء في إطار السيادة المغربية تعد فرصة تاريخية تمكن من توفير كافة الظروف المطلوبة من أجل حل عادل ونهائي لهذا النزاع".
وأضافت أنه "عبر دعم المجتمع الدولي لهذا المقترح ولآفاق تسوية النزاع التي تترتب عنه, فإن المشروع المغربي يمثل قراءة محينة للتوازنات الإقليمية لفترة ما بعد الحرب الباردة وخاصة مبدأ تقرير المصير".
كما أبرزت ناكاغاوا الجهود التي يبذلها المغرب من أجل تنمية أقاليمه الجنوبية, مسجلة "العدد المتنامي للمشاريع التي تم إطلاقها في الصحراء", وقال إن هذه المشاريع تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات المنطقة وطابعها السوسيو-ثقافي.
وأشارت إلى أن هذه المقاربة, التي تعطي الأولوية للقرب من السكان للاستجابة بشكل أفضل لحاجياتهم, تتبلور من خلال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعمل وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب.

انتفاضة من داخل السجون المغربية ضد الجزائر




أطلق سجناء الحق العام بالمغرب مبادرة وطنية للدفاع عن وحدة الوطن ضد مؤامرة الجزائر، وشرعوا في جمع توقيعات من مختلف السجون يعلن أصحابها عن شجبهم للمؤامرة الجزائرية ضد المغرب ،ويعبرون عن استعدادهم للدفاع عن وطنهم بأرواحهم ضد كل من تخول له نفسه أن يمس وحدته،مطالبين النظام الجزائري أن يكف عن مؤامرته ضد وحدة المغرب الترابية، وأكد السجناء في مبادرتهم التي توصلت" النهار المغربية" بنسخة منها أن السجناء مستعدون أن يدفعوا أرواحهم من أجل وطنهم وملكهم ، وأنهم بالرغم من مصادرة حريتهم بحكم وجودهم بالسجن فإن هذا لن يفقدهم وطنيتهم والدفاع عن وحدة المغرب معتبرين أنفسهم أولا وقبل كل شيء مغاربة وتجري دماء حب الوطن في عروقهم.
ولقد انطلقت هذه المبادرة بمبادرة لأول مرة من النزيل رضوان الشبشوبي من سجن اوطيطة،وتمكن من جمع العشرات من توقيعات سجناء الحق العام حيث جرى التنسيق مع السجناء في باقي السجون عن طريقة عائلاتهم والاتصال الهاتفي من أجل جمع أكبر عدد من التوقيعات في انتظار تقديم عريضة إلى الأمم المتحدة والهيئات والمنظمات الدولية ضد معاداة الجزائر للمغرب والتدخل في شؤونه الداخلية . فوفق ما أكده السجين رضوان الشبشوبي، نزيل سجن اوطيطة، الذي يتزعم هذه المبادرة فإن هذه الأخيرة جاءت تلقائية من طرف السجناء الذي رغم أنهم يوجدون داخل زنازنهم فإنهم متتبعون لأخبار وطنهم ،وعلى اطلاع على المؤامرات غير المنتهية للجزائر ضد الوحدة الترابية للمغرب مؤكدا أن الجزائر تحاول الآن أن تستغل ملف السجناء المغاربة من أجل تيئيس هذه الفئة وزعزعة حب السجناء الراسخ لوطنهم ،ويؤكد الشبشوبي أنه سيتم بتوجيه عريضة إلى مجموعة من الهيئات الحقوقية الدولية وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة ورفع شكوى رسمية دولية ضد الجزائر.
ومن بين ما جاء في هذه المبادرة والتي حصلت "النهار المغربية" على نسخة منها مايلي "...نقول لجميع الجزائريين انتم تتوهمون وتكذبون على وطننا وليكن في علمكم أن جميع المغاربة سواء كانوا من الطبقة البورجوازية أو الفقيرة وليست الطبقة المسحوقة كما تقولون في مقالاتكم الاعلامية مستعدون أن يدفعوا أرواحهم من أجل وطنهم وملكهم ... ونحن كسجناء من الطبقة الفقيرة من وراء القضبان أقول لكم إننا نحب وطننا وملكنا لدرجة أننا مستعدون لدفع جميع قطرات دمنا وارواحنا من أجل الوطن والملك..ّ ويضيف أصحاب هذه المبادرة "... نحن خالفنا القانون وارتكبنا جرائم نعاقب عليها وراضون بالأحكام الصادرة ضدنا وجميع السجناء يعترفون أن المغرب بلد شق طريقه في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان ، ونصيحتنا لكل الجزائريين اريحوا أنفسكم فالمغرب سيبقى بلد كامل ومكمول من طنجة إلى الكويرة وكل المغاربة مستعدون أن يواجهوا كل الظروف كيفما كان نوعها من أجل البرهنة على حبهم لوطنهم وملكهم .."

الصحراء: جمهورية الكونغو الديمقراطية تشيد بجهود المغرب "الجادة وذات مصداقية" (سفير(


نيويورك (الأمم المتحدة)- أشاد السفير الممثل الدائم لجمهورية الكونغو الديمقراطية السيد أتوكي إليكا بالجهود "الجادة وذات مصداقية" التي يبذلها المغرب من أجل التوصل إلى حل لقضية الصحراء.وقال السيد أتوكي، مساء أمس الجمعة بنيويورك أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، إن جمهورية الكونغو الديمقراطية "تتابع باهتمام الدينامية التي خلقتها مبادرة المملكة المغربية للتفاوض بشأن حكم ذاتي لجهة الصحراء"، مشيدا بالجهود الجادة وذات مصداقية التي تبذلها المملكة في أفق التوصل إلى تسوية مقبولة".وأوضح الدبلوماسي الكونغولي، الذي تعد بلاده عضوا في منظمة مجتمع تنمية افريقيا الجنوبية، أن موقف جمهورية الكونغو الديمقراطية بخصوص قضية الصحراء موقف "ثابت ولن يتغير".وأضاف أتوكي إليكا أن هذا الموقف "يندرج في إطار الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وأمينها العام ومجلس الأمن، والذين ما فتئوا يؤكدون رغبتهم في مساعدة الأطراف على التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول لدى الأطراف".ومن جهة أخرى، أكد الدبلوماسي الإفريقي أن بلاده لم "تذخر جهدا في حث الأطراف ودول المنطقة على مواصلة التعاون بشكل كامل مع الأمم المتحدة من أجل التقدم في اتجاه إيجاد حل سياسي"، ومواصلة "الحوار والتعبير عن الالتزام والإرادة السياسية للتوصل إلى حل مقبول لدى الجميع".

جثمان الضحية لايزال بمستشفى بني ونيف في الجزائر



وفاة المواطن المغربي الذي أطلق عليه الجيش الجزائري الرصاص


لقي المواطن المغربي المسمى عبد القادر بندودة البالغ من العمر 32 سنة متزوج وله ابنان حتفه متأثرا بجراحه الغائرة الناتجة عن تلقيه رصاصتين من سلاح الجيش الجزائري منذ حوالي عشرة أيام.. وكان الهالك بصدد قطع وادي العرجة ليلا متوجها نحو بيته إلى عبو لكحل، فأطلق عليه الجيش الجزائري الرصاص، واقتادوه مكبلا إلى مستشفى جزائري بضواحي المركز الحدودي بني ونيف الذي يقابل مركز لخناك الحدودي المغربي.. ولم يبلغ إلى علم ذويه خبر وفاة المرحوم إلا بعد مرور أسبوع تقريبا.. وقد راسل أهل الهالك السفارة المغربية بالجزائر قصد تسليمهم جثة ابنهم الذي مازال إلى يومنا هذا بالتراب الجزائري.. واحتج سكان جماعتي عبو لكحل وفيجيج على وحشية الجيش الجزائري ومعاملته العدوانية مع جيرانه المغاربة الذين ضحوا بالأمس من أجل استقلال الشعب الجزائري من براثن الاستعمار. كما استنكروا ما يحصل لأبنائهم وممتلكاتهم وأراضيهم التي تم نهبها من طرف الجزائريين

حكومات وازنة بالقارة السمراء تشيد بالجهود التي يبذلها المغرب للتوصل إلى حل للنزاع


تواصل الدعم الدولي لمقترح الحكم الذاتي بأروقة الأمم المتحدة


يتواصل بأروقة الأمم المتحدة بنيويورك مسلسل الدعم و المساندة المعبر عنها من طرف عدة دول لإفريقية لمبادرة الحكم الذاتي التي يقترحها المغرب للتسوية السياسية للنزاع حول الصحراء . و هكذا و الى حدود مساء أول أمس الجمعة سجلت مداخلات ممثلي جمهورية الكونغو الديمقراطية و بوركينافاسو بالاضافة الى غينيا و الغابون و اتحاد جزر القمر أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة دعمها و مساندتها للمقترح المغربي ، و أشادت بالجهود الجادة و ذات المصداقية التي يبذلها المغرب من أجل التوصل الى حل لقضية الصحراء كما سجلت الطابع الشجاع و الواقعي للمبادرة المغربية . وقد أكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة ، السيد محمد لوليشكي ، بنيويورك في كلمة أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن مبادرة الحكم الذاتي التي وصفت بالجدية وذات المصداقية سواء من قبل الأمين العام أو مجلس الأمن خلقت دينامية وجعلت مسلسل البحث عن الحل السياسي المأمول يدخل منعطفا حاسما .من جهة أخرى أكد السيد ميشيل ريغيس أونانغا ندياي ، عن اللجنة الدائمة لجمهورية الغابون لدى الأمم المتحدة، بنيويورك، أن مقترح المغربي للحكم الذاتي ، ليس فقط " مبادرة شجاعة وجريئة، بل واقعية على الخصوص"، و " لا يمكن للغابون ، على غرار العديد من ال بلدان الأخرى، إلا أن تدعمها". وقال الدبلوماسي الغابوني ، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن " هذا المقترح الذي يشكل نوعا من ممارسة حق تقرير المصير داخل الدولة ، لا يبدو فقط خطوة شجاعة وجريئة، بل واقعية على وجه الخصوص ". و اعتبرت بوركينا فاسو ان المبادرة المغربية للحكم الذاتي منحى ملائم لتسوية النزاع حول الصحراء.وقال السفير الممثل المساعد لبوركينا فاسو بالامم المتحدة السيد بول روبير تياندريبيوغو " كما اكد الرئيس للجمعية 64بليز كامباوري في كلمته امام الدورة العامة للامم المتحدة ، فان بوركينا فاسو تؤكد مجددا مساندتها للقرار وتؤيد جهود الامين العام للامم من اجل البحث عن حل ، سياسي ، وتعتبر المبادرة المغربية للتفاوض بشأن حكم ذاتي في الصحراء منحى ملائم لتسوية النزاع". وأكد السيد بول غوا زومانيكي من البعثة الدائمة لجمهورية غينيا لدى الامم المتحدة ، أن بلاده " تساند المبادرة المغربية للتفاوض بشأن حكم ذاتي حول الصحراء " . و أشاد السفير الممثل الدائم لجمهورية الكونغو الديمقراطية السيد أتوكي إليكا بالجهود "الجادة وذات مصداقية" التي يبذلها المغرب من أجل التوصل إلى حل لقضية الصحراء. وقال السيد أتوكي، بنيويورك أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، إن جمهورية الكونغو الديمقراطية "تتابع باهتمام الدينامية التي خلقتها مبادرة المملكة المغربية للتفاوض بشأن حكم ذاتي لجهة الصحراء"، مشيدا بالجهود الجادة وذات مصداقية التي تبذلها المملكة في أفق التوصل إلى تسوية مقبولة". ووصف السيد حسين سعيد محمد عن البعثة الدائمة لاتحاد القمر لدى الأمم المتحدة، المقترح المغربي للحكم الذاتي بالصحراء ب" الحل الحكيم والمعقول بالنسبة لجميع الأطراف".